أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسعود محمد - التسوية .... شتان ما بين 2005 و2011














المزيد.....

التسوية .... شتان ما بين 2005 و2011


مسعود محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3249 - 2011 / 1 / 17 - 14:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عين على نتائج الاستفتاء السوداني، وما جرى في تونس والجزائر وقبلهم في العراق. يبدو أن مسلسل اعادة رسم خريطة المنطقة مستمر. هل تنتقل العدوى الى لبنان فنشهد اضطرابات تؤدي الى اعادة رسم خريطة الحكم في لبنان؟ بظل تلك المعطيات العين على تشكيل الحكومة اللبنانية حيث يبدو أن أجواء العام 2011 ليست بعيدة عن الاجواء التي رافقت التمديد للرئيس لحود العام 2005. الرئيس بري باطار توصيف الحدث قال " لبنان قد دخل مرحلة تصريف أعمال قد لا تنتهي في المدى المنظور سواء أعيدت تسمية الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة، أو نجحت المعارضة بتسمية شخصية أخرى" بنفس السياق قال الرئيس بري لجريدة الشرق الأوسط " اننا دخلنا في نفق نعلم بدايته لكننا لا نرى نهايته ولا يمكن أن نتوقعها". حركة اقليمية، محلية ترافق تشكيل الحكومة لمواكبة التشكيل. محليا وليد جنبلاط أعطى اشارة تكليف سعد الحريري باعادة تشكيل الحكومة عبر الغاء الاجتماع المخصص لكتلة اللقاء الديمقراطي، ولقاءه الرئيس بري (الذي اشار لامكانية تكليف الحرير اذا وافق على بنود ال س- س) بعيدا عن الاعلام لمناقشة المواضيع المتعلقة بالتكليف بحضور الوزيرين عريضي وأبوفاعور. كان ملفتا مناشدة العماد عون النائب جنبلاط بالالتزام بخطه الجديد، مما يؤكد امكانية تصويت كتلة اللقاء الديمقراطي 11 نائبا لصالح تكليف الرئيس الحريري باعادة تشكيل الحكومة. اقليميا العيون كلها متجهة الى لقاء دمشق اليوم الاثنين الذي سيضم رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان وأمير قطر مع الرئيس السوري بشار الأسد، للبحث بموضوع تشكيل الحكومة اللبنانية، واحتواء الأزمة السياسية في لبنان، وضمان عدم انزلاق لبنان نحو أزمة سياسية مفتوحة. وكانت المعلومات الصحفية قد أشارت الى أن قطر وتركيا ومعهما السعودية يفضلون اعادة تكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل الحكومة. العيون كلها تتجه نحو سوريا وبالذاكرة تصرفها مع الرئيس الحرير الأب العام 2005 عندما قيل له انه في حال عدم التمديد للحود فسوريا ستدمر لبنان على رأسه، هل يعيد التاريخ نفسه وتعيد سوريا تهديدها للحريري الابن؟ وهل يلعب تلفزيون الجديد دور تلفزيون لبنان آن ذاك من ناحية اطلاق التهديدات والاشارات السلبية. المشهد يعيد نفسه بالشكل من ناحية التهديد والوعيد، الا ان ما دفع الحريري الأب لرفض التمديد للحود رغم عدم وجود الدعم الدولي الكافي آنذاك يشكل حافزا كافيا للحريري الابن لعدم التراجع عن المحكمة الدولية وقضية الشهداء وبالتالي حرية وسيادة واستقلال لبنان. الظروف الدولية الآنية مساعدة للحريري الابن للصمود، فهو مدعوم من المجتمع الدولي، يستند الى دعم اقليمي سعودي تركي مصري، اميركا مرتاحة على وضعها في العراق فهي لم تعد تملك 150000 جندي منتشرين في العراق، ايران تواجه أزمة اقتصادية وسياسية خانقة، سوريا قلقة رغم الهدوء البادي عليها. هل تتجاهل سوريا المتغيرات الدولية وتنزلق الى مواجهة غير محسوبة النتائج؟ هل يضيق المشهد ببعض الشخصيات فنشهد اغتيالات جديدة لتظهير اتفاق لبناني جديد؟ كلام السيد حسن نصرالله بالفصل فيما بين القرار الظني والمحكمة أكد ضرورة احياء المبادرة السورية والسعودية. اطلالة النائب وليد جنبلاط أمس من خلالة شاشة المنار وتأكيده تصويت اللقاء الديمقراطي ككتلة واحده تؤكد التسوية وقد تكون المفاجأة عدم تسمية كتلة جنبلاط للبقاء في موقع الوسط لقيادة التسوية فالأطراف كلها بحاجة اليه لاستكمال التسوية. هل تعني التسوية تكليف الرئيس الحريري على قاعدة ال (س – س) لبنان بلد تسويات لن تكون هناك حكومة لون واحد. نحن قادمين على تشكيل حكومة تعالج تداعيات القرار الظني على قاعدة التوافق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورة ياسمين ...لا اسلاميين ... لا عسكريين
- خوف العسس من سمير قصير في قبره
- اسلام بلا سياسة ... مواطن بلا وطن
- ملامح 2011 تقسيم وتسوية
- تسوية لا تسوية....اسألوا الشهداء
- هللويا ... جلجلة الشرق الأوسط
- لخامنئي .. ما لقيصر لقيصر وما لله لله
- لحزب الله ... نحن المجني عليهم
- لنصرالله
- جبران الفدائي الأول
- المحكمة مستمرة ... رعد يرتعد
- أقليات العراق
- اقرأ سي بي سي يا سيد
- بيار.. المحكمة.. مستقبل لبنان
- الكرد للعراق
- عون وهاب وقانصوه ... شهود
- سينودس اسلامي لمسيحيي الشرق
- وجه عمر حرقوص الجميل
- لماذا سكت يا سيد حسن
- الى سعد رفيق الحريري ... لا تساوم لا تستسلم


المزيد.....




- منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: سيتم تركيب آلاف أجهزة الطرد ا ...
- واشنطن تهدد بفرض عقوبات على الصومال بعد تمديد فرماجو فترته ا ...
- بـ5 خطوات... كيف تتجنب الصداع خلال رمضان
- تسليح الطائرات المسيرة: إيجاد نظام أسلحة واحد لمختلف أنواع ا ...
- روحاني يتحدث مع أمير قطر ويحذر من -أمر خطير-
- باشينيان يخطئ ويسمي بوتين رئيس فرنسا
- بعد ليلة رعدية ماطرة... الأرصاد تحذر من طقس الرياض
- تركيا: نبدأ مرحلة جديدة مع مصر وهناك تخطيط لاجتماع بين مسؤول ...
- قط مشاكس يفاجئ أصحاب المنزل لدى عودتهم... فيديو
- واعظي: لدينا مؤشرات على أن الكيان الصهيوني مسؤول عن حادث منش ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسعود محمد - التسوية .... شتان ما بين 2005 و2011