أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماءالعينين سيدي بويه - 678 فيلم عيب أو لا -للتحرش الجنسي- ..















المزيد.....

678 فيلم عيب أو لا -للتحرش الجنسي- ..


ماءالعينين سيدي بويه

الحوار المتمدن-العدد: 4018 - 2013 / 3 / 1 - 03:23
المحور: الادب والفن
    


السينما إستمرار لنبض الواقع في حركة الصورة ،لأن مجموعة من اللقطات لن تكون كافية لرصد كل الخطابات والحوارات المتبادلة في الواقع لذا فالصورة ملزمة بالتعبير عن فلسفتها إنطلاقا من توليف المشاهد وترتيب الأحداث .كما لن تكون السينما قادرة على تلخيص كل المشاكل الإجتماعية والنفسية والسياسية والإنسانية عامة ،إلا بإستلهام روح إبداعية ونقدية .
ربما لمدة طويلة كفّت أو عجزت السينما العربية عن الإقتراب من واقع المشاهد العربي الذي تستهدفه بشكل مباشر ، لسببين ، الأول يتمثل في التكوين الغربي للمخرجين وبعض الممثلين ومؤلفي السيناريو (طبعا هذا ليس عيبا في إطار الانفتاح البناء) وضعف تكوينهم الثقافي ،والذين جلبوا معهم عدّة فنية حديثة ولكن عجزوا عن سبْرِ واقع إجتماعي ،إقتصادي،سياسي عربي معقد ليس بسيطا .والسبب الثاني ،هو في السينما العربية التي صارت أما إقليمية أو مناطقية أو لاهجاتية تنقل حركة جزء صغير ضمن نسق جد كبير له تاريخ وعمق تاريخي ليس سهلا.وإلا كيف ينجح أحيانا الإنجليزيون في تمثيل قصص تاريخية حدثت في فرنسا أو اسبانيا ؟؟
لذلك عندما يصادفنا فيلم في السينما العربية (ونقصد هنا السينما المصرية خاصة)، يعالج قضية وحبكته تقدم موضوعا تفشى أو أصبح ظاهرة في المجتمعات العربية فأكيد سيستوقف المشاهد أو الناقد السينمائي .ولو أن الفيلم غالبا سيحرم من جوائز المهرجانات السينمائية العربية التي تدخل في إطار الدعاية للبلد أكثر من تقدير الفن السينمائي.
هذا هو شأن فيلم " 678 " ،أو عيب ؟؟ للمخرج محمد دياب ،وبطولة مجموعة شابة من الممثلين المصريين نيللي كريم(صبا) ، بشرى(فايزة) ،ماجد الكدواني(مفتش شرطة) ،باسم سمرة (زوج فايزة) ،ناهد السباعي( نيللي) . ولكن عيب على ماذا ؟ طبعا عيب على التحرش الجنسي الذي غالبا ما تتعرض له النساء في ثلاث أماكن عامة ،الحافلة "الأوتوبيس" الذي يحمل رقم "678" ،و الشارع العام ،ثم الإحتفالات التي تعقب إنتصارات كرة القدم .وبذلك نستنتج أن التحرش لا مكان له فقد يحدث في أي مكان و زمان.
تدور قصة الفيلم حول ثلاث نساء من المجتمع يتعرضن لنفس الحادث ،إنتهاك حرمة أجسادهن بطرائق مختلفة في أماكن عامة ،أو تحرش جنسي يصل أحيانا الى حدّ الإغتصاب. المرأة الأولى، البطلة فايزة متزوجة ومتحجبة تذهب الى عملها بواسطة "الأتوبيس رقم 678" الذي هو البيئة المفضلة للمتحرشين ،يتحسسون بأجساد النساء خاصة الأماكن البضة والنافرة منهن، كل يوم ،وأحيانا بسيارة أجرة غالبا سائقوها متحرشين لفظيا أو بأشرطة غنائية "خذ بالك من صنف الحريم" .
ستتعرض البطلة في "الأتوبيس" للتحرش رغم لباسها للحجاب ورغم أنها متزوجة ولا تبدي رغبة في ذلك التوتر الجنسي الذي يحدثه المتحرش كاللواتي يستسلمن لذلك ؟ مايجعلها تتخلف عن العمل ،ونظرا لظروف زوجها العاطل عن العمل وابنتها التي تحتاج لمصاريف الدراسة ستواصل ركوب الحافلة ،لأن في تخلفها عن العمل سيتم تهديدها بالفصل .
المرأة الثانية ،صبا شابة من طبقة ميسورة متعلمة موظفة ،تعرضها للتحرش الجنسي والإختطاف من بين أحضان زوجها أثناء فرحة الجمهور المصري بفوز منتخبه الكروي بكأس إفريقيا ،و إغتصابها من مجموعة شباب ، جعلها تؤسس جمعية للدفاع عن التحرش بالمرأة و حقوقها المهضومة في مجتمع متخلف في تحدي لموقعها الإجتماعي الذي منعها من التبليغ عن الحادث .
المرأة الثالثة ،نيللي ،شابة موظفة بشركة إتصالات تتعرض لمضايقات من مرؤسيها كي تتحمل التحرشات اللفظية من المتصلين فأرباح الشركة أهم من سمعتها .تلك المضايقات سيُفيضها تعرض نيللي لتحرش جنسي من سائق سيارة لنقل البضائع ،أمام أعين خطيبها و والدتها ،ستسجل محضر دون جدوى ،ستلجؤ للتلفزيون، ستوبخ من قبل مجتمع يرفض نعت مكبوتاته ويعتبرها محرماً ،أخيرا سترفع قضية تحرش رغم احتجاج الأقرباء والحكومة نفسها .
عيش النساء الثلاث لنفس الحالة ،وحيف الزوج والخطيب والسلطة والمجتمع لحقهن في رفض ممارسات مشينة ضد حقهن في إمتلاك جسد مختلف ،دفعهن للإتحاد في جمعية "كرسي" كل ضحاياه إتفقن في الإجابة عن الأسئلة الثلاثة التي طرحت "صبا" :
1-هل سبق أن تعرضتي لتحرش ؟
2-كم من مرة ؟
3-ماهو رد فعلك ؟
نعم تعرضن للتحرش ،كل يوم في الشارع في الأتوبيس في العمل في كل مكان ،تعرضن له بالأعين ،باللمس والتحسس بأجسامهن ، بالألفاظ النابية دون سبب سافرة عيب ،متحجبة لم تسلم ؟؟ إلا أن ردّ فعلهن كان دائما هو الصمت فعيب أن تردّ على شيئ عيب؟ .لكن البطلة "نيللي" ستكون لها الجرأة في رفع القضية ،رغم الضغط عليها للتراجع ،ولكن ستواصل في الأخير بدعم من صديقاتها وهيئات المجتمع المدني في مقضاة المتحرش بها "الذي ستحكم عليه المحكمة بثلاث سنوات سجنا، وبعدها بعام سيصدر قانون يحرم التحرش الجنسي في مصر،إلا أن البلاغات تظل محدودة .خطوة نيللي هذه كانت إنصافا لكل بنات مصر ،والعالم العربي الذي تظل فيه قوانين صارمة ضد التحرش شكلية ومحتشمة ولا تطبق.
وبذلك ففيلم "678" يكون قد نقل صورة واضحة عن ظاهرة متفشية بشكل مرضي في مصر وبقية الدول العربية الإسلامية ، وكغيرها من المجتمعات المتخلفة فالنظرة الى المرأة في سيكولوجية الإنسان المقهور،يقول "مصطفى حجازي" ،تظل أفصح الأمثلة على وضعية القهر بكل أوجهها ودينامياتها ودفاعاتها في المجتمع المتخلف ... إضافة الى ذلك تتجمع في شخصية المرأة ،أو بالأحرى النظرة إليها ،أقصى حالات التجاذب الوجداني،فهي أكثر العناصر الإجتماعية تعرضا للتبخيس في قيمتها على جميع الصُعد ،الجنس،الجسد،الفكر،الإنتاج،المكانة، يقابل هذا التبخيس مثلنة مفرطة (ص179).
كما أن سيكولوجية الجماهير التي تصف لنا مرتبة الجمهور التي هي أقل مرتبة من الإنسان كما يصفها "غوستاف لوبون"، والتي توجه الجميع في نفس الخط بواسطة التحريض والعدوى واللاوعي وغياب العقل ، والكبت الجنسي ،ستظل هي مدخلنا لفهم إستفحال ظاهرة التحرش الجنسي في مصر وميدان التحرير خاصة ؟فكيف أن جماهير خرجت لإسقاط نظام ثم لتحقيق مطالب سياسية ، نشهد أثناء مظاهراتها إنتهاكا فاضحا وخارجا عن كل الشرائع والقوانين لجسد المرأة ،فأولا مصريات ثم عربيات ثم مراسلات أجنبيات كلهن تعرضن لذلك كما تنقل لنا مقاطع ال"youtube"، وكما نقل برنامج "آخر النهار" لمحمود سعد ،حول قصة الناشطة ياسمين البرماوي المؤلمة ،تحرش ثم إغتصاب سادي بالأيادي .أما أغلب الممثلات المصريات فقد خرجن من الميدان بتحرش لولا تدخل "الجدعان" .
وردا على هذه الحالة الشاذة التي شوهت الثورة المصرية من ثورة على الحكم والسياسية ،الى ثورة على الجسد والكبت ،خرجت آلاف النساء المصريات يرفعن هتافات "يا متحرش ياجبان بنت الثورة ما تنهان" ،فمن المسؤول عن ذلك ، ومن يريد تشويه الثورة بأقل ثمن ؟؟
كان ردّ أحد دعاة شيوخ السلفية "أحمد محمد محمود عبد الله" ، أن وصف المتظاهرات ب "صليبيات عاهرات داعرات ذهبن من أجل أن يُغتصبن " .فما هي مصلحته في ذلك هل الشهرة خاصة بعد أن إحتجت ضده متظاهرات أمام دار القضاء العالي ،إثر رفع الناشط المسيحي "نجيب جبرائيل" دعوة قضائية ضده؟ .فإن كان لابد من تأويل لذلك الوصف ،فهو أنه دعوة الى تقسيم مصر وإهلاكها في الطائفية وتحوير المشكل الحقيقي في فشل حكم الإخوان في جعل مصر قوية بعد الثورة ،وأخيرا هجوم سافر على حقوق المرأة ،فهل ينوون إرجاعها الي تاكتيك" من المهد إلى اللحد" ؟؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زاوية الشيخ ماءالعينين بالسمارة معلمة تاريخية يطالها التهمي ...
- فيلم رأسا على عقب pside Down إنعكاس المرايا ،وليست نهاية الع ...
- المشاوشة الإنتخابية...
- مقصلة الشعوب العربية :..ليسقط النظام ..و للديكتاتور مفاجأة ع ...
- الليل و الإنسان العربي...
- حين لا يفهم الشعب السياسة..؟
- السلطة العربية والشرعية المفتقدة (عرض ونقد لنظرة ليبرالية
- التيه أعجوبة الروائي عبد الرحمان منيف
- سقوط الديكتاتور العربي
- مراكش مدينة التاريخ القديم والفكر العقلاني و الصوفي...
- نحو اعادة توحيد الوعي الاسلامي: قراءة في أعمال محمد اركون
- الزمن العربي الموحش.. لحظة الكتابة؟؟؟
- في الحب والسياسة؟؟
- عبد الرحمان منيف في صحراء الجزيرة العربية
- لا أعرف الشخصَ الغريبَ
- أحداث مخيم العيون،أفاضت كأس علاقات المغرب مع جاريه.. الجزائر ...
- السياسة الواقعية في نهاية التاريخ


المزيد.....




- وفاة المخرج المصري طارق الميرغني
- عشرة أيام في الفضاء.. تفاصيل جديدة عن تصوير أول فيلم خارج كو ...
- الحمامة والمصباح يقدمان ترشيحيهما لرئاسة جماعة اولا تايمة
- متحف -أندريه روبليوف- يُقيم معرضا للأيقونات بعد تأهيلها
- احتراق منزل الفنان المصري شريف منير
- وفاة المخرج السينمائي طارق الميرغني.. وعزاء أسرة “درب”
- لتعذر نقلهم.. تأجيل تجديد حبس الصحفي عامر عبد المنعم والمترج ...
- مبدع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة السادسة
- الحسم في دورات انتخاب رؤساء الجماعات بتطوان والمضيق
- صراع حول رئاسة جماعة بوسكورة وطعن في لائحة الاستقلاليين


المزيد.....

- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل
- كتاب (منهج الاخراج) / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماءالعينين سيدي بويه - 678 فيلم عيب أو لا -للتحرش الجنسي- ..