أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد محمد مصطفى - محمد جزا.. في سفر الخلود














المزيد.....

محمد جزا.. في سفر الخلود


ماجد محمد مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 3143 - 2010 / 10 / 3 - 01:16
المحور: الادب والفن
    


لامفر من الموت نهاية حتمية لكل الاشياء.. يأتي بغتة ويثير في النفوس حزنا وكمدا بظلال الذكرى ومحطات العمر الفاني للراحلين الذين غادروا الحياة تاركين بصمة صريحة لاتندثر بتقادم الاجيال ثراءا للاصالة والقومية والابداع.
كثيرون ذرفوا الدموع علنا لرحيل الفنان المبدع الاصيل والبيشمركة العتيد محمد جزا الذي وافته المنية فجر الجمعة المنصرم بمدينة السليمانية المعطاء بعد صراع مرير مع المرض.. وغيرهم انسابت دموعهم بصمت لدى تشييع جثمانه الى مثواه الاخير في (تلة الشهداء) حيث شواهد قصص الشهادة والمظلومية والنضال بلا هوادة نحو الحرية مثلما اعتز الفنان الراحل باحب اغانيه وهي العشق والحرية.
حينما يعم الحزن القلوب تنساب عبارات الثناء والحسرة على رحيل ليس في اونه بمقارنات لاتنتهي بين رواد الفن الاصيل بظروفهم الصعبة وكل الطارئين الذين فاتهم ان الفن موهبة فطرية وليس زعيقا يستجدي اهتمام الجمهور نحو الاسفاف بذائقته كونه رسالة سامية لها مقومات الخلود طالما التصق بهموم الشعب ومراحل نضاله بصدق وشجاعة ومن لم يبكي فاجعة وفاة الفنان المبدع محمد جزا مستذكرا اغنياته ومنها اغنية رائعة انسابت عبر المذياع العتيق مع صولات وانتصارات البيشمركة تلك الايام الحالكة وشرارة النيران ونورها مع اغنية (يااخي البيشمركة) الشهيرة.
سكن الفنان الراحل محمد جزا قلوب محبيه باغانيه الحماسية ابان النضال ضد الدكتاتورية واجاد فنون المقامات الكوردية بصوت جميل يخلو من نبرات شاذة بصفاء طبيعة كوردستان الخلابة وروعة نسائمها الحانية وظل مواظبا على البقاء في القمة متربعا على عرش الاغنية الكوردية من خلال اختياره قصائد مميزة بحرفنة مثلما كتب قصائدا لبعض اغانيه عن الحب والحنين والغربة وبطرب اصيل.
مسيرته الفنية بدأت منذ الستينات من القرن الفائت حتى تسجيل اول اغانيه في تلفزيون كركوك انذاك والتحق عام 1965 بصفوف حركة التحرر الكوردية الى العام 1970 ثم يلتحق مجددا اوئل الثمانينات ويبرز ضمن فرقة الشهيد كارزان باناشيد واغاني ثورية وحماسية.
ولد الفنان الخالد محمد جزا العام 1945 ووري جثمانه ثرى تلة (سيوان ) عن عمر ناهز 65 عاما وسط مشاعر حزن عميق شمل مدينة السليمانية باسرها وكل عشاق اغانيه.. والعزاء في خلوده وبصمته الصريحة في سجل الغناء الكوردي باغاني من المحال ان تندثر.



#ماجد_محمد_مصطفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دم مهدور
- مشكلة عراقية؟!
- عدد نفوس العراق بالضبط؟
- أستا..ريح!
- الام احلى.. ماذا ترون؟
- ربما نهايات العام 1958!
- ألي بابا!
- احصائية مخيفة!
- شهرام اميري درس ايراني في حب الوطن
- .. الفضيحة كونه رجل دين!
- اخطبوطات السياسة؟!
- الاستقالة
- لماذا هاجمت اسرائيل اسطول الحرية؟
- توغل ايران عنوان فشل ساسة العراق والاقليم
- 21 قبلة على جبينكم
- المتهم ليس بريئا قبل الادانة في قضية قتل سردشت عثمان
- في كركوك عام لثقافة
- ويسألونك عن الانفال؟!
- ا
- ايهما يتبع الاخر السياسة ام الرياضة؟


المزيد.....




- غادر سجون الاحتلال ولم تغادره.. 4 روايات وعشرات الكتب لأسير ...
- بعدما سقط على رأسه من السطح.. فنان يشارك يومياته مع اضطراب - ...
- بالصور.. (بيت المدى) الثقافي يستذكر الفنان جعفر اغا
- كاتب روسي مشهور يتطوع للمشاركة في العملية العسكرية الخاصة
- اليهود والسينما العربية.. من عصر الاحتلال إلى زمان التطبيع
- بري يؤكد: كلام جعجع عن التقسيم خطير والحوار هو المخرج الوحيد ...
- إيفا غرين تدخل في معركة قضائية مع شركة إنتاج بعد إلغاء تصوير ...
- -أوبالم-.. هذا السلاح القاتل الذي طوّرته سويسرا!
- - الكلمة بتخض-.. فنان مصري مشهور يرد على سؤال حول سفره لـ-إس ...
- فيلم شاروخان الجديد يحصد 12.7 مليون دولار في أول أيام عرضه


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد محمد مصطفى - محمد جزا.. في سفر الخلود