أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد - عملاء الأمس، شبيحة اليوم














المزيد.....

عملاء الأمس، شبيحة اليوم


خالد محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3653 - 2012 / 2 / 29 - 22:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ليس بخافي على احد من ابناء شعبنا الكردي وشعوب المنطقة، الارهاب الذي مارسه حزب العمال الكردستاني وما ترتب عليه من نتائج كارثية على قضية شعبنا في كردستان تركيا خصوصا وفي أجزاء كردستان عامة.
أما على الصعيد الدولي فقد نال هذا الفصيل صفة المنظمة الارهابية، وعن جدارة. أما تأثيرهم على باقي اجزاء كردستان، من خلال تفريخ بعض المنظمات التابعة له ايديولوجيا وتنظيميا، مثل ب ي د والحياة الحرة وغيرها. أما صفة الشبيحة والتي نالوها اليوم، أيضا وبجدارة، فهذا ما نحن بصدد بحثه.

منذ انطلاقة الثورة السورية قبل عام تقريبا، كنا دائما ومن خلال نقاشاتنا مع بعض الأصدقاء، وايضا متابعة ما يجري على الأرض السورية من فعاليات ثورية، قد تشكلت لدينا هواجس عن القادم من الأيام في مناطقنا والدور المشبوه الذي يمكن ان يلعبه الفرع الاوجلاني على ساحتنا الوطنية، والكردية تحديدا. وذلك لقناعتنا ان بندقية هذا التنظيم هي دائما للبيع وبخدمة أجندة النظام السوري منذ ثمانينات القرن الماضي، والتي ثبت اليوم أنها لم تنفك أبداً عنه، وبالرغم من تباكي الاوجلانيون على طرد زعيمهم من قبل النظام وتسليمه بعد ذلك لتركيا.
لقد كانوا وما زالوا على النقيض من تطلعات شعبنا، وكأنهم ليسوا سوى نقمة ابتلينا بها، وكأنما لا يكفينا مواقف الأحزاب الكرتونية، لكي يزيدوا في أسباب تردي القضية الكردية وكذلك تشويه صورتها أمام العالم وشركائنا في الوطن، من خلال ممارساتهم الشاذة داخليا وخارجيا؟

وبالفعل، لم يطل انتظارنا حتى ترجل قائد ب ي د، السيد صالح مسلم، من جبل قنديل وبأمر من المخابرات الأسدية، وهو ( المطلوب؟ ) من قبلها بتهمة الانتماء لمنظمة ارهابية تعمل على اقتطاع جزء من الأرض السورية.
ولم يلبث مسلم ان بدأ يتجول بحرية في المناطق الكردية ويعقد الندوات والاجتماعات الجماهيرية تحت انظار الأمن، ثم أتبعها بسفره الى القاهرة وروسيا بصفته عضو بهيئة التنسيق، مع العلم بأن أبواق حزبه كانوا يدّعون في بداية حلوله بسوريا أنه دخلها سراً.. فكيف يخرج ويعود من مطار دمشق في هذه الحالة؟
ثم بدأ تشبيح الحزب الاوجلاني في المناطق الكردية، من خلال منع الاحتجاجات وحرف شعاراتها والاعتداء على الناشطين في التنسيقيات الثورية، وكذلك استفزاز المكونات الاشورية والعربية بمحافظتي الجزيرة وحلب, حتى وصلت بهم الفرعنة لأن ينفذوا الاغتيالات بحق كوادر التيارات والاحزاب الكردية، نيابة عن المخابرات.. كما شهدنا في استشهاد مشعل التمو ونصرالدين برهك. وقد عمدوا الى نفي علاقتهم بهذه الاغتيالات، في نفس الوقت الذي تبنوا فيه غيرها من اعمال القتل الجبانة وافتخروا بها على كونها من فعل ( منظمة الدفاع الذاتي ) التابعة لهم؟
والسؤال المطروح اليوم: ألم يحن الوقت لفضح ممارسات هذا التنظيم المشبوه والمتآمر على ثورتنا المباركة، وتسميته باسمه الصريح وليس فقط بالتلميح بدعوى المحافظة على الصف الكردي؟
هل ننتظر ان يصبح هذا الفصيل مثل ورم سرطاني خبيث يصعب معالجته، فينتشر في الجسد الكردي ويهلكه؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حزب الطليعة الحلقة المفرغة
- بالعربي الفصيح !
- بشار الاسد: التصريح الأحمق !!
- يوم العار !!
- معزوفة المعارضة السورية
- مجلس ( النوام ) السوري!
- اخوة و شركاء في الوطن ..عند اللزوم!
- شعب ارهابي!!
- أين الأكراد من جبهة الخلاص الوطني ؟
- إذا لم تستح
- شاهد عيان على حرب لبنان 1982
- تصريح ثقيل من نظام بوزن الريشة
- عواقب استمرار الديكتاتورية البعثية
- أكراد سوريا والمرجعية السياسية
- من المتهم في سورية؟
- تمثيلية جديدة للأمن السوري؟
- أين تقف مطالب أحزابنا الكردية ؟
- ثمار الحلف الشيطاني
- تحالف الشياطين
- كل خدام وأنتم بخير!


المزيد.....




- الولايات المتحدة: نتوقع من أذربيجان سحب قواتها فورا من الحدو ...
- مادورو يحدد شورط الحوار مع المعارضة
- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد - عملاء الأمس، شبيحة اليوم