أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير قوطرش - طبيعة النظام المصري والتغير(رأي شخصي)














المزيد.....

طبيعة النظام المصري والتغير(رأي شخصي)


زهير قوطرش

الحوار المتمدن-العدد: 3025 - 2010 / 6 / 5 - 01:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



طبيعة النظام المصري والتغير.(رأي شخصي)

المصريون ,وخاصة المعارضة منهم يتوقون إلى التغير ,تغير النظام السياسي ,واستبداله بنظام ديمقراطي حر ,يكفل للجميع حرية التعبير بدون مسائلة ,يكفل للجميع المساواة أمام القانون ,لا فرق بين محكوم وحاكم.

مواقع انترنيتية موجهة,تخصص مساحات لا بأس فيها من أجل التحريض على التغير.والكثير من الكتاب المصريين أصبح شغلهم الشاغل ,الانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر,ومشكلة التوريث.

لكن السؤال المطروح ,هل بإمكان المعارضة ,من قوى سياسية وأشخاص معارضين التأثير على الشارع المصري لإحداث التغير المطلوب.
حتى نستطيع الإحاطة بالجواب,لا بد من عملية تشريحية لطبيعة النظام السياسي في مصر.

النظام السياسي في مصر ,هو نظام رئاسي بامتياز,له مؤسساته التشريعية والتنفيذية.لكن الواقع الملموس أن موقع الرئيس يتجاوز مواقع المؤسسات والمسئولين.وبالتالي فأن موقع الرئيس ,مثله مثل مواقع بعض الرؤساء العرب في بعض الأنظمة المتشابهة مع النظام الرئاسي المصري ,هو موقع محوري وأساسي ,وبالتالي فأن أي اهتزاز في موقع الرئيس ,سيعني اهتزاز النظام بأكمله.

والأمثلة التاريخية مازالت حاضرة في الذاكرة ,مثل استقالة عبد الناصر وما تبعها من فورة شعبية أعادته إلى السلطة . وكذلك موته ورحيل الرئيس السادات ....الخ.

كل هذه السلطة للرئيس في مصر نابعة من كون الرئيس ولسنوات طويلة هو ابن المؤسسة المسيطرة على القرار السياسي في الظل ,ألا وهي المؤسسة العسكرية.
وهذا هو الجانب الأهم, والذي يجب أخذه بعين الاعتبار عند تقيم الوضع السياسي ,وخاصة في موضوع الانتخابات الرئاسية . كون العسكر هم المصدر الوحيد لصناعة الرئيس شئنا أم أبينا مع كل أسف.

وأيضاً يمكن للمراقب ,تقيم خصوصية هذا النظام الرئاسي ,وخصوصية الرئيس ,هو في عدم وجود نائب للرئيس .لأن نائب الرئيس هم السلطة العسكرية ,التي لن تسمح على ما أعتقد ,لأحد ما .....من غير السلك العسكري بتولي هذا المنصب.

لهذا ورغم أن الشارع المصري,يساند البرادعي في تولي هذا المنصب ,إلا أن البرادعي ,لا يحقق الشرط المطلوب ,فحظه لا يتجاوز الحد الأدنى ,ليس لأنه لا يملك الشعبية والإمكانية ,بل لأنه أتى من خارج المؤسسة العسكرية.

ومن هذا المنطلق ,يمكننا تعليل الغموض في عدم طرح الرئيس لابنه جمال مبارك ,كوريث له في الحكم وكمرشح لخوض الانتخابات المقبلة . والسبب على ما يبدوا ,هو موقف المؤسسة العسكرية ,التي تفضل ترشيح ,طنطاوي ,أو عمر سليمان. المشير طنطاوي هو أعلى مرتبة في المؤسسة العسكرية ,والوزير عمر سليمان هو ابن المؤسسة العسكرية ومخطط مشروع المفاوضات مع إسرائيل ,وهو يمثل ضباط المخابرات ,الذين هم بالأساس من ضباط القوات المسلحة.

وهناك عامل أخر ومهم في موضوع الرئاسة ,إن في مصر أو في كثير من الدول العربية ,ألا وهو العامل الخارجي ,بمعنى أدق ,الرئيس المرشح والذي له الحظ الأوفر ,يجب أن تتم الموافقة عليه ,من خلال القنوات السرية والهامة , الأمريكية وحليفتها إسرائيل.وخاصة إذا علمنا أن مصر ترتبط بمعاهدات سياسية لضمان أمن إسرائيل على الأقل من جانب الحدود المصرية . لهذا لا يمكن الموافقة من قبل هذه الدول على رئيس مقبل لا يحترم تعهدات مصر مع دولة إسرائيل.
لهذا سيبقى مبارك رغم كبر سنه المرشح الوحيد لمنصب الرئاسة كونه الرئيس الأمثل والمطابقة مواصفاته لما ذكر ,إلا إذا رأت المؤسسة العسكرية ضرورة التغير,ومع ذلك سيكون من صنع هذه المؤسسة وبنفس المواصفات.

لا أحب أن أكون متشائماً , ولا أدري كيف يمكن للشعب المصري من تجاوز كل هذه العقبات التي لا يمكن تجاوزها بانتخابات ديمقراطية موجهة ,وبشعب له راعي .
فالأمل دائماً حي ,لكن الواقع في كثير من الأحيان يقتل الأمل.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحب والوفاء
- خطيئة شرف
- الشهيد سردشت عثمان
- البعد الاجتماعي للتوحيد
- زوجة سعودية ذكية
- التبشير الإسلامي في الغرب
- الكافر بالإيمان
- أُريُدكَ أنثى .
- هل قوانين القرآن الكريم تقدمية أم رجعية؟
- عندما لا تغري الأجساد
- ماذا فقد الشباب بسقوط النظام الأشتراكي
- حنان الفلسطينية
- مشكلة القهر والفقر أم المباشرة في الدبر
- صرخة في صحراء العولمة
- إستراتيجية اللاعنف
- الخلافة الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة.:
- المقهور
- مشكلة الفقر
- رحيل مناضل
- أعشق شهر إبريل (نيسان)


المزيد.....




- اكتشاف نادر في بريطانيا.. العثور على فيلا رومانية تتمتع بـ-م ...
- عدم تحمل اللاكتوز.. كيف يمكنك التعامل مع هذه الحالة المزمنة؟ ...
- إيران تكشف هوية منفذ الهجوم على مفاعل نطنز وتنشر صورته
- إيران تكشف هوية منفذ الهجوم على مفاعل نطنز وتنشر صورته
- النمسا: بدأنا اتصالات مع موسكو وواشنطن بشأن إمكانية استضافة ...
- الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو لغارات استهدفت مواقع لـ-حماس-
- بريطانيا.. الأمير فيليب يوارى الثرى في قصر وندسور
- صحيفة: واشنطن لا تمانع إرجاء الانتخابات الفلسطينية
- إريتريا تعترف رسميا بوجود قوات لها في تيغراي وتعد مجلس الأمن ...
- غضب وحزن في شيكاغو بعد قتل شرطي صبيا لاتينيا عمره 13 سنة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير قوطرش - طبيعة النظام المصري والتغير(رأي شخصي)