أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - أكثرنا استعجالاً للموت














المزيد.....

أكثرنا استعجالاً للموت


نصيف الناصري

الحوار المتمدن-العدد: 4015 - 2013 / 2 / 26 - 23:55
المحور: الادب والفن
    



صلاتنا على القتلى


ندى عظيم نعبره خفْية مع خلايا النحل ، وننحدر مع قرابيننا
صوب شهامات الموتى . تحت كلّ صخرة تفصح عنها شجرة
كستناء ، ينتصب إرث لميت ، ويجهض الصمت في الآبار ،
وإرثنا الضائع في المخازن التي كرهت قضمها للأسرار ،
يحافظ على بؤسه ويكافح الفظاظة . ذهبوا يتحدثون مع مّن
غزوهم في سنوات التعدّي ، وخلّفوا لنا هذه هذه النفاية المتكلّفة
والمبذورة للثارات . أعمالهم انتهت في رقابة الجروح لحيواتهم ،
ولا بد لنا الآن أن نقوم بتغطية وجوههم بالزنابق . عوداتهم
المرعبة في ليل زرائبنا ، وتلويحهم بحروب غير متوقعة ،
وقلاقل ، فوق أسوارنا الصدئة ، تمنعنا من اتخاذ أيّ قرار
بالمعركة . حثالة تُجهز نفسها بالضعة ، وتقْدم على الأفعال
الخسيسة دائماً ، ونحن لم يبق لنا أيّ رصيد . يدنو الفجر من
مقابض أبوابنا ويغرق المراكب ، ويكمن الهلع الأدهم لنا بين
سلالم المعبد ، والذوبان المرّ للزمن . خواء أشدّ عراكاً من
ما نحاول نسيانه في صلاتنا على القتلى .





أكثرنا استعجالاً للموت






تتهدّمُ في الثمرة المتصدّعة لعمل الخليقة ، الإرادة
وتتهامس حشرات فظَّة في ماهية الانسان .
يُسلط العدم علينا رعايته الشاذّة ، ويغرس حول
مصائرنا ، تهكماته بخشوع . حكاية مليئة بمغريات
وأمثال نتمثّلها ولا ننزعج في يأسنا مع المحتضرين .
غنائم الصيف التي ننقلها بالمراكب من قبر الى آخر ،
تفضحُ كلّ مسعى لنا في اندفاعتنا صوب فضيلة ما .
يُهزمنا الأمل في الظلمة الوافرة للوجود ، وأكثرنا
استعجالاً للموت ، هم العشّاق الذين يعفون أنفسهم
من الواجب . عدالة تتهاون في سهرها بين الصليات
الدقّاقة للندى في سرير عوالم الفوضى . لا علامات
هادية في ظهيرتنا المضطرمة ، ولا نيران تنبثق منها
أحلامنا في الوصول الى أرض عبير مُعيّن ، وأولئك
الذين يتألمون في الندم الهزيل لشيخوختهم ، يتحرّكون
بعنف ضدّنا جائلين الليل كلّه ، وينصبون استرحام
موتهم في الجادّات التي تدفعنا الى وميض الشواطىء .






الأشياء الخسيسة




جفاف ثقيل يضرب حقولنا المغرمة بما يتعذَّر الهُيام بهِ ،
وشواطئنا المحتشمة ، يهدمها الشظف في الظهيرة القائظة .
لا عسل عندنا الآن ولا نبيذ ، وآفاقنا محجوبة بأشياء تُطيل
الفحش المُتْلف للجنائز . النحلة المتوقفة في تعفّن العافية
المدخنة لسنابلنا ، تغوص في برك ، تتسمّم فيها عصافير
النجوم ، وصلاتنا المتصلبة الى مَن نظنهم شفعاء ، نطلقها
بلا شفقة ، أو نبضات مأهولة بالحمّى . أسقام مترعة بنداوة
الموت ، تطوقنا بحماس ، وتلوّث الرذيلة أصيافنا السوداء
الجامدة . حصدنا في هبوب الكراهية والأشياء الخسيسة
ضدّنا ، عبّاد شمس كثير ، وقدّمناه تعزية الى إلهنا الوحيد ،
لكنّه خذلنا ولم يكن معواناً لنا في مواجهتنا لخشونة العظام .
أشجارنا تُبلى تحت الاحسانات المُغفّلة للحرّ الهائل ، ولا شيء
يحرّرنا من الشقاء المتلاف للوعد أو الحلم .







26 / 2 / 2013






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كراديس مَن ماتوا بحميمية
- السير تحت ندى السنبلة
- الفوران الصامت لإثمار السنبلة
- الحجارة المتعزّية في الزمن
- ندى ثقيل للتاريخ
- نوافذ السنة
- التوق الى الخلود
- الجحيم الذي نسمّيه الأمل
- أنسبُ مرض في الزمن
- اخوتنا الالزامية للوردة
- مجد المهجورين على الشواطىء المرتعدة
- الطرق الكاملة لحياتنا
- العوالم السفلى للوجود
- في تسلّقنا الغصن الأسود للصيف
- الحاضر في لهبه واشاراته
- الأوغاد الذين يشرّعون لنا القوانين
- حياتنا المريضة ، متكلَّفة بثقل صلصالها العتيق
- الأطلال الخادعة للماضي
- 5 قصائد
- العفن الجنائزي للماضي والحاضر


المزيد.....




- هاني شاكر عن -ظهوره الجديد- بالبايب والبرنيطة: طاير برد فعل ...
- وفاة الشاعر السوداني الكبير علي شبيكة
- أول رد من محمد رمضان على اتهامه بـ-شتم- سميرة عبد العزيز
- مصدر أمني مصري: بدء إجراءات ضبط الفنان أحمد فلوكس بمجوب حكم ...
- الممثل المصري محمد رمضان يشعل مواقع التواصل مرة أخرى والسبب ...
- الممثل المصري محمد رمضان يشعل مواقع التواصل مرة أخرى والسبب ...
- مصر.. عضو بمجلس الشيوخ يتقدم بمذكرة عاجلة حول إساءة محمد رمض ...
- لوحتان نادرتان لا يُعرف من رماها على قارعة الطريق
- وفاة الفنان سيد مصطفى -أشهر كومبارس في تاريخ السينما- عن 66 ...
- مصر.. محكمة القضاء الإداري تصدر قرارا مؤقتا في دعوى منع محمد ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - أكثرنا استعجالاً للموت