أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قانصو - تونس الحمراء.. طوبى لشعبها!..














المزيد.....

تونس الحمراء.. طوبى لشعبها!..


محمد قانصو

الحوار المتمدن-العدد: 3248 - 2011 / 1 / 16 - 22:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كما يتمخّض الربيع من رحم الشتاء المُوجع, وينسلخ النهار من عتمة ليل طويل .. هكذا أنتِ يا تونس العنيدة, يا عروس العرب المزدانة بحللِ الكبرياء, تولدين من جديد وتصنعين حاضرك اللائق بك .. ننظر إليكِ بعيون الافتتان, وتخفق قلوبنا بحبّكِ, بحبِّ شعبك الذي قال لاءاتهِ ومضى نحو الحياة ..
رائعةُ أنت يا تونس !.. كيف أسقطتِ حكم الآحاد؟ كيف أزحتِ الأقنعة عن وجوه الزيف؟ كيف تمرّدتِ؟ وتظاهرتِ؟ وتعذبتِ؟ واستشهدت ؟
كيف أحلتِ الشارع أخضر أحمر ؟ كيف لنار "البوعزيزي" أن تضحى برداً وسلاماً على الجسد الكافر بالجوع؟ وقبضات الغضب في "سيدي بوزيد" تطلق نداءات الثورة ؟!..
هنيئاً لك يا تونس .. وهنيئاً لنا بكِ !!. أولستِ ناقوس الرّعب يقضّ مضاجع حكّام القمع ؟! ونراكِ بداية مدّ ثوريّ سيغير خارطة العصر, بداية صبح تتحرّر فيه الكلمة, يتعالى معه الصوت, يتلاشى فيه الكذبة, يصفق له الفقراء وينتصر به الضعفاء !..
نغبطكِ يا تونس وقد وحّدك الظلم, وأيقظك الوعي, حين تحرّر أبناؤك من خوفهم, وأصمّوا آذانهم عن كلِّ تهديد ووعيد, حين تمرّد السجين على سجّانه, وانهدم جدار الصمت ليلهج الدّم بأحرف الخلاص..
نغبطكِ يا تونس حقّاً, نتمنّى أن نكنس كما كنستِ المستخفّين بنا, الهازئين بفقرنا, العابثين بمصيرنا, نتمنّى أن نتنفّس كما تنفّستِ هواء الخلاص من لصوص الحكم, وأن نمزّق صور التّجار الساسة كما مزّقت , وأن نسقط أصنام الماضي كما أسقطت..
نتمنّى أن نتوحّد كما توحّدتِ وأن نتلاحم كما تلاحمت, أن نقول كلمتنا دونما إذن من أحد, وأن نصرخ ملء حناجرنا وغضبنا واستياءنا, ولا نأبه للتمنّيات المدجِّنة أو للشعارات التي تريد منا التعايش مع واقع المهانة والاستغباء ..
أترانا نحذو حذوكِ بوعيٍ جماهيريٍ ويقظةٍ تحرّرية نظيفة وشريفة, ننتصر معها للإنسان وللحرية والعدالة الإجتماعية؟! يحدونا الأمل بذلك وهو رهن بإرادة الشعب لحياة حرّة ينحني أمامها القدر المستجيب !..
تحيةً لك يا تونس الحمراء لدماء أحرارك .. للوجع الرائع الذي ارتسم على ضلوع شبّانك وبناتك, لشوارعك المزروعة بالشجاعة, المرصّعة بالمجد, المعبّدة بروح التحدّي وصلابة الموقف..






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإعلام الهَشّ ..
- الأستاذ نعيم ..
- دولة الإنسان !..
- العربية وآلامها !..
- عاشوراء .. أنسنة الثورة وعقلنتها !..
- الجريمة في منطلقاتها وعلاجاتها ..
- رادار للمسير .. وأيضاً للضمير !..
- كي لا نكون شهود زور !..
- الزاهدون بالأرض يتنازعون السماء !..
- الوحل !..
- للقلوب مفاتيحها ..
- يوم ذُبحت هديل ..
- الباب الأخير ..
- هوية محمود ..
- يوميات جميل ..
- قِفَا نبني .. ولا نبكي !..
- حكومة أمونة
- سكينة ..
- أيها الحزن الصديق!..
- المحبس !..قراءة تأملية في الزواج المبكر


المزيد.....




- HTC تعلن عن واحدة من أكثر خوذ الواقع الافتراضي تطورا!
- بوتين يبحث النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي مع غوتيريش
- القضاء الألماني ينظرُ في قضايا سورية وسعودية وأخرى بيلاروسية ...
- القضاء الألماني ينظرُ في قضايا سورية وسعودية وأخرى بيلاروسية ...
- لوفتهانزا الألمانية للطيران تعلق رحلاتها إلى تل أبيب
- إعلام: جميع المطارات المدنية الإسرائيلية أصبحت خارج الخدمة ح ...
- الطيران المدني العراقي يكشف لـ-سبوتنيك- مواعيد إعادة العالقي ...
- الخارجية الروسية: لافروف يجري محادثات مع نظيره الجزائري
- تبادل للأسرى... وملفات أخرى لا تزال معلقة في ليبيا
- بوتين: حادث إطلاق النار في إحدى مدارس قازان صدم الجميع


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد قانصو - تونس الحمراء.. طوبى لشعبها!..