أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - خالد محمد - مجلس ( النوام ) السوري!














المزيد.....

مجلس ( النوام ) السوري!


خالد محمد

الحوار المتمدن-العدد: 1894 - 2007 / 4 / 23 - 12:14
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


مرة اخرى يحتدم النقاش حول مايسمى ( مجلس الشعب ) ، أو بالحقيقة ( مجلس النوام ) .. وسمه ماشئت ، باستثناء ان تربط به اسم الشعب السوري !! انها قضية هامة وتخص كل انسان في سوريا ، عربيا كان أم كرديا أم من اي مذهب وجنس كان . لكن وللأسف ، فمرة اخرى تفشل الأحزاب الكرديه في القيام بتوحيد جهودها لعمل مشترك ، حول موضوع هام كهذا الذي نحن بصدده . إذ بدأت المناكفات الصبيانية تظهر جليا في هذه المسألة ، خصوصا بعدما رفضت الأحزاب الكردية ( جبهة وتحالف ) ، المنضوين لإعلان دمشق ، الاشتراك في هذه الانتخابات وقدمت أسبابها العلنية ، باستثناء السبب الحقيقي المخفي ، والذي يكشف عورة تلك الاحزاب . . ونعني به فقدان شعبيتها بين الجماهير ، والذي تجلى في الاعتصام الاخير بمناسبة الذكرى 44 لاعلان حالة الطوارىء في سوريا . . حيث تبين ان المشاركين في الاعتصام من اعلان دمشق ، قد استوعبتهم القوى الامنية في سيارة واحدة ، حيث رمتهم خارج دمشق !

ولكن اللافت في المسألة كان اعلان حزب ( يكيتي ) اشتراكه في الانتخابات ، وذلك بالتحالف مع ( ب ي د ) ، ثم انسحابه من المشاركة بحجة عدم التزام ( ب ي د ) بالتحالف هذا ضمن قائمة موحدة للمرشحين ! ان هذا الاخير ، كما نعلم ، ارتباطاته معلنة مع تنظيم كرديّ في خارج سوريا ويخدم اجندته فقط . بينما نستغرب من ( يكيتي ) صاحب الجماهيرية والمواقف المشرفة ان ينضوي في تحالف مع هكذا جهة ، وفقط لمناكفة أحزاب ( الجبهة والتحالف ) !؟ كذلك يثير الاستغراب ، ان حزب ( يكيتي ) مازال يدافع عن المشاركه في تمثيلية الانتخابات حتى مع انسحابه منها ، ولكي يقول ان موقفه منها مبدئي وان انسحابه كان لاسباب اضطرارية !!

بداية لا بد من القاء الضوء على مجلس ( الشعب ) العتيد ، في سوريا الاسد . ففي البلدان الديمقراطية ، يكون لمجلس النواب سلطة تشريعية واضحة مسجلة دستوريا ، وهي مراقبة السلطة التنفيذية من رأس الدولة والى الوزرات وسير عملها وكل مايتعلق بشؤون المواطن . فهل يجهل حزب ( يكيتي ) وغيره ، ما هو ( مجلس الشعب ) في سوريا وماهي حدود سلطته ؟! ام هل يجهلون الفضائح المرتبطة باسم هذا المجلس منذ عشرات السنين ، وانه ليس اكثر من منبر للهتاف والتهليل والتصفيق للقائد الرمز ؟! وهل تركيبة المجلس بخافية على اي مواطن ، من حيث انه تجمع لزبانية النظام والفاسدين والمرتشين ؟! وهل ترفض الاحزاب المعارضة لعبة الانتخابات في سوريا ، التي تضمن لما يسمى ( جبهة تقدمية ) 170 نائبا ، فيما تعطي المستقلين ( واكثرهم من المرضي عنهم امنيا ) 70 مقعدا فقط ، بينما يؤيدها من يدعي تمثيل مطالب وحقوق الجماهير الكردية ؟!

لا يخفى على احد ان هدف النظام البعثي من تمثيلية الانتخابات ، كان ومايزال تحصين نفسه دستوريا بالادعاء انه نظام منتخب وفق صناديق الاقتراع ! بينما المعروف ان مجلس ( الشعب ) لا يملك صلاحيات ولايستطيع التدخل في عمل السلطة التنفيذية او مراقبة اعمالها . ان المادة الدستورية رقم 91 مثلا ، يجعل رئيس الدولة غير مسؤول أمام اي جهة تشريعية او قضائية او غيرها . فيما المادة 117 من الدستور ، تقول ان الوزراء مسؤولون أمام رئيس الدولة فقط وحصريا . وهذا نفسه لا يحاسبه احد طبعا ن الا في حالة واحدة وهي الخيانة العظمى !! ان سرقة اموال الدولة وافقار الشعب وتجويعه والنهب والفساد واللعب بالدستور وتحويل النظام الرئاسي الى وراثي ... كل هذا طبعا لا يدخل ضمن باب ( الخيانة العظمى ) !! والمهزلة اكثر ، حينما يخرج علينا من يدافع عن المشاركة في تمثيلية انتخابات مجلس ( الشعب ) ، بحجة ممارسة الحق الانتخابي ونشر ثقافة المشاركة لدى الشعب السوري .. وكأن هذا الشعب نفسه لم يكن يعرف هذا الحق ويمارسه قبل اكثر من 60 عاما ، وان البعث هو من حجب هذه الثقافة او ميعها بعد استيلائه على السلطة عام 1963 ؟!

اما الحجة الاخرى ، من اننا نستطيع انتزاع بعض الحقوق للشعب الكردي ن في حال كان لنا ممثلين في مجلس ( الشعب ) ، فقد اثبتت تجارب الدورات الماضية للمجلس ان من المستحيل على النظام القيام باي تنازل في هذه المسألة ، ولان المجلس لا يملك اي سلطة مطلقا ، ولا يوجد اي هامش ديمقراطي حتى لأعضائه ولا حصانة برلمانية لهم ( كما كان حال النائبان سيف والحمصي وغيرهم ) ! في ظل نظام قمعي وديكتاتوري وشوفيني ، كنظام الاسد البعثي ، لا هدف له من الانتخابات سوى تلميع وجهه القبيح امام العالم . ولا عمل لاعضاء المجلس خارج هذا الهدف مطلقا ، كما نراهم على الفضائيات العربية بين الحين والاخر بدافعون باستماتة عن النظام ويبررون جرائمه في لبنان والعراق . لذلك كان الاجدى بالاحزاب الكردية وبدلا من المشاركة في تمثيلية الانتخابات هذه ، ان تستغلها لجعلها فرصة لفضح النظام الديكتاتوري وتوجيه الجماهير للعمل النضالي المجدي ، لا سوقها كالقطيع الى صناديق الاقتراع البائسة ، وحيث النتائج معروفة سلفا !!
مجلس ( النوام ) السوري!







التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخوة و شركاء في الوطن ..عند اللزوم!
- شعب ارهابي!!
- أين الأكراد من جبهة الخلاص الوطني ؟
- إذا لم تستح
- شاهد عيان على حرب لبنان 1982
- تصريح ثقيل من نظام بوزن الريشة
- عواقب استمرار الديكتاتورية البعثية
- أكراد سوريا والمرجعية السياسية
- من المتهم في سورية؟
- تمثيلية جديدة للأمن السوري؟
- أين تقف مطالب أحزابنا الكردية ؟
- ثمار الحلف الشيطاني
- تحالف الشياطين
- كل خدام وأنتم بخير!
- الشيخ البوقي
- حكايت شاهد كردي
- !على نفسها جنت براقش
- * لماذا قتلتم شاها رمو؟
- الطلقة الأخيرة- تخطأ !
- من ابو حمزة المصري الى ابو زكريا الجزائري


المزيد.....




- جهاز روسي فريد يساعد على تجنب موت القلب المفاجئ
- شاهد: صحفية من غزة تصور وتروي على الهواء مباشرة القصف الإسر ...
- مقتل 7 إسرائيليين وإصابة 523 أخرين في القصف الصاروخي من قطاع ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض طائرة بدون طيار خرقت المجال الج ...
- الجيش الإسرائيلي: استخدمنا 160 طائرة و450 صاروخ وقذيفة للإغا ...
- HP تعلن عن حاسب مكتبي لامثيل له!
- مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي ...
- خبير برازيلي يتحدث عن أسباب رفض بلاده استخدام لقاح -سبوتنيك- ...
- القبة الحديدية لا تحمي
- روسيا تتعثر بمطبات طريق الحرير


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - خالد محمد - مجلس ( النوام ) السوري!