أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - مسرحية الارض المبروكة








المزيد.....

مسرحية الارض المبروكة


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 3048 - 2010 / 6 / 29 - 22:11
المحور: الادب والفن
    




الشهر ايار 2010

تظهر المسرحية بشكل جديد غير الذي تعودنا عليه اجواء مخيفة لا تبشر بالخير اجواء قد تكون اشبه بنهاية حياة جميلة لتبدأ بحياة لا نعلم ماذا وراء هذا الصمت المخيف قد يتموضع فعله لا يكون له أي وجه منجز لهذا العالم حيث تبدا المسرحية بظهور شخص ليس به ظالما وليس به انسانا انه خيال لشخص غاب عصره فيانبه ضميره وهو يتكلم عن هذا العالم الجميل ولكنه لم يفعل او لم يصنع صورة اخرى بمفردات اخرى فتكون لهذا العالم بساطة باكثر وضوحية وشفافية فيحكم على هذه الارض بدون وعي مدرك لمستقبل جميل فيدفع كل شئ الى الشكل الاحمر وبصعوبة الخطوات يجد نفسه كائنا تائها على ارضه فيبدا المشهد الثاني صراع داخلي نتيجة هذا الحاكم تنهار جميع القيم الانسانية والاخلاقية ويبدا الصراع من اصغر شئ الى اكبر تصور يعتقد الذات من اللاانسانية فيبدا المجتمع بالانهيار شيئا فشيئا يتحول الى مجتمع مادي سلطوي يطير فيه مخلوقات غريبة لا شان له لهذا العالم الصغير وهكذا فقد عرض علينا طرئا في جنسية مزدوجة يتكلم عن الحرية دون قصد انها مجرد شعارات فيزداد طيور مزدوجة بافكار هوائية ، سلب لحقوق الانسانية في مدارنا الكوني لا يحق لاحد ان يعبر عن مدركاته، فيزداد الصراع اكثر فاكثر الى ان ينتهي بحروب داخلية اهلية والضحية الكل لا يستثني احد وان كان وطنيته او قوميته، بهذا يجعل من اطراف اخرى ان يدخل عالمنا بكل سهولة دون أي احتياجات او ثمن لان الكل في هذا الصراع يجر الخيط لصالحه دون التفكير بالعواقب الوخيمة التي قد يجر عالمه الى الهاوية، فنرى اننا لا نرى و لا نعرف عن القيمة الحقيقية لهذه الارض فهي قيمة لا تعتبر ارضا بل كيانا عاش معنا وسيظل معنا الى الابد، وفي النهاية هتافات حماسية من اجل سلامة هذه الارض فينتهي بنشيد ( هةى رةقيب هةى .....)

مسرحية ولا اجمل منها في طرح الجانب القومي والانساني وكيفية الابقاء على هذه القيمة الجمالية لقد عمد المخرج عبدالسلام سعد الله الذي من تاليفه ايضا الى ايضاح مفاهيم جديدة للقومية الانسانية في امر تلج الفكر برقة جناح ليطير كل انسان على ارضه بسلام دائم وامان يبقي بظله مدى الدهر، فحاول المخرج في هذه المسرحية ان يعطي صيغة جديدة لكل حاكم ينسى ذاته وهو في اوج عظمته وان يكون اصيلا، لقد استعمل المخرج ايضا في مشاهد عديدة رموزا تحكي عن البراءة كانها بلابل شعير على مستوى اخر من الحرية فلغة المخرج واضحة المعاني بغرابة الاهلية لانه لا يدعوا الى شئ غير منتظم فيه يتفاجا بمنظر لا يستمع الى الطبيعة في الكلمة الاخيرة فالمخرج وهو المؤلف امتلك موهبة كبيرة وغريبة في طرح موضوع كهذا والهدف الانسانية والرفاهية ، مسرحية (خاكا ثيروز) من اخراج وتاليف عبدالسلام سعد الله – فرقة كوردستان الفنية- عرضت هذه المسرحية بتاريخ 21/5/2010 في قاعة محمد عارف / دهوك.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معرض لخمسة فنانين في مدينة سميل ...محافظة دهوك
- مسرحية (اسرار رجل فاسد)
- مسرحية ليلى عروس كوردستان
- الفن في صورة اخرى....الجزء الرابع...
- الفن في صورة اخرى ....الجزء الثالث....
- لحظات جميلة في مرسم فنان كوردي وحديث ذو شجون
- الفن في صورة اخرى ...الجزء الثاني...
- الفن في صورة اخرى .... الجزء الاول
- الرؤية والادراك الحسي...
- الفن و الانسانية في اطار المجتمع الجديد
- الطابع الثقافي والفكري و العلماني يسيطر على موقع الحوار المت ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- الفنان التشكيلي سيروان شاكر ومفهوم الابداعي الفني في الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- المهرجان الفني في دهوك
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- مسرحية(( الزنوج البيض))


المزيد.....




- أشنكلي لحظة انتخابه رئيسا لجهة سوس: عمل كبير ومسؤولية ثقيلة ...
- الاتحادي بوبكر أوشن رئيسا لجماعة سوق السبت أولاد النمة
- الثقافة تصدر “السيجارة الأخيرة” للراحل الشاعر أحمد يعقوب
- روسيا تعتزم تصوير فيلم روائي طويل في محطة الفضاء الدولية
- اليوم الوطني للشعر والأدب الفارسي..ولماذا هذا اليوم بالتحديد ...
- الوجه الاخر..قصة قصيرة ..بقلم ابراهيم راشد الدوسري
- الْفِرَارِ..قصة قصيرة..إيهاب قسطاوي
- كاريكاتير القدس: السبت
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - مسرحية الارض المبروكة