أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - معرض لخمسة فنانين في مدينة سميل ...محافظة دهوك














المزيد.....

معرض لخمسة فنانين في مدينة سميل ...محافظة دهوك


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 3040 - 2010 / 6 / 21 - 23:56
المحور: الادب والفن
    


افتتح المعرض في الشهر ايار 2010
تبعا لقوانين وفلسفة الفن في مقاييس الواقع هناك عفوية بصورة غير معقولة للواقع وثابتة بالنسبة تسمح للفن بالدخول الى مفاهيم مرتبطة بالروح الانسانية.

معرض له خصوصيته المستقلة والذاتية في نفس الوقت حيث له كيانه الخاص في التعابير الروحية والجسدية والفكرية ومضامينه المفعمة بالالغاز الثابتة والديناميكية ليعطينا تجربة جديدة في محاور الذات وينكر معرفة العلم فيه لدرجة اصبح لهذا المعرض مجازفة فوق الروح لطرح مفاهيم جديدة حول فكرة التعبير عن الفن.

فنبدأ بالفنان (فتاح محمد) جسد بدون روح يتخلى ذكراه بين حين واخر وفضاء هذا الجسد له علاقات تضمينية ذاتية مع الفنان يكون الانسان فيها تائها لا يعرف ماذا يفعل حالات طارئة تحدث في مخيلة الفنان ليبرهن على ان للجسد روح خاصة غير الذي نعرفه روح لا يملك روحا انه خيال الفنان فتاح في طرح توافقية طبيعية مع الشكل والمضمون فيكون هناك نتيجة مماثلة لكل فرد واثق من ذاته في كونه يتكلم عن اشكاله الجسدية دون ان يسمع حروفا اخرى من عالم اخر مرحلة يدعوا الى الاستفسار والتوقف ليقرر فتاح المصير الحقيقي في جعل نفسه ساحة كبيرة في طرح ملابسات الحرية والعودة الى الخيار الاخر خيال الطبيعة والشكل في اطار البلوغ الى اعلى قيم الحكمة والابداع.

(سونداي تتر) الاكثر هموما في حياته ليعبر شكلا تناسقيا في مناقشات حرة والصراع الجدلي المتواتر ليس هو نفسه سوى مؤشر صعوبة الاكثر جذرية والملامسة في قدرة خاصة على النحت أي القدرة التي ترى نفسها الى ادنى حد من حالة الامكانية في التعبير عن هيئة الشكل والميلوديا النحتية على وجه التحديد، بكل حال الجمال شواهد قديمة تؤكد على ان الانسان منذ ظهوره فهو فنان ويعاود سنوداي في كل مرة اكتشاف حدث جميل اخر.

(اخلاص صالح) دائما كان لشكلها الصرخة المجهولة في عالمها الفني لتنطبع هذه التخيلات في اسلوبها البسيط بايقاعية تجاذبية تحرك نفسها لاجل خط واحد وهو المرور فوق اطلال الزمن والوصول الى حقيقة الصور الغامضة التي تنشر في لوحاتها على طول تفرعات الزمن لتصل الى نجاح سايكلوجية الشكل فهي مصممة على هذا الغرض وفي الاخير يدرك الجميع مدى قيمة هذا العمل الرائع بحصره وتحديده فالكل يحتاج لوضع صيغة ذاتية عن طريق الخيال الفني الى الاعمال الفنية وهذا يكون املنا الوحيد في طرح الحقيقة.



(ميهفان خالد) سابق لذاته وهادئ في كيانه ليس له وجه جانبي عمل ضمن مخطط الفن لاجل السلام فينبت في ذاته اولى حركات السلام والحرية رغم كل المعاناة التي اجتازها في لحظات الحياة ،اشكاله رموز يدل على صراع الزمن في عصر كان يشعر بذاته وهو يعبر عن افكار باشكال خرافية مرة مخيبة للامال ومرة يعم السلام رغم القيود الاجتماعية والذاتية لانه مصر على تحقيق ذاته فوضع نوعا جديدا من الاساليب الفنية ليكون صرحا جديدا في عالم الفن دون الخضوع لاي وجه تقليدي في منظور عالم قد لا ينتمي اليه وهكذا صنع صورة جديدة ومرة يرضي ذاته.

(ايلور نايف) النقاء والعودة الى الاخلاق عن طريق فنه المعاصر يؤكد في كل الحالات على انه نوع خاص في طرح مضامين الحياة باشكال نقية وجميلة وبقياسات بحتة يفتح لنا ظاهرة الحياة الخاصة الحالمة فيكون الرسم هو المراة في ابتكار الابعاد الحقيقية لهذه الاشكال الواضحة المعاني سوى يبقي الربط حول مفاهيم هذه الاشكال وطريقة وضعها في مكانها الصحيح، وخلف هذا الرسم بين ايلور الصورة الامثل لتحدي وتوضيح رموزه بدلالات متنقلة في ذوات الانسان وكل ما نشاهد في اعماله هي غايات ابدية في قراءة جديدة وجميلة.اا






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسرحية (اسرار رجل فاسد)
- مسرحية ليلى عروس كوردستان
- الفن في صورة اخرى....الجزء الرابع...
- الفن في صورة اخرى ....الجزء الثالث....
- لحظات جميلة في مرسم فنان كوردي وحديث ذو شجون
- الفن في صورة اخرى ...الجزء الثاني...
- الفن في صورة اخرى .... الجزء الاول
- الرؤية والادراك الحسي...
- الفن و الانسانية في اطار المجتمع الجديد
- الطابع الثقافي والفكري و العلماني يسيطر على موقع الحوار المت ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- الفنان التشكيلي سيروان شاكر ومفهوم الابداعي الفني في الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- المهرجان الفني في دهوك
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- مسرحية(( الزنوج البيض))
- مهرجان معهد الفنون الجميلة في دهوك


المزيد.....




- مصر.. أول رد حكومي على -الفيلم المسيئ للبلاد-
- حسن نافعة عن أزمة فيلم ريش: كل عمل فني ينطوي على وجهة نظر.. ...
- فنانة مصرية تتعرض للهجوم بسبب جسدها.. وترد على منتقديها (صور ...
- جواسم تكرم روح الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب ...
- شاهد.. ظهور الفنانة بشرى لأول مرة بعد تعرضها لحادث
- مسرح -البولشوي- بموسكو يحتفل باليوم العالمي للباليه
- نجاد البرعي: الكلمات الناقدة لا تُسئ لسمعة البلاد.. وإحالة أ ...
- ترشيح الفيلم السويدي -نمور- إلى جائزة الأوسكار عن أفضل فيلم ...
- مصر.. ابنة يونس شلبي توجه رسالة مؤثرة حول وفاة والدها وعدم ت ...
- نجيب ساويرس يدافع عن فيلم ريش بعد الهجوم عليه لعرضه معاناة ا ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - معرض لخمسة فنانين في مدينة سميل ...محافظة دهوك