أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حماده زيدان - الطائفية صنيعة إخوانية!!














المزيد.....

الطائفية صنيعة إخوانية!!


حماده زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3817 - 2012 / 8 / 12 - 20:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الفتنة الطائفية، والنسيج الواحد، ومسلم.. مسيحي ايد واحدة، وغيرها من المصطلحات التي تطفو على السطح مع كل حادث طائفي في مصر، وقبل أن أكتب في الطائفية، وحقوق الأقليات جميعهم، سأحكي عليكم قصة حدثت بالفعل، في بلدتي الصغيرة بجنوب مصر وبالتحديد في مدينة (ملوي) التي تبعد عن العاصمة بأكثر من مأتي كيلو متر، والقصة تبدأ من عند (جماعة الإخوان المسلمين) وتنتهي عندهم، وإليكم قصتي في سطوري القادمة..
(كانت القصة منذ سنين مضت، وبالتحديد 2005 حيث كان النظام المباركي مازال قائماً، ومازال في قوته، وصحته، وعافيته، وكانت الجماعة في هذا الوقت "محظورة" ورغم هذا الوصف الذي أطلقه عليهم نظام مبارك، كانت الجماعة الأكثر حظاً في النتائج وربحت 88 كرسي بالتمام والكمال، ولولا تدخل نظام مبارك في المراحل الثانية والثالثة لاحتلت الجماعة كراسي المجلس وأصبحت أغلبية..!! وهذا ما عُرف، وما ظهر إعلامياً، ولكن لو نظرنا لما حدث في قلب مدينة ملوي قبل نجاح شيخ الجماعة لعرفنا أين تقع "الفتنة" ومن يديرها..
كانت الانتخابات هذا العام مشتعلة، وكان فلان الفلاني "المسلم" المرشح أمام الشيخ "فلان" المسلم أيضاً والتابع للحزب الوطني، يحاول كلاً منهما أن يلم أصوات القرى الكثيرة المحيطة والتابعة للمدينة، والشعب كعادته لا يهتم كثيراً بتلك الأمور، كان يعتبرها "تحصيل حاصل" وكان يعتبر صوته يساوي "صفر" والنتيجة المنطقية أمام الشيخ ستكون لصالح "مرشح الوطني" لأن الثاني لديه القوة، ولديه كبار عائلات القرى المحيط، ولديه في النهاية النظام الداعم له والذي رغم وعوده الكثيرة عن نزاهة الانتخابات لن يترك رجله يخسر..!! هكذا توقفت اللعبة عند هذا الحد، وخاف الشيخ كثيراً من الخسارة، ولكنه "شيخ" كيف يخاف ومعه "الإسلام" ومعه شعب من المتدينين..!! هذا ما فكر فيه الشيخ وأتباعه، وهذا ما قرر الشيخ وجماعته أن يستغلوه، وهذا ما حدث..
شائعات تملأ البلد "فلان الفلاني" مرشح الوطني المسلم، سيبني كنيسة، مرشح الوطني "المسلم" قبل يد قس، مرشح الوطني "المسلم" أمه مسيحية، الشائعات سارت في المدينة كالنار التي تأكل في الهشيم، والنار حولت قلوب مسلمي المدينة إلى ثيران هائجة ستضرب كل من يقف أمامها، وتجمع مسلمي المدينة يوم ظهور النتيجة، يهتفون "الإسلام قادم.. قادم" وأُغلقت محلات المسحيين بأمر قيل وقتها من الكنيسة، ورأيت في عيون من حولي يومها غضب ما بعده غضب، وسمعت من كثيرين..
- إذا لم ينجح الشيخ سندك محلات المسحيين ونحطمها فوق رؤوسهم.
وهكذا كادت أن تحرق المدينة بمن فيها، لولا أن أعاد الشيخ ثم ربح معركته، ليخرج بعدها مسلمي البلد في تظاهرات كبرى لتبارك وتهنئ الشيخ، وتكبر لله حمداً على نجاح الإسلام في إثبات هيبته في المدينة المسلمة، كما كانوا يرددون)!!
انتهت القصة التي حدثت بالفعل إلى هذا الحد، ونجح الشيخ، ونجح مع نجاحه مخطط "الفتنة" الإخوانجي، والذي يستغلوه بنجاح ساحق مع كل معركة يدخلون فيها، فهم ومن وجهة نظرهم معهم "الدين" والدين حق وغيره باطل، فلا توجد لديهم أدنى مشكلة أن يقيموا حرباً "طائفية" ولا داعي للانزعاج لو حدث "انقسام" وتفتيت للأراضي، هل تتذكرون تجربة حماس..؟! وصلت حماس بالديمقراطية واستمرت بالحرب ضد إخوانهم "الفلسطينيين" متناسيين قضيتهم ضد الكيان "الصهيوني" حتى تمكنوا من تقسيم الأراضي الفلسطينية وتقسيم القضية الفلسطينية عند العرب والمسلمين ما بين غزة "حماس" وأقصى "فتح"..!!.
والآن وبعد أن وصلت شقيقتها الكبرى "الجماعة" للحكم بالديمقراطية أيضاً فلم يهمهم إلا السلطة، وبعد الوصول إلي السلطة يأتي التمكين منها، والذي يقوم الآن ما بين الجماعة والعسكر، والذي سيعتمد أيضاً على التقسيم "الطائفي" فالمعارضة ستصبح كافرة، والخروج عن الحاكم هو الخروج عن "الله"، وغيرها من المصطلحات الطائفية التي ستعتمد عليها الجماعة في حربها ضد المعارضة، والتي بدأها إعلام الجماعة بالفعل، ولا أتحدث عن غلق (قنوات أو صحف) لأن هذا اعتدنا عليه من الأنظمة المستبدة السابقة، ولكن الجديد لدى الجماعة، هو الاعتماد على الفتنة الطائفية لإحباط أية تظاهرات ضدهم، ولننظر سوياً لمحاولات "شيوخ الجماعة وإعلامها لتحويل تظاهرات 24 أغسطس لتظاهرات طائفية عندما قالها صريحة أحد مشايخهم، وعلى قناة الناس بأن من سيخرج في مظاهرات 24 أغسطس "مسحيين" يقودهم حزب "القوات اللبنانية" عن طريق الدكتور "محمد أبو حامد" الذي يردد الإعلام الإخوانجي أيضاً بأنه يذهب إلى الكنائس ليقنع أقباط مصر للخروج ضد الجماعة..!! لتستمر بعدها الهجمة الطائفية من الجماعة على تظاهرات 24 أغسطس، والتي لو استمر هذا التصعيد الإخوانجي ضدها ستتحول إلى معارك طائفية تثّبت بها الجماعة حكمها، وتجعل من معارضيها "خوارج علي" أو "مسحيين كفار" وتصبح المعارضة في مصر هي معارضة ضد "الإسلام" وليس ضد نظام سياسي حاكم، لتتحول التظاهرات وببساطة إلى "حرباً طائفية" يصبح المستفيد الوحيد منها هي "الجماعة" وليخسر الوطن، وليخسر الجميع.
ملحوظة
"ليس ما كتبته تأييداً لتظاهرات 24 أغسطس لأني لن أشارك بها.. ولكنه تأييداً لحق التظاهر السلمي"






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حفل تحرش.. (قصة)
- محمد وعيسى.. بالعكس.. قصة.
- (مينا دانيال) الذي لم أراه إلا مرة وحيدة!!
- ذيل حصان.. قصة.
- خشخاش السماء.. قصة.
- وحي من الشيطان.. قصة.
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات) (3) عندما تحول (الدين) إلى ص ...
- فاي.. قصة
- صمت العرش. قصة
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (sex) أكتب ...
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (six) أكتب ...
- للحقيقة ظل.. قصة قصيرة.
- عروسة تحترق.. قصة قصيرة
- المرأة بين (العُهر) والسياسة
- اللعبة (مرسي) ما بين جماعته والعسكر!!
- مشاهد من جمهورية (مصربيا) المسيحية.
- (المعرص) مهمته فقط أن يمسك (الفوطة)!! تعقيباً على وصول (مرسي ...
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات)!! (1) (الحاكم) ذلك الآله الأ ...
- ما وجدنا عليه آبائنا
- فرق في السرعات سيدي الرئيس


المزيد.....




- لجنة بالبنتاغون: إنهاء سلطة القادة في منع القضايا الجنسية ال ...
- البرلمان الباكستاني يناقش مسألة طرد السفير الفرنسي
- تخلّص من الدهون الحشوية: أفضل الأطعمة للحد من دهون البطن!
- المحكمة العليا في البرازيل تؤكد انحياز قاض سابق ضد الرئيس ال ...
- موسكو تعلّق على تقرير الاستخبارات الأمريكية حول تهديد سيبران ...
- بريطانيا: وفاة 32 من بين 168 شخصاً أصيبوا بجلطات بعد تلقيهم ...
- راقصات التعري في لاس فيغاس يعدن لتقديم عروضهن بعد عام من الإ ...
- راقصات التعري في لاس فيغاس يعدن لتقديم عروضهن بعد عام من الإ ...
- الإفراج عن محافظ كركوك بكفالة في قضايا فساد
- القيادة المركزية الاميركية: اسلحة جديدة ستكون جاهزة في العرا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حماده زيدان - الطائفية صنيعة إخوانية!!