أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند صلاحات - المتحولون .. أحزاب ومواقف عربية على شفير الهاوية














المزيد.....

المتحولون .. أحزاب ومواقف عربية على شفير الهاوية


مهند صلاحات

الحوار المتمدن-العدد: 3817 - 2012 / 8 / 12 - 04:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




أصدرت الجبهة الشعبية القيادة العامة في رام الله بياناً قالت فيه: إن مواقف أحمد جبريل المؤيدة لبشار الأسد، هي مواقف شخصية وفردية لا تمثلنا، وقد جاء هذا البيان بعد أن فرطت سبحةُ النظام السوري وتساقطت حباتها بعدَ مجموعة انشقاقات كان آخرها رئيس وزرائه ومن قبله صديقه المُقرب مناف طلاس ابن أحد أعمدة النظام السوري مصطفى طلاس، وأتوقع أن أقرأ قريباً بياناً مشابهاً يصدر عن حزب الله اللبناني يتبرأُ فيه الحزب من أمينه العام حسن نصر الله ويحملهُ المسؤولية عن تأييد نظام الأسد وإيقاع حزب المقاومة بفخِ قتلِ الشعب السوري وحرفِ البوصلة، وربما يتسع الموضوع أكثر ليصل لدرجة تواطئه باغتيال المسؤول العسكري في الحزب "عماد مغنية" بعد أن أشارت تحقيقات ليد سورية في اغتياله وتواطؤ من تيار حسن نصر الله في الحزب باعتباره المسؤول عن اغتيال رفيق الحريري والتسبب بضرب المصالح السورية في لبنان وإخراج الجيش السوري منه.
كما وسنشهدُ الكثير قريباً من بيانات مشابهة تصدر عن أحزابٍ ومجموعاتٍ سياسيةٍ أيدت بشار الأسد خلال حربه على شعبه، كونَ الرجل في نزاعه الأخير وبعد أن أصبحت حلب بأيدي الجيش الحر لم يعد قادراً على تسديد فواتير ورواتب مستحقة لهذه الأحزاب والشخصيات، وليس من المستبعد حتى أن يَصدر عن حزب البعث السوري بياناً مشابهاً يحمّلُ الأسدَ المسؤولية ويتبرأ منه كمحاولة استباقية لمنع اجتثاثه على الطريقة العراقية لقانون اجتثاث البعث، كما سنرى سقوطاً مدوياً لكتاب وصحافيين عرب يحاولون الدفاع عن أنفسهم وتبرير موقفهم من وقوفهم إلى جانب الأسد، وستشهد الساحة السورية والعربية انشقاقات شبيهة بانشقاقات رجالات نظام الأسد المتهاوي من باب أن ينقذوا أنفسهم من السفينة التي تغرق معولين على شعوبٍ بلا ذاكرة، أو تنسى كثيراً وتسامحُ أكثر ويعلَقُ في ذاكرتها غالباً المشهد الأخير كما حدث مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين حيث اختزلت الشعوب العربية تاريخه الدموي بمشهد إعدامه الأخير..
كما أن ضربة تفجير خلية الأزمة خلقت خوفاً كبيراً في صفوف النظام وجعلته أكثر هشاشة وفوضوية، وأوصلت رسالة لكافة العساكر والضباط والمسؤولين رسالة واضحة مفادها أن لا أحد بمنأى عن أيدي الثوار، وهو ما جعلهم يعيدون حساباتهم أكثر وهم يشاهدون مجموعات الجيش السوري الحر تبدو اليوم أكثر قوة وتسليحاً مما كانت عليه بالسابق ولم تعد بحاجة لتدخل عسكري دولي كما حدث في ليبيا وأنهم - أي ثوار سوريا - قرروا نزع شوكهم بأيديهم.
وقت السقوط لا يبقى مواقف وتتجه بوصلة الموالين نحو المصالح، وحينَ يسقطُ الجمل تكثرُ سكاكينه حتى ممن كان "لحم كتافهم ورواتبهم من خيره".
رأيتُ بعيني موقفاً مشابهاً لن أنساهُ ما حييت، مشهدُ سقوط مدينة بغداد الرشيد في أيدي الاحتلال الأمريكي في نيسان من العام 2003، حين كانت الناس كلها هائمة مصدومة لا تجدُ تفسيراً منطقياً لما تراه وما يحدث، رأينا بأم أعيننا في إحدى المدن في شمال الأردن أعضاء حزب البعث العراقي يتقاسمون أثاثَ مكتب حزبهم ليلة سقوط بغداد وإسقاط تمثال صدام، وكأنها غنائم حرب..
الأحزاب السلطوية العربية التي انطلقت من فكرة الحزب الواحد والزعيم الأوحد "المُلهم الضرورة" وإلغاء الآخر من محيطها وحساباتها، وغالت بدمِ شعوبها، ولم تَقم على أي أساس أو منطلق إنساني، وجعلت مبادئها القومية التي نظّر لها مؤسسيها الأوائل، مجردَ شعارات على الجدران ومبررات لقمع شعوبها باسم فلسطين والمقاومة والقضايا العربية التي لم تُقدم لها هذه الأحزاب سوى التجارة باسمها واضطهاد الإثنيات المشكلة لنسيجها الاجتماعي وسلبهم حقوقهم المدنية والسياسية كما أكراد سوريا، والعراق سابقاً إبان فترة حكم البعث، بل إن هذه الأحزاب جمعت أفرادها بطرق انتهازية باعتبارهم مخبرين ورجالات سلطة وانقلبت مراراً وتكراراً على قياداتها كما فعل حافظ الأسد بانقلابه على صلاح جديد ووضعه تحت الإقامة الجبرية، لم تؤسس هذه الأحزاب لبنية الحزب الحقيقي من حيث المضمون والرؤية، بالتالي فإنها سقطت في أول عاصفة واجهتها، فجميع معاركها "أم المعارك" أدت لسقوطها لأنها لم تعمل على التأسيس لحزب حقيقي بل نفعي سلطوي يسقط بتغير معادلاته الدولية وتحول تحالفاته.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالنسبة لي
- تكفيريون علمانيون ... الثقافة والسلطة مرة أخرى
- خارطة طريق سورية مرة أخرى
- حول ما يسمى استحقاق أيلول الفلسطيني
- سوريا: الثورة والطوائف والنظام الفاشي
- لتجربة التونسية ومعوقات تكرارها عربياً
- عن الأصوات الأدبية الجديدة وغياب النقد في فلسطين والأردن
- حماس وسعودة المجتمع الفلسطيني
- الفلسطيني المتهم عربياً حتى تثبت إدانته!
- العالم الثالث ودلالات المصطلح السياسية
- (نخلة طيء؛ كشف لغز الفلسطينيين القدماء) ينسف الروايات التوار ...
- العالم والإرهاب والتطرف ما بين خطابي بوش وابن لادن
- هزيمة حلفاء أميركا، ما بين معركة غزة وبيروت
- المأزومون بالهزائم..
- ملحمة غزة... وفلسطينيو «الطرف الثالث»!
- صور ورسوم الدم المسيئة للعرب والمسلمين
- مات واقفاً وفياً لكامل التراب الفلسطيني
- مواضيع زائدة عن الحاجة
- الإمبراطورية الأرزية اللبنانية وحضارة البلح الخليجية
- الشباب والمشاريع الثقافية العربية


المزيد.....




- روسيا تصدر قائمة بالدول -غير الصديقة- تضم دولتين فقط
- واشنطن تدعو مصر والسودان وإثيوبيا لاستئناف مفاوضات سد النهضة ...
- واشنطن تدعو مصر والسودان وإثيوبيا لاستئناف مفاوضات سد النهضة ...
- إطلاق 3 صواريخ من سوريا على إسرائيل
- باحثون: -الكمية المناسبة من فيتامين (د) تقلل خطر الموت-.. فم ...
- أحد وجوه التيار الإصلاحي يترشح للرئاسة في إيران
- شاهد: دمار واسع في مدن إسرائيلية وفلسطينية
- خالد داوود: لا ننكر أننا تلقينا معاملة حسنة خلال فترة الاحتج ...
- أحد وجوه التيار الإصلاحي يترشح للرئاسة في إيران
- البيت الأبيض: أمريكا تسعى لتهدئة الصراع في غزة


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند صلاحات - المتحولون .. أحزاب ومواقف عربية على شفير الهاوية