أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حماده زيدان - الطبيعة تتحدث عن العلمانية.. (2 / 3) عن احترام العقيدة تتحدث.














المزيد.....

الطبيعة تتحدث عن العلمانية.. (2 / 3) عن احترام العقيدة تتحدث.


حماده زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3903 - 2012 / 11 / 6 - 23:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يهاجم البعض "العلمانية".. ويكفر البعض الأنظمة "العلمانية".. ويخشى البعض التحدث عن "العلمانية".. ويتمنى البعض الأخير الموت لكل "العلمانيين".. ولهؤلاء، ولي، وللجميع، قررت الطبيعة أن ترسم لنا "بساطاً" لندور به في رحلة مع بعض "الدساتير" العلمانية ونسألها عن "حرية العقيدة" ومدى محاربتها للدين..؟! ثم سنعود إلى دولة إلى دولة من الدول المطبقة للشريعة الإسلامية لنعرف في النهاية من يحترم "العقيدة" ومن يحاربها..!!
ولنبدأ من "المانيا" والتي يعتبر النظام فيها (جمهورية، فيدرالية، برلمانية ديمقراطية تمثيلية) ويعتبر فيها الرئيس قائد الدولة ويتمتع بصلاحيات وسلطات تمثيلية أولية، ويتم انتخابه من قبل المؤتمر الفيدرالي، ويأتي فيها رئيس البرلمان " البوندستاغ" ثاني أعلى المناصب بالدولة الألمانية والذي يعقبه رئيس الحكومة أو "المستشار" والذي ترأسه المستشارة "انجيلا ميركل".
ومن القانون الأساسي وهو المعادل للدستور هناك أكتب لكم تلك "المادة" الخاصة بحرية العبادة والتي تقول:
[حرية العقيدة والضمير واﻹيمان]
(1) إن حرية اﻹيمان وحرية الضمير وحرية اﻻنتماء الديني والعقائدي غير قابلة للمساس
بها.
(2) ينبغي ضمان عدم التعرضلممارسة الشعائر الدينية .
(3) ﻻيحق إجبار أي شخص ضد ضميره على الخدمة العسكرية مع استخدام السﻼح. يتم
تنظيم تفاصيل أوفى من خﻼل قانون اتحادي"
ولم نترك ألمانيا قبل أن أذكركم بالشهيدة "مروة الشربيني" التي قتلها ذلك المتعصب الألماني " أليكس دبليو فينز" وقامت الدنيا في الدول الإسلامية بمظاهرات عارمة واتهم كثيرين ألمانيا بمحاربة "الإسلام" حتى خرج الحكم الذي أسكت الجميع لأنه الحكم أسكت ألسنة الجميع وكان بـ(الحبس مدى الحياة) وهي أقصى عقوبة في القانون الألماني.
ومن الدستور الألماني إلى الدستور الأمريكي وهي كيان "علماني" آخر ولنسأل الدستور هناك "حرية العبادة" لتجيبنا "وثيقة الحريات" للولايات الأمريكية المتحدة والتي اقترحت عام 1789 وتم التصديق عليها عام 1791 وفيها التعديل الأول الذي يقول:
حرية العبادة والكلام، والصحافة وحق الاجتماع والمطالبة برفع الأجور
لا يصدر الكونغرس أي قانون خاص بإقامة دين من الأديان أو يمنع حرية ممارسته، أو يحد من حرية الكلام أو الصحافة، أو من حق الناس في الاجتماع سلمياً، وفي مطالبة الحكومة بإنصافهم من الإجحاف.
تلك هي الوثيقة التي ارتضاها الأمريكان ليستطيعوا التعايش سوياً دون أية نزاعات "دينية" قد تبيد وطنهم الذي ارتضوا أن يكون مجموعة من الشعوب المختلفة في اللون والدين واللغة ولا ننسى أن الولايات المتحدة قامت على جثامين "الهنود الحمر" بعد أن أبادوا على يد الأمريكان..!!
ورغم حوادث التعصب الفردية "هناك" ضد "السود" في فترات وضد "الإسلام" في فترات أخرى نجد الدولة تراعي مصالح الجميع دون النظر إلى لون أو جنس حتى أننا ولا تتعجب عندما تكتشف أن أبناء أحد الدعاه السلفيين أو زعماء الجماعة لدية أبناء أمريكان أو هو شخصياً لديه الجنسية الأمريكية أو والدته (أمريكية) كما عند البعض..!!
ولم أخرج من تلك النقطة قبل أن أحكي ذلك الموقف الذي "حدث بالفعل"
(عيد الفطر الماضي، وبعد الصلاة، خرج الطفل وكان سعيداً، لم تدم سعادته طويلاً، لأن سيارة قد "ضربته" وراح في غيبوبة، هذا الطفل كان "مصرياً" ولكنه ولد في "أمريكا" ذهب والده إلى السفاره الأمريكية، استقبلوه بترحاب شديد، وقالوا له:
إما أن ننقل ابنك إلى مستشفى القوات المسلحة على نفقتنا الخاصة.. أو ننقله إلى الولايات المتحدة بطائرة خاصة لنعالجه هناك، هذا في حال أن صحة الطفل تستدعي ذلك، وذهب الأب على ذلك الأمل، ولكن القدر اختار أن يموت الطفل، الذي كان "أمريكياً" بالميلاد فراعته "الولايات المتحدة" رغم كونه "عربي" و"مسلم" ولم يزور الولايات إلا رضيعاً"
ولنترك الولايات المتحدة الأمريكية، لنسافر عبر تلك الرحلة إلى المملكة المتحدة، التي تخلو من الدساتير المكتوبة، وإنما لديهم مجموعة من المواد الإعلامية المقدمة في الأصل من قبل السفارة البريطانية لأغراض النشر، والتي نلتقي فيها بتلك المادة التي تتحدث عن المساواة وتجرم التمييز..
(المادة 4 المساواة)
(ويحق للجميع على قدم المساواة بجميع الحقوق والحريات دون تمييز من أي نوع، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو غيره، أو الأصل القومي أو الاجتماعي، أو الثروة، أو المولد، أو أي مركز آخر.)
وبعد تلك الرحلة الشيقة في دساتير بعض الدول "العلمانية" سننهي رحلتنا بأحد الدول "الإسلامية" لنرى سوياً من "يحافظ على الدين" ومن "يجعله سبوبة" ليحافظ به على ديكتاتوريته، ولتكن الدولة السنية المحافظة على "الشريعة الإسلامية" ويعتبر كثيراً من "علماء السنة" ملكها خليفة للمسلمين، هل عرفتمونها..؟!
بالفعل هي "مملكة آل سعود" أو "المملكة العربية السعودية" والتي سنحصل من دستورها على المادة رقم 7 وهي من المواد المنطمة لنظام الحكم هناك..
المادة 7
يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله تعالى وسنة رسوله وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة.
هنا نتسائل:
ماذا لو فشل أو أخطأ ذلك الحاكم المستمد سلطته من كتاب الله وسنة رسوله..؟! كيف سيحاسب..؟! ثم هل يعتبر ذلك الخطأ دنيوي أو سماوياً بما إن ذلك الحاكم مستمد سلطاته من السماء..؟!
وبعد تلك الجولة عزيزي القارئ هل مازالت معتقداً أن العلمانية تحارب العقيدة..؟!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سمعون (قصة)
- الطبيعة تتحدث عن العلمانية (1 / 3) عن التمييز تتحدث.
- أسفلت بلون الدم..!! (في ذكرى مجزرة ماسبيرو)
- اثنتا عشر عارية.. قصة.
- الفرح..!!
- دون حذاء أفضل
- الطائفية صنيعة إخوانية!!
- حفل تحرش.. (قصة)
- محمد وعيسى.. بالعكس.. قصة.
- (مينا دانيال) الذي لم أراه إلا مرة وحيدة!!
- ذيل حصان.. قصة.
- خشخاش السماء.. قصة.
- وحي من الشيطان.. قصة.
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات) (3) عندما تحول (الدين) إلى ص ...
- فاي.. قصة
- صمت العرش. قصة
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (sex) أكتب ...
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (six) أكتب ...
- للحقيقة ظل.. قصة قصيرة.
- عروسة تحترق.. قصة قصيرة


المزيد.....




- قراءة القرآن داخل المسجد الأقصى المبارك
- رش المياه الباردة على الأطفال في المسجد الأقصى
- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حماده زيدان - الطبيعة تتحدث عن العلمانية.. (2 / 3) عن احترام العقيدة تتحدث.