أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قانصو - الشخصانية














المزيد.....

الشخصانية


محمد قانصو

الحوار المتمدن-العدد: 3476 - 2011 / 9 / 4 - 13:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتصدّر قائمة العلل العربيّة أصلا ومنشأ، هي آفة من الآفات الاجتماعية، وسلوك مرضيّ يتعطّل معه العقل الناقد المحاسب، لتتمحور الذات باندفاع غرائزي صرف نحو فرد من الأفراد غالباً ما يكون في موقع السلطة أو الزعامة، تعلو صدره النياشين والأوسمة، وتترصع جبهته بتيجان الملك، وتحيطه هالة مصطنعة يعجز المنطق عن كشف لغزها أو إدراك مصدرها .
الشخصانية انقياد دون تدبّر، وتبعيّة كليّة عمياء يتحوّل أصحابها إلى أرقام في لغة الحسابات السياسية، وينعدم تأثيرهم في صناعة الواقع واستيلاد القرار. والشخصانيّ أشبه بمن أعطى لغيره تفويضاً كاملاً في التفكير والتقدير، و في إدارة شؤونه ورسم حاضره ومستقبله، دون أن يفرض عليه أيّ رقابة أو مساءلة .
وعلى هذا الأساس تتحول المجتمعات التي تعاني داء الشخصانيّة إلى مجتمعات فرعونيّة يحكمها العقل الجمعيّ المتلقي لا المحلّل والتابع لا المستقل ..
لقد رزحت شعوب المنطقة العربية مدّة مديدة من الزمن تحت وطأة الشخصانيّة، وانتجت بذلك ولعقود متعاقبة ملوكاً ورؤساء توارثوا الحكم وأحكموا قبضتهم على رقاب الناس، وصادروا حريّتهم وكمّوا أفواههم، وارتهنوهم بلقمة عيشهم، وامعنوا في ظلمهم وتجهيلهم واستغبائهم ..
وبدل أن يتسلّح الجمهور أزاء ذلك بالوعيّ واليقظة، ظل غارقاً في سباته يدور في فلك الشخصانيّة ويقدّم لحكامه طقوس الطاعة والتبجيل، ويرى فيهم آلهة عزّ مثيلها، قد فوّض الله إليهم أمر البلاد وحكم العباد، ووهبهم من القوّة والقدرة والعلم ما لم ينعم به على أحد سواهم من العالمين .
ولبالغ الأسف فإنّ الشخصانيّة تجذّرت في الممارسة الشعبية وباتت تمثّل غطاء وشرعيّة للحاكم، فالطالما انك تقرأ في الجرائد وتسمع في الشوارع قال فلان، ويقول فلان دونما تحليل أو تعقيب أو هوامش أو حتّى علامة استفهام أو تعجّب، فلن تكون إلا عددا محصياً تشملك القسمة والضرب، ولن تكون مواطن!!..
ولطالما أنّ الشّعب يصفّق ويهتف بالروح وبالدّم، وهو لا يدري لماذا؟ وعلى ماذا؟ فإنّ فجر الحريّة سيبقى بعيد المنال وسيبقى الأمل بالتغيير حلماَ مستحيلا..
وبالتوقف عند أحداث المرحلة الحالية وما شهدته من تطورات وأحداث كبيرة على مستوى المنطقة، وما آلت إليه الأمور من سقوط عروش وزوال امبرطوريات حديدية، يرى بعض المراقبين فيها ارتفاعاً في منسوب الوعيّ الشعبيّ وانفلاتاً من قيود الشخصانيّة، ورغبة في بناء أنظمة جديدة على أسس العدالة والاعتراف بكيانيّة الإنسان وحقّه في اختيار شكل الحكم الذي يريده، ومواصفات الحاكم الذي ينتخبه ويختاره بملء حريّته وإرادته..
إنّ ما يلوح في الأفق العربيّ يحمل معه بشائر الأمل بغدٍ لا مكان فيه لمنطق "مات الملك عاش الملك"، ولا وجود فيه لتماثيل ونحوت تحتّل الشوارع والساحات، ولا للوحات التعظيم والتمجيد الهرائيّ، ولا للتسلسل الرقميّ البغيض المفرغ من أيّ قيمة أو كفاءة سوى النَسَبية الجليلة.
وحتى تشرق تلك الشمس البهيّة على أمتنا العربيّة لا بدّ أن نخلع عنّا قيود الشخصانيّة، ونحرّر أكفنا من البيعة الزائفة، وجلودنا من التلوّن، وقلوبنا من النفاق، وأنفسنا من التملّق والمحاباة ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشعوب العربية بين مطرقة الديكتاتورية وسندان الاستعمار
- المدائن ..
- دويلة الحشيشة في لبنان!..
- المرأة في الميدان.. آيات القرمزي نموذجا..
- طهاة الحصى ..
- الاعتراف ..
- خطايا ..
- مشوّهون ..
- نحو عدالة اجتماعية ..
- لبنان خارج المكان والزمان ..
- دمعتان ووردة ..
- البحرين أولاً ..
- لا تراجع .. إلى الأمام .. ثورة !!..
- تحية إلى شباب -الفايس بوك -
- سكت القلب الأقدس !..
- تونس الحمراء.. طوبى لشعبها!..
- الإعلام الهَشّ ..
- الأستاذ نعيم ..
- دولة الإنسان !..
- العربية وآلامها !..


المزيد.....




- شاهد.. لحظة سقوط طائرة في البحر خلال استعراض جوي في فلوريدا ...
- العراق: 5 جرحى جراء سقوط صواريخ على قاعدة عسكرية تضم متعاقدي ...
- زلزالان يضربان شرق تايوان
- تركي الفيصل يكشف تفاصيل -تقديم الأمريكيين العراق إلى إيران ع ...
- دياب يغادر لبنان إلى قطر في أول زيارة خارجية منذ 6 أشهر
- فرنسا.. مقتل أربعة أشخاص في تحطم طائرة شرق باريس
- القوات الجوية المغربية تطلب من تركيا طائرات مسيرة حديثة
- لبنان.. حريق كبير في محل للأحذية والجلود (فيديو)
- -ضريبة الثروات الكبرى-.. فكرة تكتسب زخماً على وقع الأزمة ال ...
- إصابة نحو مئة بحادث قطار بدلتا النيل بعد خروجه عن سكة الحديد ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قانصو - الشخصانية