أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - نوافذ السنة














المزيد.....

نوافذ السنة


نصيف الناصري

الحوار المتمدن-العدد: 3913 - 2012 / 11 / 16 - 16:06
المحور: الادب والفن
    


الابر العابسة للماضي والحاضر


الى باسم فرات







ما نضعُ له الاعتبار في صلاتنا على الموتى ، يُثخننا بجروح
لا يمكن الشفاء منها في معاودتنا التنقّل بين الابر العابسة
للماضي والحاضر . واجبات هائلة لا يمكننا الدنو منها ،
نركنها معلّقة فوق السنبلة المتمايلة التي يناجيها الميّت في حلمه ،
وبمعزل عنّ الظهيرة السمراء ، تظلّلنا نعمة الامتناع عن إفراغ
الزمن من نداوته المحتضرة . حجارة تتوانى في اعلاء شأنها ،
نحرّرها من حبور الصيف الذي يشرّطها ، ونرميها في البحيرات
التي يجذّف فيها الموتى . لا تهمّنا قيمة ما نخدعه في تقويضنا
لحكمة الشيوخ . أحلام الملوك في السهول المحظورة التي
أضعنا فيها وفاقنا مع الآلهة ، اضمحّلت ، وكلّ الاشارات
الملغزة لرهائننا ، أخفّ ثقلاً الآن .





نوافذ السنة





تهاجرُ طيور الحسّون من الآبار المترعة لجبيني ، وتتركني أتحاشى
الضماد . الغالبية من الأصداء المُعتلّة للتغريدات البعيدة ، تذّكرني
بأناس أغرقتهم العهود المباركة للأعياد ، ودفنّتهم في القبور الجليلة
لأعماقي . النسائم التي تنفصل عن نوافذ السنة في ليل الجزر ،
أشتركُ معها في تحرّقي للموت . لا استفادة معيّنة نجنيها عبر
مخاطرتنا في أرض الديدان ، وقبورنا المتطابقة في رحابتها ،
تطمر القناديل فيها العساليج . الأريج المرّ نديٌ هذا الصباح في
الحديقة الواقعية للمرض ، والصوّان ينضح احتضاره تحت الأسراب
المزدوجة للطيور ، ونحنُ يلزمنا أن لا نأبه بالجنس في اعتصامنا
بالعافية العليلة لحلم الانسان . اللحظة الرحبة في انفجارها ، تخلّصنا
من الكراهية وتقربنا الى الموت ، كلما اقتربنا منها . مصير زكي
لا تفتنه الحطامات المتصارعة للفناء . مصدر أحلامنا الشحيح ،
تعتصره الحجارة في ليل الشواطىء التي تراوغ ايماءات الشمس .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التوق الى الخلود
- الجحيم الذي نسمّيه الأمل
- أنسبُ مرض في الزمن
- اخوتنا الالزامية للوردة
- مجد المهجورين على الشواطىء المرتعدة
- الطرق الكاملة لحياتنا
- العوالم السفلى للوجود
- في تسلّقنا الغصن الأسود للصيف
- الحاضر في لهبه واشاراته
- الأوغاد الذين يشرّعون لنا القوانين
- حياتنا المريضة ، متكلَّفة بثقل صلصالها العتيق
- الأطلال الخادعة للماضي
- 5 قصائد
- العفن الجنائزي للماضي والحاضر
- ثقل الأضاحي
- مصائرنا المصفوعة بيأسها المريع
- ثلاث قصائد
- نصوص الحرب
- يتضوّع الفجر الشقيق للحبّ رخيماً على المحبين
- الحمقى الذين يسهرون في كهولتهم


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - نوافذ السنة