أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد محمد مصطفى - السليمانية.. عكس السير؟!














المزيد.....

السليمانية.. عكس السير؟!


ماجد محمد مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 3345 - 2011 / 4 / 23 - 09:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بيد السلطة وحدها يكمن مفتاح حل الاوضاع غير الطبيعية التي تشهدها مدينة السليمانية منذ اكثر من شهرين اثر اندلاع تظاهرات جماهيرية نظمت بموافقة اصولية دعما للثورات العربية بمصر وتونس ثم عكست مسارها نحو مقر الحزب الديمقراطي الكورستاني .. ومحصلة عمت المظاهرات اغلب مناطق نفوذ حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني الحليف الاستراتيجي.. بعد سقوط قتلى وجرحى جلهم اطفال وسؤال مازال يفرض نفسه لماذا استهدف مقر الديمقراطي الكوردستاني وحده دون سائر الاحزاب الاخرى فيما لو كانت المظاهرات انطلقت اساسا لاحداث تغيير جراء تفاقم الاوضاع المعيشية والفساد بانواعه..
الجواب له ارتباط بسايكولوجية المجتمع الكوردي ومدى اتاحة اجواء الديمقراطية لنخب الثقافة الكوردية وجماهيرها في مدينة السليمانية كونها عاصمة الثقافة الكوردية مقارنة باجواء مدن نفوذ الديمقراطي الكوردستاني.. وان المظاهرة ضد مقر الحزب الديمقراطي سبقتها تظاهرات اخرى نددت به شجبا لعدة اغتيالات راح ضحيتها شهداء للكلمة وابرزهما سوران مامه حمه وسردشت عثمان الذي خطف نهارا باربيل ورمي بجثته في مدينة الموصل وما يمكن تنظيمه في السليمانية بوجود معارضة معلنة لايسمح به مطلقا في العاصمة الاقليمية.
السلطة لا المعارضة او الشعب.. بيدها الحل لاعادة الامور الى نصابها.. ليس عبر نشر اعداد هائلة من قوات عسكرية داخل المدينة تعكر صفو الحرية وتقمع المتظاهرين في مركز تجمعهم في حملات اعتقال طالت عشاق الديمقراطية من كتاب ومثقفين وطلاب وانما عبر تحقيق الحد الادنى من مطالبهم وتمثلت قبل رفع سقفها الى اقالة رئيس الاقليم ورئيس الحكومة وحل البرلمان.. المطالبة باحالة المتهمين في ملابسات الاحداث الى المحاكم وحتى يأخذ القانون مجراه فضلا عن اصلاحات واجراءات هادفة لتحسين الظروف المعيشية ومعالجة البطالة وبخلاف ذلك وكما يحدث من تصعيدات بينها وبين المعارضة من جهة والشعب من جهة اخرى.. وستكون متضررة لامحال والعبرة بتجارب الثورات الشعبية التي تعصف المنطقة وتحظى بدعم محافل حقوق الانسان العالمي والدول التي لم تعد مكتوفة الايدي تجاه حلفها من دكتاتوريات تفلت قبضتها تدريجيا من غضب شعوبها.
ان ازمة حزب الاتحاد الوطني بتداعيات التظاهرات في مناطق سلطته تبدو في التزاماته وفق مصالحه الاستراتيجية مع الديمقراطي الكوردستاني طالما مقراته لم تكن مستهدفة شعبيا ومع وجود معارضة حقيقية من ثلاثة احزاب تقترب اكثر من المتظاهرين يجعله الخاسر الاكبر من استمرار الاوضاع على ماهو عليه من عسكرة المدينة او قمع وسجن المتظاهرين وبذلك اختار الطريق الخطأ عكس ماهو الملزم لاستتباب السلام وتعزيز الديمقراطية ومحاسبة الذين اجرموا بقتل اطفال ساقتهم الظروف الى المكان الخاطىْ غمرة المظاهرات قانونيا.. ولان الانسان هو الاقدس والاثمن وفق جميع الشرائع القانونية والوضعية وهو الاغلى حتى من مقر حزب اي حزب او حتى مسجد!
[email protected]



#ماجد_محمد_مصطفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التغيير..قناعة.. ارادة
- اوراق الخريف!
- ليسوا بابطال؟!
- 7 ايام مع مصير السودان
- مزاد تقرير المصير!؟
- مبروك نوبل العام ليوشياوبو
- تسريبات الباص!
- قم للمعلم في يومه الانتخابي
- شعور الخرفان!
- لاتدر له خدك الايسر*!
- مجلس قومي.. كورديا؟
- محمد جزا.. في سفر الخلود
- دم مهدور
- مشكلة عراقية؟!
- عدد نفوس العراق بالضبط؟
- أستا..ريح!
- الام احلى.. ماذا ترون؟
- ربما نهايات العام 1958!
- ألي بابا!
- احصائية مخيفة!


المزيد.....




- مساعدات روسية لمالي تشمل حبوبا وأسمدة ومحروقات
- حصيلة ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا تتجاوز 3660 قتيلا في حصي ...
- زيلينسكي يعقد اجتماعا مع القيادة العسكرية لبحث الوضع في باخم ...
- مينسك: بناء كييف سياجا على الحدود بيننا مسألة -مكلفة وغير مج ...
- مسلمو روسيا ينظمون حملة تبرعات لمساعدة منكوبي الزلزال في سور ...
- بتوجيهات محمود عباس.. فلسطين توعز بإرسال فرق للمشاركة في إنق ...
- بوليانسكي: سنحقق أهدافنا في أوكرانيا بوسائل عسكرية إن استمر ...
- في كندا.. حفل تأبيني واستذكار انقلاب 8 شباط الفاشي الأسود
- لماذا تتكرر الزلازل في تركيا؟
- علماء: لهذه العوامل كان زلزال تركيا وسوريا بهذا الدمار!


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد محمد مصطفى - السليمانية.. عكس السير؟!