أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مهند صلاحات - صور ورسوم الدم المسيئة للعرب والمسلمين














المزيد.....

صور ورسوم الدم المسيئة للعرب والمسلمين


مهند صلاحات

الحوار المتمدن-العدد: 2204 - 2008 / 2 / 27 - 02:15
المحور: الصحافة والاعلام
    


ليست هذه المرة الأولى التي تقوم فيها صحف دنمركية أو أوروبية بنشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد "عليه السلام"، وليست كذلك المرة الأولى التي يتم فيها مهاجمة المسلمين بشكل علني في الصحافة والإعلام الغربي، فكلما أراد كاتب أو رسام "كسدت بضاعته" أن يسلط الضوء على نفسه، نجده هاجم المسلمين برسمة أو مقالة أو تصريح تلفزيوني، لأنه مدرك تماماً قدرة العرب السريعة على تلقي مثل هذه المعلومات وتضخيمها وجعلها الخبر الرئيس في صحافتهم، ليصبح هذا الرسام أو الكاتب نجماً عالمياً بشهرة نجوم هوليود.

وبذات الوقت ستجد صوره ورسوماته أو مقالته بدأت تتداول عبر الشبكة الإلكترونية سواء عن طريق المدونات والمواقع والبريد واليوتوب، ليتصدر العرب في تلك الفترة، أو ما يمكن أن نسميها "الهبّة الإلكترونية" أو "الفزعة"، أكثر مرسلي الرسائل الإلكترونية في العالم، ولتجد الفضائيات موضوعاً شيقاً تبحث فيه.

وهذا ما حدث مؤخراً حين قامت 14 صحيفة دنمركية بإعادة نشر رسوم كاريكاتورية كانت قد رُسمت سابقاً للنبي محمد "عليه السلام"، بخطوة قالت الصحافة الدنمركية عنها بأنها تهدف لكسر ما يمكن أن يكون تابوهات أو محظورات في بلد كالدنمرك يُسمَحُ فيه بانتقاد كل شيء، ابتداء من الله ورئيس الدولة، مروراً بالأديان والأنبياء، وصولاً لكل مفاهيم المقدس والمحظور والممنوع في دول أخرى غيرهم، لكونهم بلد علماني ديمقراطي بعيد عن إشكاليات الأقليات والطوائف والحروب الخارجية وغيرها.

ومنذ ذلك الوقت نشطت مئات، بل آلاف من "الإنترنتيين" العرب المتطوعين في إرسال رسائل تدعو لمقاطعة البضائع الدنمركية، على أي بريد إلكتروني يجدوه أمامهم في صحيفة أو موقع إلكتروني، مما بدا وكأنه حملة دعائية لهذه الرسوم وللمنتجات التجارية الدنمركية أكثر مما هو حملات لمقاطعتها، وأصبحت الإيميلات الشخصية تطفح بهذا الكم من الرسائل الدعائية التي تدعو لحملة جهادية "إلكترونية" ضد الدنمركيين "الإمبرياليين الكفار" بحسب وصف مرسلي هذه الرسائل أو في مدوناتهم وعلى مواقع التواصل كالفيس بوك الذي تضخم هو الأخر بالمجموعات والصور الداعية "والدعائية" لمقاطعة منتجات الدنمرك.

فأصبحنا يومياً نفتتح البريد الإلكتروني برسائل مجهولة المصدر بالنسبة لنا معنونة بـ "قاطع الدنمرك من اجل نبيك"، "انشرها نصرة لله ولرسوله". وتحديداً الثانية وهي انشرها، وهي في الغالب بريد يذكر بأن الرسوم قد نشرت ويستعرض أكثر من 50 منتجاً دنمركياً من أجبان وألبان وغيرها، ربما لو علمت الشركة الدنمركية المنتجة بصاحب الفكرة لبعثت له برسائل شكر وهدايا على هذه الدعاية المجانية لها.
والسؤال لماذا:

ليست الفكرة هي السكوت عن الخطأ، أو تبرير الهجوم على المعتقد بدعوى الحرية والديمقراطية، ولكن لماذا لا نفكر دوماً بمنطق "يحق للشاعر ما لا يحق لغيره ؟"، يستطيع أي زائر للدول العربية –لمن لا يسكنها- أن يسمع في كل يوم جمعة ذلك الكيل من الهجوم والشتائم على الطوائف والأديان الأخرى من منابر المساجد دون رقيب أو حسيب، "اللهم امحق اليهود والنصارى فإنهم لا يعجزونك"، "اللهم دمر الرافضة ومن معهم"، وكأن النصارى هؤلاء مخلوقات فضائية ليسوا من مجتمعنا العربي ولا من نسيجه، ولا يشكلون الديانة الثانية لدينا، وكأن الرافضة أو الشيعة كذلك، أو في المقابل السنة في المساجد الشيعية هم أعداء الأمة ومحتليها وسارقي نفطها وخيراتها، دون حسيب أو رقيب من الدول والمؤسسات!!

ربما تبدو المسألة وكأنها جانب من عقد النقص بالحرية لدى هؤلاء العرب الشباب، أو ربما هي سوء فهم لمفهوم الحرية بحد ذاته، لأنهم أصلا ولدوا وتربوا وعاشوا على مجموعة من عقد الخوف التي كُرسَت لتغدو في دواخلهم كما النخاع الشوكي، لذلك تجدهم يحاولون الهرب من عقد الخوف هذه بصب جام غضبهم على كل ما لا يمكنه أن يُغضب سلطاتهم الفوقية، والتي تبدأ من السلطات الأمنية، والسلطات البطرياركية "الأبوية"، والسلطات الدينية والاجتماعية، وهذا بطبيعة الحال ما وفرته لهم هذه الصور والرسوم، لكون الهجوم على دولة أوروبية هامشية غير مؤثرة في القرار العالمي لن يغضب أحداً، وبالعكس سيساعد في صرف أنظارهم عن قضايا ومسائل كبرى، كقضايا الإصلاح والديمقراطية والتعددية في بلدانهم.

هؤلاء "الجند المجندون" على شبكة الإنترنت الذين يحاولون تجييش "الجيوش الإلكترونية" وإعادة فتح الدنمرك لتكون أندلساً جديدة، هم ذاتهم الذين طالما سمموا شبكة الإنترنت بذات رسائلهم الطائفية التي تأتي تحت عناوين مثل "الرافضة الكفار"، "السنة قتلة الإمام"، وغيرها من سموم طائفية تبث بين جيل الفتيان الصغار الذين لا يعون ولا يميزون، فتتولد الكراهية في قلوبهم من أجل العبث فقط.

لماذا ننتظر دوماً إساءة مرسومة أو مكتوبة لكي تثور ثائرتنا، بينما نشاهد يومياً مئات اللوحات الملونة بالدم العربي التي يرسمها المارينز في العراق والجنود الإسرائيليون في فلسطين ولا نحتج أو نعتبرها إساءة؟. وهل الإساءة فقط للرموز الكبرى هي التي يجب أن نثور لها، أما سرقة النفط واحتلال البلاد وقتل العباد لا يستحق ولو وقفة عز واحدة، وتجييش جيوش حقيقية للتصدي لها؟، وهل سيقبل نبي الإسلام "محمد عليه السلام" لو كان حياً بهذه الإساءات الدموية لأمته؟ اليس هدم الكعبة عنده أهون من قتل امرئ مسلم؟!

هل هنالك فعلا رسومات مسيئة أكثر مما نشاهده اليوم من شهادات عما كان يحدث في السجون العربية السياسية، وعما يحدث اليوم في غوانتانامو وأبو غريب والسجون الإسرائيلية؟. لماذا دوماً نصاب بعمى الألوان حينما يتعلق الموضوع بلون دمنا الحقيقي؟!






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مات واقفاً وفياً لكامل التراب الفلسطيني
- مواضيع زائدة عن الحاجة
- الإمبراطورية الأرزية اللبنانية وحضارة البلح الخليجية
- الشباب والمشاريع الثقافية العربية
- -لاجئو الداخل الفلسطيني- الملف المنسي للتهجير القسري
- الشباب العربي والفضائيات
- يومياتُ حمارٍ سياحي
- قليل مما يحدث في الضفة وغزة .... هذه حكايتنا مع الأمن والأما ...
- ما الذي يجب على الفلسطينيين أن يحملوه لمؤتمر دمشق ؟
- حول استبدال الأوطان بعلب السردين
- تعقيباً على ما يحدث دوماً ... حول استبدال الأوطان بعلب السرد ...
- بنات الرياض... وتعرية المسكوت عنه في المجتمعات المخملية الشر ...
- فوضى كتاب الطفل العربي .... ما بين مأزق الكتابة واشكالية الت ...
- تراثنا ... الأمانة التي نفرط بها
- شبابنا ما بين التعصب والاستلاب والتهميش
- التوجهات نحو الديمقراطية والمجتمع المدني في فلسطين وإمكانيات ...
- القناعة المطلقة بالخيانة ودفاع الضحية عن الجلاد
- يمضي عيد الأم ويأتي يوم الأسير...
- فلسطين ... حرب طبقية بين المنظمات، لا حرب أهلية
- الذين حاصروا أنفسهم في بطن الحوت...


المزيد.....




- مع ارتفاع عدد الضحايا.. متى ستتدخل الدبلوماسية لحل أزمة إسرا ...
- هل تلقيت لقاح كورونا؟ هذا ما يمكنك القيام به بلا قناع بحسب م ...
- أول تعليق من الرئاسة اللبنانية على ضجة تصريحات الوزير شربل و ...
- مع ارتفاع عدد الضحايا.. متى ستتدخل الدبلوماسية لحل أزمة إسرا ...
- أول تعليق من الرئاسة اللبنانية على ضجة تصريحات الوزير شربل و ...
- تغطية مباشرة لليوم التاسع من التصعيد العسكري بين إسرائيل وال ...
- وقائع التصعيد بين الفلسطينيين وإسرائيل خلال أٍسبوعين من الم ...
- وقائع التصعيد بين الفلسطينيين وإسرائيل خلال أٍسبوعين من الم ...
- تغطية مباشرة لليوم التاسع من التصعيد العسكري بين إسرائيل وال ...
- أردوغان يعلن -تحييد- قيادي بارز في الوحدات الكردية السورية د ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مهند صلاحات - صور ورسوم الدم المسيئة للعرب والمسلمين