أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الاسمر - المتغير والثابت في خطاب الرئيس باراك اوباما














المزيد.....

المتغير والثابت في خطاب الرئيس باراك اوباما


عدنان الاسمر

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 11:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




انتظر المهتمون بفارغ الصبر خطاب الرئيس باراك اوباما يوم الخميس 19/5 وجلسوا أمام شاشات التلفاز بصمت وبهدوء وبعيون مفتوحة لاكتشاف الجديد في الخطاب إلا إن ما تفضل به الرئيس لم يحمل جديدا ملحوظا وكأنه تكرار لمواقف الإدارة الأمريكية السابقة فيمكن اعتبار الخطاب ( فزدق فاضي ) وبما أن الخطاب صادر عن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وفي زمن ثورات الشعوب العربية وربط الخطاب بما تبعة من احدث وخاصة استماع الرئيس بكل أدب وتهذيب لمحاضرة نتنياهو ووصفة لخلافاته مع المذكور بأنها خلافات " لغوية وشكلية إلا أنها بين أصدقاء " وخطاب نتنياهو يوم الثلاثاء أمام الكونغرس الذي حظي بالتصفيق 26 مرة وقرارات قمة مجموعة الثمانية في باريس يوم الجمعة 27/ 5تدفعنا بعيدا لمحاولة التعرف على المتغير والثابت في سياسة الإدارة الأمريكية وهي:-
• إن استهداف الخطاب لشعوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يعكس ضعف مركز الولايات المتحدة في العلاقات الدولية وانخفاض مستوى الهيمنة وتفرد القطب الواحد وهروبا من التطرق للازمة المالية العالمية وتداعياتها المستقبلية القادمة لا محالة وتجنبا لعرض رؤيا أمريكية شاملة حول القضايا الدولية وخاصة العلاقات مع كوريا وروسيا والصين واروبا فحصر الخطاب الى شعوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعفى الرئيس من إعلان موقف الإدارة المستقبلي اتجاه القضايا الدولية المختلفة .
• إعلان الرئيس عن طبيعة العلاقة المستقبلية للإدارة الأمريكية مع الدول العربية وهي مسألة غاية في الخطورة فستقام علاقة مباشرة مع مؤسسات المجتمع المدني مما يكرس السيادة المنقوصة للدول وقد حدد الرئيس مجالات التدخل وهي حقوق الإنسان ، والحقوق الدينية، وحقوق المرأة،وحقوق الأقليات وهذا يعني التوسع في التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية وصياغة المجتمعات العربية وفق القيم الأمريكية مما يؤدي إلى العبث بعناصر الهوية الوطنية ومكونات الهوية القومية وتقسيم المجتمعات الوطنية .
• محدودية الدعم المالي للحكومات العربية وخاصة مصر وتونس وتخصيص الدعم لسداد بعض الديون ودعم مشاريع استثمارية وهذا يعني إن الإدارة الأمريكية تسعى من وراء تقديم الدعم المالي لتصدير رأس المال الأمريكي والمؤسسات الدولية وخاصة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والتدخل في الشؤون الداخلية من خلال تحديد مجالات الاستثمار علما أن محدودية الدعم المالي تسقط الأوهام المعلقة على المساعدات الأمريكية المالية يبدو أن الأمريكان لم يعد لديهم ما يقدمونه لأصدقائهم من النخب الحاكمة وان الأسلوب الجديد الهادف لتحويل الديون إلى أصول رأس مالية ثابتة وتحديد مجالات الاستثمار سيعزز التبعية ويكون الأساس لنشوء الليبراليين الجدد ويقوي فرص تحكمهم بمسارات تطور الدولة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
• لم يتطرق الرئيس للدول العربية الحليفة لامريكا والتي تقيم على أراضيها القواعد العسكرية البرية والجوية والبحرية وكأن شعوب تلك الدول تعيش في سبات ونبات وفي أحوال ديمقراطية وحريات عامة وتتمتع بكامل حقوق الإنسان على أفضل ما يكون وهذا يعني استمرار الإدارة الأمريكية في إتباع سياسة انتقائية واستمرارها في فرض سياسة الأحلاف في المنطقة العربية والإبقاء على تواجدها العسكري بأشكاله المتعددة بما في ذلك الاحتلال الأمريكي للعراق حيث تتجه الإدارة لتمديد بقاء قواتها العسكرية عاما آخر بذريعة عدم جاهزية القوات العسكرية العراقية وعدم قدرتها في حماية أو الدفاع عن حكومة المنطقة الخضراء .
• ظهر الرئيس بالحامي لثورات الشعوب العربية في تونس ومصر والمدافع عن التغير في المنطقة العربية وهذا احد أشكال الخداع وكأنة يتحدث في هوليوت فثورات الشعبين أسقطت نظامين حلفاء للإدارة الأمريكية وما مارسه حسني مبارك وزين العابدين من فساد واستبداد واستعباد كان برعاية وعلم ودراية الإدارة الأمريكية إلا أن هذا التبني الكاذب يعكس الفلسفة النفعية الأمريكية حيث تحاول الإدارة استيعاب التركيبة السياسية الجديدة واحتواءها أملا في توظيفها لاحقا وفق منظومة المفاهيم الأمريكية الخاصة بالمنطقة العربية.
هذه ثوابت ومتغيرات سياسة الإدارة الأمريكية التي تسعى دوما لفرض هيمنتها على أمتنا واستغلال ثرواتنا ومقدراتنا وهنا يثار سؤالا هاما ومصيريا ما هي ثوابت ومتغيرات قوى المجتمع المدني العربي والقوى السياسية الوطنية والقومية والإسلامية لمواجهة تلك المخاطر والتهديدات التي تستهدف شعوبنا .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,352,408
- سوريا في خطاب الرئيس اوباما
- أوهام السلطة وخطاب اوباما
- فلسطين تحضر مرة اخرى
- تسعه ايار
- من سيقتل المليون
- فلسطين تحضر من جديد
- الجمعيات الخيرية والاصلاح الاداري
- الحنين الى الاول من ايار
- دولة الرئيس
- نقابة المعلمين
- الفقر والاقتصاد السياسي
- أثار الفقر الاجتماعية
- أثار الفقر الاقتصادية
- مكافحة الفقر
- في حضرة نيسان
- الاسلام السياسي والتخويف
- أندية الشباب والإصلاح
- يوم الارض في الذاكرة
- المخيمات والاصلاح الاداري
- لجان الخدمات والاصلاح الاداري


المزيد.....




- الرئاسة السورية تعلن إيجابية فحص كورونا للرئيس بشار وزوجته
- تحقيق في إيطاليا يستهدف جزائريا يشتبه تورطه في هجمات تشرين ...
- أكثر من نصف البريطانيات يخشين تراجع حقوقهن إلى ما كانت عليه ...
- تحقيق في إيطاليا يستهدف جزائريا يشتبه تورطه في هجمات تشرين ...
- أكثر من نصف البريطانيات يخشين تراجع حقوقهن إلى ما كانت عليه ...
- بالوثائق: مجلس النواب يرسل توصيات لجنة الامر 148 الى رئيس ال ...
- الاسدي يعفي أول مدير من منصبه في ذي قار
- رئيس الجمهورية يصادق على قانون الناجيات الايزيديات والتركمان ...
- رئيس الاقليم يرد على دعوة الكاظمي لعقد حوار وطني
- السعودية... توضيح هام من -الحج- حول -حجز عمرة رمضان-


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الاسمر - المتغير والثابت في خطاب الرئيس باراك اوباما