أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - مسرحية (اسرار رجل فاسد)














المزيد.....

مسرحية (اسرار رجل فاسد)


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 2986 - 2010 / 4 / 25 - 18:33
المحور: الادب والفن
    




قضية الامس و حديث الحاضر ....



هكذا تعايش الناس مع اسطورة الحقيقة المخفية الحقيقة المرة لماذا كل هذا الحزن على تاريخ قد مر في احسن شكل والان باتجاه غير ما عرف عن القومية الذاتية والانسانية الفكرية والى اين ومتى نفكر, سؤال يتوجب على كل شخص الجواب بدءا من التاريخ والى غد قريب، هل هذا كان حلما وان كان فليس بهذا الشكل مرة اخرى هذه هي الحقيقة ، نقول وندعي ولكن نخلاف كل شئ نوجه ونوعظ ونحن المحتاجون ، اراء وافكار لا تنتهي ولكن الهدف ليس الانسانية وانما بناء جسر نحو الانسانية في زمن الوهم ،مضمون عمد فيها المخرج والمؤلف الى وضع حد لفكرة الفساد عن طريق الانسانية الجديدة ,تبدأ المسرحية بشكل بسيط بل الابسط من الامكان لتطرح اعمق قضية ازدواجية في ظاهرتنا ونظرية الارض الجميلة ولتصبح ارضا ليس لها معنى ، فالبحث عن الحقيقة عن طريق الابداع هو الطريق الصحيح نحو بناء مجتمع جميل وناضج.

ترفع الستائر ليظهر رمز الفساد في شكل بائس وفي صورة مذلة لا يملك سلطة سوى الخضوع لواجب لم يحدد فيه ذاته بل يعني هذا مخلوعا لعالم اخر لا يحس ماذا يجري حوله، يحلم بضعة دقائق فيرى الحقيقة بابسط شكل يبدأ بالطبيعة الثانية النقية يشاهد معاناة العالم في صورة اخرى، الازدواجية الانسانية في ذات الشخص وضع له وهم السيطرة في كونه يصف نفسه المنقذ او المقدرة المعرفية لوضع قانون جديد لهذا المجتمع ولتتدخل تصورات في ذهنه يزيد من حجم غروره، نحن نفهم ماهية هذه المسرحية ولكن من جهة اخرى لا يمنح تفهم موضوع وبشكل محدد فلا يوجد هناك فرصة لادراكه ويكون الموضوع عندئذ ذاتية المنطق ،مشهد اخر ياتي اصوات الى هذا الشخص لتأنبه عن الايمان العقلاني، لكن غير قادر على توافق ذاته للاجابة في سطور مقنعة، يبرهن ذاته عند المجتمع فيفرض اراءا هو غير مقتنع يتكلم بلسان الغير او الارفع منه، اصبح الكل يتهافت على المادة دون عناء ومن الادنى الى الاعلى صعودا الى التعقيد هذا من جهة ومن جهة اخرى فقدان الهوية الحقيقة لتغيب عن مسارها فتجعلها تسير لأي فرضيات غير متصلة للمنظور الاخلاقي.

مشهد اخر ياتي الاخرون (الحاشية) يحومون حوله, مرة احداث يكاد النظر لايستبين اخلاقياتها ومرة يبحثون عن الجوهر في اعادة للطبيعة التاريخية، ويحاكمونه نفس الحاشية الذين شاركوا معه في تجزئة التاريخ والفساد الذي غر اهوائهم ليرفض كل القيم الاخلاقية ويقتحم التاريخ الحقيقي الاصيل فينتزع كل زهرة جميلة غطت هذا المكان , نعترف على ذواتنا في كل الازمان بين الحركات الماضية والنظرة المستقبلية نوزع ونشتت الافكار الاخلاقية لاتعني هذا ابدا الاستعادة التاريخية او الزمانية فيقرر ما يهدم هؤلاء الاشخاص سيكون هناك مراجعة لمفهوم الحقيقة لطالما ينتظر اذهان اخرى في قراءة جوهر الحقيقة بافكار عملية يناقض ويخالف حقيقة الاكذوبة من المنبع .

الكل يأنبون الشخص المسؤول الذين كانوا ضده فيرون فرصة يهاجمون الحقيقة المزيفة وهو غائب عن الوعي وحتى الذين كانوا معه عندما تصل الى حد القطع يتخلون عنه بكل سهولة ويأنبوه هم ايضا ...هذه هي حقيقة الحلم (ارادة القوة لا تدوم وانما العقل الاخلاقي هو الذي يشكل اسطورة ايدلوجية لبناء واقع جميل) .

مسرحية ولا اروع منها في طرح مضمون جميل لقضية انسانية بهذه الطريقة يحتاجها جميع العالم ان يعيد تاريخه في يوم اخر باختلاف المنظور المشوه، يتعين التخلي عن كل هذه المصالح المادية التي تناقض فكر الانسانية والمعادلة الصحيحة للمجتمع، لقد عمد المخرج مسعود عارف- والمؤلف محمد علي اتروشي في تعيين معرفة الحقيقة الزائفة الذين يعيشون بعض الاشخاص ويديرون جهات حساسة وطرح قضية انسانية كهذه فقد ابدع المخرج والمؤلف في وضع معاني حقيقية تحمل مضامين وافكار تدافع بشكل غير مباشر عن حقوق الذات وهكذا يضعون تصورات طبيعية خلف الاعتقاد الضمني بان هناك ثمة مقاييس فعلية ينبغي ان يكون ضمن فلسفة الحق.

مسرحية (اسرار الفساد) للمخرج مسعود عارف والمؤلف محمد علي اتروشي – الادوار البطولية ماجد محمد ويسي – احمد احمد مشختي – دزوار سلمان- حيدر بامرني.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,876,575
- مسرحية ليلى عروس كوردستان
- الفن في صورة اخرى....الجزء الرابع...
- الفن في صورة اخرى ....الجزء الثالث....
- لحظات جميلة في مرسم فنان كوردي وحديث ذو شجون
- الفن في صورة اخرى ...الجزء الثاني...
- الفن في صورة اخرى .... الجزء الاول
- الرؤية والادراك الحسي...
- الفن و الانسانية في اطار المجتمع الجديد
- الطابع الثقافي والفكري و العلماني يسيطر على موقع الحوار المت ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- الفنان التشكيلي سيروان شاكر ومفهوم الابداعي الفني في الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- المهرجان الفني في دهوك
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- مسرحية(( الزنوج البيض))
- مهرجان معهد الفنون الجميلة في دهوك
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...


المزيد.....




- نجار عراقي يبدع من الخشب لوحات فنية وقطعا أثرية
- -الوطن والحياة- أغنية لفنانين معارضين تغضب النظام الحاكم في ...
- دعوات للتحقيق مع إعلامية كويتية اتهمت فنانة بنقل عدوى كورونا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - مسرحية (اسرار رجل فاسد)