أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير قوطرش - أُريُدكَ أنثى .














المزيد.....

أُريُدكَ أنثى .


زهير قوطرش

الحوار المتمدن-العدد: 2987 - 2010 / 4 / 26 - 23:42
المحور: الادب والفن
    


جلست إلى حافة السرير بعد انتهاء العشرة الجنسية المعتادة ,وهي تنظر إلى زوجها وقد أدار ظهره ,واستسلم لنوم عميق .بينما استيقظت في جسدها كل العواطف العطشى إلى كلمة ,إلى لمسة ,إلى خاتمة .إلى حديث الأجساد الشيق بعد كل لقاء جنسي .صحيح أنها وصلت إلى ذروة المتعة معه ,لكنها ...ما زالت عطشى , تمنت لو أن يده تمتد من جديد لتلمس كل أماكن الإثارة فيها ,حتى تنطفئ نيران الشهوة ,نيران الحب الذي يولد في جسدها بعد كل لقاء جنسي .
عندما تزوج أخوها ,استرقت السمع لسماع النصائح الأبوية لابنه في ليلة الدخلة ,والتي مازالت محفورة في ذاكرتها ,تستعيدها كلما أقدم زوجها على معاشرتها.
"أسمع يا ولدي المرأة بحاجة إلى الرجل الفحل ,الرجل الذي كله رجولة وقوة ,يا ولدي عظام المرأة أكثر طراوة من عظام الرجل ,لا تخشى كسرها ,كلما احتضنتها بقوة ,كَبُرت بعيونها رجولتك...الخ".
قالت في سرها :هذه الوصايا تناقلتها الأجيال وكأنها شرعاً مقدساً ,لا يجوز تغيره أو تبديله.
أما وصايا أمها الحبيبة لها قبل ليلة الدخلة ,مثلها مثل وصايا كل الأمهات,
"يا ابنتي ,هذا هو زوجك ,وهو سترك ,الطاعة ثم الطاعة وثم الطاعة .عليك أن تشعريه برجولته وفحولته بعد كل معاشرة جنسية ,وحتى عند شعورك بالألم عليك أن تصبري وتتحملي ,وعليك أن لا تمانعي لأن الممانعة حرام ....الخ.
بحذر شديد خرجت من غرفة النوم وفتحت باب الصالون ببطيء حتى لا توقظ زوجها الحبيب ,وجلست على الكنبة ,ثم أمسكت بالقلم بعد أن أحضرت دفترها الذي تبث فيه عادة كل خواطرها وأفكارها ,وبدأت تسجل ما يعتريها من مشاعر .هي مطالب كل زوجة وكل أنثى,مطالب صامته ,لا تستطيع التصريح بها علناً ,كونها في الشرق تقع في منطقة المحظور.
فكرت ,بعنوان يليق بهذه المناسبة ,ولم تجد أروع من .... "أُريٌدكَ أنثى".وشرعت تكتب:
"زوجي الحبيب ,دعك من وصايا الأجداد والآباء,وحتى الأمهات ....فأنا لك وأنت لي ,وكما تغيرت الكثير من الأفكار والأمور في سيرورة التاريخ ,فكان لابد أن تطال التغيرات طبيعة العلاقة الجنسية بين الزوجين . لقد انتهت عصور الفحولة والرجولة الفردية ,وانتهت معها كل الوصايا البدوية والقبلية ,لماذا دخلت الحضارة إلى كل نواحي حياتنا المادية ,ولم تطرق باب مشاعرنا الإنسانية .أليس هذا ظلماً كبيراً.
يا زوجي العزيز , قبل الولوج بي , أريد منك أن تكون أنثى بمشاعرها ,تلمس كل مفاتني برقة ,تتفنن بانتقاء كلمات الحب ,تحتضن جسدي وكأني طفلة صغيرة ,تخشى على جسدها الرقيق من أن يتكسر . عندها ستثور فيَّ كل عناصر الرجولة الكامنة في أنوثتي ,يا زوجي الحبيب كما أنت بحاجة إلى رجولتي لأثبت لك أنوثتي , أنا بحاجة إلى أنوثتك أكثر لتثبت لي فحولتك.....
أعادت دفترها إلى درج المكتب ,وشعرت بالنعاس يداعب جفونها ....حملت معها كل أحاسيسها ومشاعرها ,واندست بجانب زوجها الذي ,علا شخيره ,وغطت هي الأخرى في نوم عميق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل قوانين القرآن الكريم تقدمية أم رجعية؟
- عندما لا تغري الأجساد
- ماذا فقد الشباب بسقوط النظام الأشتراكي
- حنان الفلسطينية
- مشكلة القهر والفقر أم المباشرة في الدبر
- صرخة في صحراء العولمة
- إستراتيجية اللاعنف
- الخلافة الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة.:
- المقهور
- مشكلة الفقر
- رحيل مناضل
- أعشق شهر إبريل (نيسان)
- مرض التقليد في الحركات الشيوعية العربية.
- الجنس عند العرب والمسلمين
- الاشتراكية و صحة الإنسان
- لماذا يا أبي؟
- أمي الأرملة.
- ما ذنب الكلاب !!!!
- يا نساء العالم ,ويا نساء المملكة العربية السعودية
- الاشتراكية..... هل انتهت؟


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير قوطرش - أُريُدكَ أنثى .