أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد محمد مصطفى - مزاد تقرير المصير!؟














المزيد.....

مزاد تقرير المصير!؟


ماجد محمد مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 3218 - 2010 / 12 / 17 - 05:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عدت السياسة في السابق مهنة الذين لاعمل لهم بيد انها اضحت بمرور الزمن ضمن اهم العلوم التي لاغنى عن تدريسها في ارقى الجامعات واحطها.
وعلى مضض تعلم الكائن السياسي فن الممكنات وسبل عدم التفريط بالحكم قهرا وحروبا ودموعا يكفي فقط اعلام مضلل يسبح بحمده والتلويح بالقوة كل مناسبة او دونها.
البعض منهم وصل الحكم توريثا واخرين بلغوها في فرص تاريخية نادرة صوب السلطة والتمسك بتلاليبها بالنار والحديد وشعارات صالحة لكل العصور عن العدل والديمقراطية والتقدم.
في قصص الاطفال والافلام غالبا هناك محور يدور حوله الخير والشر.. نهاية ينتصر الخير. اصحاب السيادة والفخامة والنيافة ومن لف لفهم يتصورون انهم الخير المتتصر وكل معاركهم عادلة ضد الشر والشرور طالما الخطأ اجتهاد بحسنة على حساب الشعب وحقوقه المسلوبة دون افساح مجال للرأي الاخر واحيانا يخلقونه من اجل اضفاء هيبة ديمقراطية ممسوخة.
يفوت الساسه اغلبهم ان الشعب صاحب الثروة ومانح السلطة وليسوا هم بقصورهم واموالهم وفسقهم وازلامهم وقد تعلموا فنون الارتزاق والتزلف لهاثا وراء مصالح شخصية وبالضد من الحقوق والشرائع السماوية والارضية وعادوا يسمون الابيض اسودا ويفوتهم دائما ان قرار الشعوب ابقى لاتموت وقد فرغوا من احكامهم.
باسم الشعب يضللون الشعب وبسمه يسرقون قوته واليه المرجعية ببرلمان وساسة يجنون ثروات طائلة من ثروة الشعب دون وازع ضمير او خجل وشعارات هي اساسا من الشعب وثابوا يعيدون ترديدها دون خطوات حاسمة مجرد فرقعات اعلامية لديمومة التسلط وكلام حق يراد به الباطل وايضا كبح جماح مواطنيهم اوما يفترض انهم كذلك.
الامثلة عديدة.. مثلا تصعيدات حق تقرير المصير المنصوص وفق لوائح حقوق الانسان بين اقليم كوردستان المحرر وبغداد المركز وتشدق البعض من مغبة تقسيم العراق والتباكي على وحدة مصطنعة اساسا بدايات القرن المنصرم..وما صحابها من ضجة اعلامية لقضايا محسومة سلفا شعبيا.. فضلا عن ان الشعب الكوردي لايؤمن الا بوحدة تراب كوردستان وفق مبادى حقوق الانسان وقوانينها رغم الخطط الرسمية التوافقية وتعلل بحراجة الظروف الراهنة لديناصورات السياسة بخيبات امل اخرى يدفع ثمنها تلاوين العراق المختلفة .
وهكذا حدث دون حرج عن القضية الفلسطينية ونضالها العتيد وكل قضايا التي منبتها حقوق الشعوب في الحياة بكرامة في السودان واليمن وقاطبة الدول التي لم تفهم بعد من الديمقراطية الا القشور باعلام اسير نفس الكلمات الرنانة يكيل بمكيالين لكتاب فتات موائد ساسة الحكم في نفس القضايا المصيرية.. ما يجوز في مصر او دولة قطر لايجوز في العراق.
الانكى حين يتحدى الاعلام الرسمي مواطنيه بالارقام والحسابات بون التقدم بتجاوز تطور الشعب وحقوقه المهضومة في حياة كريمة وعيشة لائقة.
في قصص الاطفال والافلام ينتصر الخير نهاية على الشر.. وحسب حكمة قديمة الخير هو الاصل والشر دخيل عليه ..يكفي ان تكون مع الاخيار لحسم المعركة احساسا يدغدغ دكتاتوريات صغيرة تتلذذ بانانيتها بشكل يستحق الشفقة.. وقالها حكيم فذ حاربوا الشر في دواخلكم.. لان الشعوب ابقى لاتموت.



#ماجد_محمد_مصطفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مبروك نوبل العام ليوشياوبو
- تسريبات الباص!
- قم للمعلم في يومه الانتخابي
- شعور الخرفان!
- لاتدر له خدك الايسر*!
- مجلس قومي.. كورديا؟
- محمد جزا.. في سفر الخلود
- دم مهدور
- مشكلة عراقية؟!
- عدد نفوس العراق بالضبط؟
- أستا..ريح!
- الام احلى.. ماذا ترون؟
- ربما نهايات العام 1958!
- ألي بابا!
- احصائية مخيفة!
- شهرام اميري درس ايراني في حب الوطن
- .. الفضيحة كونه رجل دين!
- اخطبوطات السياسة؟!
- الاستقالة
- لماذا هاجمت اسرائيل اسطول الحرية؟


المزيد.....




- مساعدات روسية لمالي تشمل حبوبا وأسمدة ومحروقات
- حصيلة ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا تتجاوز 3660 قتيلا في حصي ...
- زيلينسكي يعقد اجتماعا مع القيادة العسكرية لبحث الوضع في باخم ...
- مينسك: بناء كييف سياجا على الحدود بيننا مسألة -مكلفة وغير مج ...
- مسلمو روسيا ينظمون حملة تبرعات لمساعدة منكوبي الزلزال في سور ...
- بتوجيهات محمود عباس.. فلسطين توعز بإرسال فرق للمشاركة في إنق ...
- بوليانسكي: سنحقق أهدافنا في أوكرانيا بوسائل عسكرية إن استمر ...
- في كندا.. حفل تأبيني واستذكار انقلاب 8 شباط الفاشي الأسود
- لماذا تتكرر الزلازل في تركيا؟
- علماء: لهذه العوامل كان زلزال تركيا وسوريا بهذا الدمار!


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد محمد مصطفى - مزاد تقرير المصير!؟