أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الاسمر - مكافحة الفقر














المزيد.....

مكافحة الفقر


عدنان الاسمر

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 11:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مكافحة الفقر
استوقفتني امرأة في الشارع لتسألني عن كيفية تمكنها من الحصول على المواد التموينية التي يوزعها الديوان الملكي العامر على الفقراء وبررت سؤالها بأنها تقدمت بعدة طلبات ولم تتسلم شيء في حين أنها تعرف بعض الأسر تسلمت عدة مرات وتوجهت إلى الله بالدعاء على بعض الموظفين مما أثار في نفسي اسئله عديدة عن الفقر وما هي فجوة الفقر ومن هم الفقراء علما أن الديوان الملكي قد وزع في الخمسة أعوام الأخيرة ما يقرب من تسعة ألاف طرد مواد تموينية قيمه الواحد مائتي دينار وهذا يعني 90% من عائلات المخيم كما وزع الديوان أكثر من عشرين ألف من الحرمات والمدفأ وصناديق التمور وطرود مواد تموينية بواسطة التمنية الاجتماعية ولجنه خدمات المخيم وهذا أكثر من ضعفي الوحدات السكنية في المخيم إلا أن الواقع يشير ألا أن من تسلموا لا يصل 20% من عائلات المخيم في أفضل الأحوال .
الفقر وحسب المنظمات الدولية المختصة هو ظاهرة اجتماعية اقتصادية ناشئة عن البطالة أو انخفاض المداخيل مما يؤدي إلى انتشار ظاهرة الفقراء أي المواطنون التي لا تسمح القوى الشرائية مداخلهم بتوفير احتياجاتهم الغذائية الأساسية المعتمدة عالميا أو ما يلزمهم من احتياجات خدمية أخرى
وفجوة الفقر هي الكمية المطلوبة من السلع والخدمات للوصول بمستوى حياة الأسر من مستوى الفقر المدقع إلى مستوى خط الفقر وهذا يعني إن مكافحة الفقر وفق الاستراتيجيات التنموية لا تتم إلا بخلق فرص العمل وزيادة الأجور والرواتب والتصدي لظاهرة الكساد التضخمي وارتفاع الأسعار وتخفيض الضرائب على الطبقات الفقيرة وزيادة حصتهم من قيمة الدخل الوطني الإجمالي .
لذا تعتبر الفلسفة التنموية التي يعتمدها الديوان في توزيع مواد تموينه أساسية وليس نقودا تؤدي لتقليل حجم فجوة الفقر وتوفير المواد الغذائية الأساسية باعتبار ذلك أولوية احتياجات الأسر في حين أن النقود توفر مرونة في استهلاك سلع أو خدمات غير المواد الغذائية الأساسية وبالتالي فهي سياسة صحيحة وتستحق الشكر والتقدير ولكي تصل الإعانات إلى مستحقيها دون تميز سلبي أو محسوبية أو ابتزاز الأسر فاقترح ما يلي :-
1. سحب صلاحية توزيع مواد تموينية أو استقبال الطلبات من مكتب الشؤون الفلسطينية في البقعة وحصر ذلك في مديرية التنمية الاجتماعية
2. تصميم نموذج دراسة حالة يعكس واقع الأسرة الاجتماعي والاقتصادي والسكن ويكون في متناول المواطنين من خلال توزيعه على كافة مؤسسات المجتمع المحلي وخاصة الجمعيات الخيرية
3. يتقدم طالب الإعانة بطلب دراسة الحالة مرفق بة الأوراق الثبوتية الأزمة من خلال الجهة التي تسلم منها الطلب
4. توزع التنمية الاجتماعية الطرود التموينية على الأسر بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المحلي وذلك لتعزيز دورها
5. يعتمد نظام معلومات يبين الأسر التي تسلمت وفق تعليمات تبين أولويات الأسر المحتاجة.

وأخيرا أن جهود مكافحة الفقر والجوع هي أهداف تنموية مستمرة ومتواصلة ويجب التصدي لمستوى الفقر المدقع الذي تعاني منة العديد من الأسر ذات الدخل المنخفض عن مستوى خط الفقر علما أن المنظمات التنموية الدولية انتقلت من دراسة الحالة للأسر إلى دراسة الحاجة للأسر الفقيرة .
عدنان الأسمر




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,802,798
- في حضرة نيسان
- الاسلام السياسي والتخويف
- أندية الشباب والإصلاح
- يوم الارض في الذاكرة
- المخيمات والاصلاح الاداري
- لجان الخدمات والاصلاح الاداري
- لجنة الحوار
- السادة النواب عظم الله اجوركم
- التاهيل المهني للاشخاص ذوي الاعاقة
- ما بعد اللامصالحة الفلسطينية
- دروس في قمة العشرين
- دفاعا عن الوحدة الوطنية
- وزارة التموين مؤسسة لمكافحة الفساد
- وزارة التموين . ضرورة مستعجلة - بقلم عدنان الاسمر
- حوار مع صديقي الفدائي
- خداع المقاطعة
- بدعة في الفكر الشياسي
- دفاعا عن المتمسكين بحق العودة
- النفي غورا نحو النهر
- الوداع الاخير للدائرة وما قبلها


المزيد.....




- مصادر لـCNN: تأخير نشر تقرير خاشقجي حتى إجراء اتصال بين بايد ...
- ما سبب تأخر مكالمة بايدن والملك سلمان؟ المتحدثة باسم البيت ا ...
- توب 5: تقرير خاشقجي على وشك الظهور.. وسلالة كورونا تثير قلق ...
- مصادر لـCNN: تأخير نشر تقرير خاشقجي حتى إجراء اتصال بين بايد ...
- ما سبب تأخر مكالمة بايدن والملك سلمان؟ المتحدثة باسم البيت ا ...
- الأرياني: قوات الجيش اليمني باتت على مشارف معسكر ماس الاسترا ...
- لماذا يجب تناول الكاكاو كل يوم؟
- البحرين أول دولة في العالم تمنح ترخيصا لاستخدام لقاح جونسون ...
- المغرب يتجه لتقنين زراعة ّالقنب الهندي لأغراض طبية وصناعية
- تقرير مقتل جمال خاشقجي: كيف ستتأثر العلاقة بين بايدن ومحمد ب ...


المزيد.....

- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الاسمر - مكافحة الفقر