أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماءالعينين سيدي بويه - مراكش مدينة التاريخ القديم والفكر العقلاني و الصوفي...














المزيد.....

مراكش مدينة التاريخ القديم والفكر العقلاني و الصوفي...


ماءالعينين سيدي بويه

الحوار المتمدن-العدد: 3257 - 2011 / 1 / 25 - 22:00
المحور: الادب والفن
    


في الليل ووسط أغوار بحاره العميقة ،حيث يجن اللؤلؤ البهي الذي اختفى عن ناظري ولم أعد ألمحه.تذكرت مدينة اسمها لفعه التاريخ بأباريق من سندس وإستبرق روحاني ،وكنت هناك في ملكوته العلوي أحادث الأشياء والناس تحكي وتتكلم وتثير وتفتن بين شتى فضاءاتها.

وفي المدينة وأركانها ودروبها العتيقة القدم ،كنت أطالع أشياء طاهرة أضواؤها الباهرة سرعان ما تلقي لمحات باهرة ولامعة تستبد بالمكان؟ وبالأمكنة وبالحجر وبالناس وبيا أنا.....

إني الآن في لحظة الليلية ما برحت مراكش روحا ولا ذكرى.....

هي...

هي....

نعم هي المدينة البهية والجميلة ،حيث يسكنها الهدوء وتتلفعها الطيبة.وكنت قد سكنتها ونزلت ببعض ديارها.وهي الآن تسكنني ،،تخترقني وتلبسني بذكريات أماكنها الرائعة والدافئة على الروح...

إنها مراكش بلاد السبعة الرجال .رجال صدقوا الله فكانوا أولياء لقبت البلاد بإسمهم،مجازا،وسر دعائهم لها يتراصف أمامك كلما همت في مدينها العتيقة ووقفت عند عتبات أبوابها ونوافد أضرحتها القديمة..وأخذك سحر فناءاتها الخارقة الروعة.

إنها قدسية الروح في ملاذ متصوفة وعلماء كبار سكنوا أو عبروا المدينة في سالف الزمن.

إنها مراكش عاصمة الذين عبروا ...

إنها مراكش عاصمة الدول والسلاطين ،بلاد الفكر والسياسة والمنفى..هناك كان إبن رشد بعقلانيته،،وهناك كان القاضي محي الدين إبن عربي..وهناك نفي الملك المعتمد إبن عباد و إعتماد الروميكية...

وهناك....إنها مراكش منارة التاريخ القديم والجديد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو اعادة توحيد الوعي الاسلامي: قراءة في أعمال محمد اركون
- الزمن العربي الموحش.. لحظة الكتابة؟؟؟
- في الحب والسياسة؟؟
- عبد الرحمان منيف في صحراء الجزيرة العربية
- لا أعرف الشخصَ الغريبَ
- أحداث مخيم العيون،أفاضت كأس علاقات المغرب مع جاريه.. الجزائر ...
- السياسة الواقعية في نهاية التاريخ


المزيد.....




- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التضامن الفلسطيني ونضال السود بأميركا.. تاريخ طويل مشترك
- جنين: افتتاح معرض للفنانة التشكيلية ميسون سباعنة
- زاهي حواس يلتقي نجوم فن عالميين وشخصيات بارزة بينهم أمير سعو ...
- وزيرة زامبية سابقة تحث الجزائر على إنهاء -الصراع المصطنع“ حو ...
- نبيلة منيب تضع مجلس النواب في ورطة سياسية بسبب رفضها جواز ال ...
- المسؤولية الحكومية لأخنوش ترهن اشغال المجلس الجماعي لأكادير ...
- نيوكاسل يونايتد والزيّ العربي.. إدارة النادي الانجليزي تتراج ...
- بابلو بيكاسو: بيع 11 عملا للرسام الإسباني الشهير في مزاد مقا ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماءالعينين سيدي بويه - مراكش مدينة التاريخ القديم والفكر العقلاني و الصوفي...