أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - صبري عليك طال واحترت في امري














المزيد.....

صبري عليك طال واحترت في امري


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 11:04
المحور: كتابات ساخرة
    


لاول مرة اسمع ابو الطيب يغني بصوت مرتفع وشجي في آن واحد ولكني لا ادري لماذا اختار اغنية لطيفة التونسية رغم قناعتي انها تملك صوتا رائعا، وحين سألته عن ذلك لم يجبني بل ظل يغني ويدور في صالة البيت ويتمايل كما فعل زوربا سابقا.
انتظرت حتى يكمل الاغنية ولكن انتظاري باء بالفشل فقد اعاد الاغنية مرة ثانية وثالثة ورابعة، وحين هممت بالخروج سكت وطلب مني الجلوس قائلا وهو يضحك:
حسبتك طويل البال.
نعم انا كذلك ولكن ليس مع اعادة اغنية خمس مرات.
حسنا سأقول لك السبب وانا واثق بانك ستغني معي هذه الاغنية اكثر من مرة.
ها أنا مصغ اليك.
قبل اقل من سنتين قال رئيس حكومتنا نوري المالكي بان ازمة الكهرباء ستحل بعد اربع سنوات، وها نحن ندخل السنة الثانية وليس هناك من بوادر عدا التصريحات بان الازمة سنتهي قريبا وقريبا جدا لقد تعودنا على العيش في الظلمة وباتت الشموع خير زاد لنا في الليل ولكني اريد ان اسأل، هل تعجز التكنولوجيا الحديثة من حل ازمة الكهرباء في اقل من سنة ام ماذا؟ هل نحن نعيش في ظلام القرون الوسطى ام ماذا؟ وبلعنا هذا التصريح وصبرنا انطلاقا من قوله تعالى ان الله يحب الصابرين.
قبل اسبوعين طلع علينا رئيس حكومتنا وقال صحيح اني رئيس الحكومة ولكني لا استطيع ان اقيل اي عضو مجلس بلدي في اي محافظة لانه منتخب كما يريد المتظاهرون فالاقالة من صلاحية مجلس المحافظة، ولم نكد ننهي تصفيقنا له على احترام مبدأ الديمقراطية حتى فوجئنا بوزير البلديات يزور المحافظة المعنية ويقيل عضو المجلس البلدي لاهماله في متابعة مشاريع البنى التحتية، في الصباح حين ركبنا الحافلة التي اقلتنا الى دوائرنا كان الواحد ينظر الى الاخر متسائلا،وفي مكاتب العمل كنا ساهمين مضطربين تعوزنا الاجابة على علامة استفهام كبيرة:هل اصبح في العراق نظام اداري جديد بحيث يملك الوزير صلاحية اكثر من رئيس الحكومة؟؟ ظل هذا السؤال بدون اجابة حتى هذه اللحظة.
وبعدها بايام طلع علينا بتصريح قال فيه انه يمهل الوزارات 100 يوم لكي تستطيع ان تبدأ تنفيذ برامجها.
ثم تلاه التصريح الذي قال فيه سأقدم اسماء المرشحين للوزارات الامنية الى البرلمان في الاسبوع المقبل غير عابىء بالمحاصصة او قبول او رفض الاحزاب المشاركة في الحكومة.
اسوق لك هذه الامثلة مشفوعة بالتصريحات الاخيرة للبعض الذي عايش المالكي في ادارة الدولة، وهذا البعض ينقسم الى قسمين. الاول يصفه بانه ديكتاتوري واخذ الكثير من صفات القائد الضرورة (هذا تصريح المطلك) وانه ينفرد بقراراته ويسمع مايريد فقط، ويمكن القول انه من الصعب التعاون او التعامل معه.
ان الكلام مردود على اصحابه لانه لو كان ديكتاتوريا لاقدم على الخطوات التالية:
اقالة كل فاسد تثبت عليه تهمة الفساد او الرشوة.
تشكيل الوزارات الامنية قبل تشكيل الحكومة لان البلد يعاني من خلل امني رهيب.
الاسراع في بناء البنى التحتية.
تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين.
اعادة النظر في محتوى البطاقة التموينية ووضع ضوابط لصرفها.
صرف الاعانات الاجتماعية لمن يستحقها.
هذا غيض من فيض.
اما البعض الآخر فيرى فيه انه صاحب قرارات مترددة لان اطراف المحاصصة تتنازعه ذات اليمين وذات الشمال بدليل اننا لم نر اي انجاز حققته الحكومة الحالية والسابقة برئاسته.
سكت ابو الطيب فقد احسست انه متعب تماما، فاستأذنته باستعارةاغنية لطيفة التونسية واخذت اغنيها وحدي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,016,760
- الشطّار والعيارين بين الساسة العراقيين
- ماذا فعلت بنا يالبوعزيزي؟
- عركة اصلية ولا في الشورجة
- الله يخليك خويه،فهمني
- تاليتها ننضرب يا حكومة
- أيهم الحمير وايهم المطايا فهم كثر
- ولكم وين راحت الاربعين مليار دولار ياناس
- تعيش تل ابيب،تعيش القاعدة
- جمعة قندهار
- كافي بوك حكومة، راح نبلغ الشرطة
- القاعدة امنا الحنون
- بياع الخوازيق
- ياريل صيح بقهر
- فهمونا ياناس، الحكم طائفي ام شراكة وطنية ام محاصصة؟
- الشعب العراقي (زعطوط) وأحنا ماندري
- شلتاغ ..شفت المطر بشارع الوطن؟
- انت غير دقيق.. انا كاذب
- عاجل... عاجل..عاجل
- ربنا يستجيب دعائنا دائما وهذا هو الدليل
- اعلان الطوارىء في شركات صناعة الحقائب اليابانية


المزيد.....




- برج جامع الكتبية: أنجلينا جولي تبيع اللوحة التي رسمها وينستو ...
- سفير الاتحاد الأوروبي في فلسطين يزور الفندق المحافظ بالجدار ...
- هل أصيب الممثل المصري عادل إمام بفيروس كورونا؟
- وزيرة الثقافة ومحافظ بورسعيد يطلقان فعاليات “بورسعيد عاصمة ا ...
- دبي تعتزم منح 1000 فيزا ثقافية طويلة الأمد لمبدعين وفنانين م ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- معاناة الفلسطيني تدق باب هوليوود.. فيلم -الهدية- لفرح النابل ...
- أسرة فنانة مصرية تخفي عنها نبأ وفاة عزت العلايلي
- الفنانة الإماراتية أحلام تتقدم بطلب إلى عقيلة سلطان عمان
- مصر.. صورة نادرة لابنة الفنان يوسف شعبان من الأميرة المصرية ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - صبري عليك طال واحترت في امري