أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - زهير قوطرش - عيداً للحرية (في ذكرى سقوط شهداء قافلة الحرية ) معدل














المزيد.....

عيداً للحرية (في ذكرى سقوط شهداء قافلة الحرية ) معدل


زهير قوطرش

الحوار المتمدن-العدد: 3030 - 2010 / 6 / 10 - 22:10
المحور: حقوق الانسان
    



عالم اليوم يتلخص فيه الصراع ما بين قوى التحرر والجبروت .ما بين قوى الحرية والاحتلال ..في الصراع العربي الفلسطيني مع الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني .

في عالم اليوم ,لا يوجد على مساحة الأرض الجغرافية شعب محاصر إلا الشعب العربي الفلسطيني في غزة.

قوى الحق والحرية .أينما كانوا ,فهم يرفضون الخنوع للظلم أينما كان,ويعملون بالوسائل السلمية على رفعه ,رغم سلبية المواقف الرسمية وعهر بعض الحكومات .

قافلة الحرية التي اتجهت إلى غزة ,والتي حاولت كسر الحصار ,أثبتت من جديد ما قيل عن الحرية.
" و للحرية باب بكل يد مضرجة يدق".

سقط الشهداء والجرحى ,بأبشع عملية عسكرية من قبل دولة فاشية عنصرية ,على قافلة الحرية التي كانت تهدف من حملتها السلمية كسر الحصار عن شعب أبى أن لا يخضع للقهر والاحتلال, وصمم على الصبر والمصابرة رغم الجوع والمرض والنوم في العراء والتهديد المستمر لكسر شوكته ....وكسر صموده ,لكنه قال كلمته الأخيرة ,يوم احتلت أرضه ,وبصوت عالي ...سنرجع يوماً.

قافلة الحرية هي الأولى من نوعها ,كونها تعمدت بدم الشهداء , والتي كانت تمثل في تنوعها البشري ,وحدة الشعوب الحرة في هذا العالم .امتزج فيها الدم التركي بالدم العربي ,امتزج فيها الإصرار العالمي مع الإصرار الفلسطيني على كسر الحصار .

قافلة الحرية الأولى.لكنها لن تكون القافلة الأخيرة,ستتبعها القوافل الثانية والثالثة ....وهكذا حتى تنكسر شوكة الجبروت والظلم الإسرائيلي .ويخضع رغم أنفه لهذا التحرك العالمي السلمي ...لأن الحق سيأتي وسيزهق الباطل.

وإذا كان النضال العالمي قد أوجد ...عيداً للعمال ,وعيداً للمرأة ,وعيدا للطفل
فليكن يوم سقوط شهداء قافلة الحرية الأولى ,عيداً عالمياً للحرية ,تحتفل فيه شعوب العالم الحرة ,وتعيد ذكرى الشهادة في كل عام للذين قدموا دمائهم الزكية قرباناً من أجل حرية أخر شعب في العالم يخضع لأبشع احتلال عرفه عالم اليوم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيد للحرية ...(في ذكرى سقوط شهداء قافلة الحرية)
- طبيعة النظام المصري والتغير(رأي شخصي)
- الحب والوفاء
- خطيئة شرف
- الشهيد سردشت عثمان
- البعد الاجتماعي للتوحيد
- زوجة سعودية ذكية
- التبشير الإسلامي في الغرب
- الكافر بالإيمان
- أُريُدكَ أنثى .
- هل قوانين القرآن الكريم تقدمية أم رجعية؟
- عندما لا تغري الأجساد
- ماذا فقد الشباب بسقوط النظام الأشتراكي
- حنان الفلسطينية
- مشكلة القهر والفقر أم المباشرة في الدبر
- صرخة في صحراء العولمة
- إستراتيجية اللاعنف
- الخلافة الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة.:
- المقهور
- مشكلة الفقر


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. اعتقال أم بتهمة قتل أطفالها الثلاثة طعنا ...
- تواصل العنف في ميانمار ودعوات إلى الأمم المتحدة للتحرك
- تواصل العنف في ميانمار ودعوات إلى الأمم المتحدة للتحرك
- إعلام: الجيش السوداني يُسلم إثيوبيا عشرات الأسرى يوم الاثنين ...
- -أنصار الله- تعلن توصلها إلى حلول مع الأمم المتحدة لتعجيل صي ...
-  اعتقال 20 شخصًا عقب أعمال شغب في هلسنكي
- قوات بعثة الأمم المتحدة في الكونجو تقتل شخصا إثناء الاحتجاجا ...
- الأمم المتحدة: -غير واضح- ما إذا كان ولي عهد الأردن السابق م ...
- الأمم المتحدة: -غير واضح- ما إذا كان ولي عهد الأردن السابق م ...
- اشتية: بتوجيهات من الرئيس سنعالج الأسير الشحاتيت ومن يحتاج ل ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - زهير قوطرش - عيداً للحرية (في ذكرى سقوط شهداء قافلة الحرية ) معدل