أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - أليست هذه الجميلة زوجتي القبيحة؟














المزيد.....

أليست هذه الجميلة زوجتي القبيحة؟


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 3069 - 2010 / 7 / 20 - 01:09
المحور: الادب والفن
    



اسمها رباب، سمراء شعرها كثّ أجعد، قامتها متوسطة وملامحها باختصار لم تكن تعني شيئًا لسليمان. تزوجها صغيرة ابنة السابعة عشر من العمر، وكان لا يهتمّ بها وغالبًا ما كان يشدّها من شعرها بل ويبصق في وجهها إذا لم تنفّذ أوامره على عجل. وكان حين يشتدّ به الغضب يصيح بها قائلاً:
- انظري إلى المرآة يا أقبح النساء! وكانت هي تغضّ الطرف وتذهب دامعة إلى المطبخ. لم يكن يحزنها الإهانة بوسمها بالقبح بالقدر الذي كان يؤلمها بتسميتها امرأة وهي التي ما تزال راغبة باللعب مع الدمى ومشاهدة المسلسلات العاطفية مساءً أسوة بصديقاتها بدلاً من قضاء ساعات طويلة في المطبخ!

مضى على زواجه منها سنتان ولم تحمل منه بعد. غضب ووصفها بالعقر عوضًا عن قبحها وقال لها بأنه سيتزوج ثانية من أخرى لتهبه ولدًا يرثه ويحمل اسمه. قالت له بعد تردّد:
- طلّقني يا سليمان.
صفعها على وجهها وقال بخيلاء:
- لك ذلك يا أقبح النساء، ولن تحصلي على مؤخر الصداق أو أيّة حقوق أخرى لأنك أنتِ من رغبتِ بالطلاق. وافقت على عرضه وكان قلبها يتطاير من الفرح.

* * *

تزوج سليمان من أخرى باستشارة والدته على أمل أن يجد السعادة في حضن امرأة أخرى. كان اسمها سعاد لكنها لم تجلب له السعادة لبيته، فقد كانت من النوع المتمرّس الشرس وكانت لا تترك له المجال أن يشتمها وسرعان ما أخذ الجيران يرونه وهو يرمي بالقمامة خارج المنزل، ويعود محملا باحتياجات البيت عدّة مرّات في اليوم.
صاح سليمان في وجهها يومًا:
- يا سعاد .. أريد ولدًا يا امرأتي العزيزة.
نظرت إليه سعاد باسمة وقالت بغنج ودلال:
- وأنا أريد ولدًا يا سليمان. دعنا نجري الفحوص الطبية لنرى السبب في تأخّر حملي، متى سترافقني إلى الطبيب؟
- ولماذا يتوجب عليّ مرافقتك للطبيب يا سعاد .. أنا .. أنا رجل.
- بل وسيد الرجال .. ولكن لا بأس في أن يعايننا طبيب مختصّ.
عضّ على شفتيه وتذكر طيف رباب تلك الفتاة التي طالما شتمها وتحملت سوء معاملته. تُرى .. أليس من الممكن أن يكون هو العقيم! عندها يكون مشروع طلاقه عبثيًا، لماذا أهانها وهي المطيعة الهادئة. تذكّر أيضًا بأنها كانت فتاة في مقتبل العمر، وكانت في أمّس الحاجة للحبّ والعطف والعطاء، وكان بإمكانه هو سليمان أن يقدّم لها كلّ هذا مرّة واحدة.

* * *

ذهب مع زوجته سعاد إلى استراحة ليست بعيدة عن المختبر الذي أجريا فيه الفحوص الطبية للوقوف على سبب العقم وتحديد أي من الطرفين يعاني من عجز في ذلك. كان خجلاً في تلك اللحظة وواقعيًا للغاية، وكان هذا الواقع مقرف ومؤلم ومليء بأسئلة لا يرغب حتى بالتفكير فيها. شعر في تلك اللحظة بأنّ حياته تسير إلى الخلف نحو بداياتٍ غير مألوفة، تبخّرت لديه أيّة رغبة بالأطفال، بل كان يسعى للتحرّر النفسي والجسدي من هذه الدوّامة وهذا الإدمان الاجتماعي على محاكاة الآخرين والسير في مواكبة القطيع الزاحف نحو طوابير العائلات التقليدية الطيّبة حيث صراخ الأطفال وحمّى الحصبة والعدد الكبير من حافظات الأطفال والحليب المغلي والثدي المدلوق بكسل في فيه الرضيع، والأوامر النسائية بإحضار حليب العصافير لحامل تتوحّم في شهرها السادس أو السابع.

في تلك اللحظة ظهرت امرأة تضع فوق رأسها منديلاً أزرق بلون الحياة والبحر والسماء، شعرها مصفوف كأدراج الجنّة يتماوج فوق كتفيها الصغيرتين، عيناها مغطّاة بمساحة من الكحل المرسوم بعناية إلهية فائقة، وكأنها لم تتجشّم عبئًا سوى المرور بالقلم السود فوق ما خطّه الخالق يومًا ما قبل عقدين من الزمان ربّما. وكانت ترتدي قميصًا أبيضًا أظهر بحشمة صدرًا مكوّرًا يتحدّى حفيظة النهار وخفر الزمان التائه في ليل الشرق. وكانت هناك ابتسامة رضا مستقّرة فوق وجهها الهادئ المشعّ بأنوثة يصعب أن تتكرّر في صخب الشرق وعبثه وتسارع الحياة في كنهه. وإلى جانبها كان يسير رجلٌ يكبرها بعقدٍ من الزمان وربّما أكثر من ذلك، لكنّه كان ممسكًا بطرف يدها ويهمس في أذنها كلماتٍ مليئة بالحبّ والهوى، أدرك سليمان في تلك اللحظة بأن هدوءها وابتسامتها هي جزءٌ من شخصية هذا الرجل الطاغية ومحبّته الجارفة. عندها حسده على هذا الكنز الذي يصعب العثور عليه بسهولة في مستنقع الشرق. أطال النظر إليها طويلاً قبل أن يضع يده على قلبه الذي أخذ يخفق بشدّة، لم يدرِ كيف يداري طفق الدموع من عينيه وهرب من المكان مبتعدًا وهو يهمس كالمصعوق رباب .. رباب!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحبّ وهموم أخرى
- أوقات وردية للقلب
- مهادنة السلطة وانتحار الثروة
- الرسم بالشفاه
- الأدب الهنغاري وقصيدة هنا وهناك
- حين يفتح الشاعر روحه، يدخلها كل شيء إلا فهو فيخرج
- لم تنهِ أغنيتك بعدُ يا ولدي فلا تقطع الوتر!
- هل سبق لك أن هاتفت الموت يومًا؟
- غابرييل غارسيا ماركيس يتحدث عن ارنست همنغواي
- حين يصبح الزواج مشروع اغتصاب
- غابرييل غارسيا ماركيس يتحدث عن نفسه
- غابرييل غارسيا ماركِز يتحدث عن خوليو كورتسار
- فقدت سنّا في الوقت الذي فقدت فيه عذريتك
- ما بين الحلم واليقظة
- قصائد شريرة
- المرأة وقرن الموز
- تدركين دون شكّ .. سيدتي!
- من ذبح الحصان
- من خلف الكواليس
- قبعة ومعطف شتويّ


المزيد.....




- شقيقة سعاد حسني تفجر مفاجأة بالكشف عن زواج السندريلا من عبد ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع مرسوم يتعلق بدروس دع ...
- مجلس المستشارين يناقش الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة يوليوز ا ...
- ويل سميث يعلن صدور مذكراته قريبا
- درب الدموع والآلام.. مجزرة الأميركيين السود في -وول ستريت ال ...
- تقوم بالترجمة الفورية.. تقنية غوغل الذكية يمكنها سد فجوة الل ...
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- المصادقة غدا الثلاثاء للمصادقة على مشاريع قوانين تهم المجال ...
- رجل أعمال إماراتي مزيف يخدع حماة فنان مصري وهذا ما هرب به!


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - أليست هذه الجميلة زوجتي القبيحة؟