أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - صوتٌ يناديني














المزيد.....

صوتٌ يناديني


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 3025 - 2010 / 6 / 5 - 22:33
المحور: الادب والفن
    


كانت مسافاتٍ غزتها الريحُ إعصارا ًوفي عزِّ الشبابِ
كانت مشاويرا ً رماها الدهرُ جورا ً تحت أكوام ِالترابِ
لم يبق َ في أرض ِالجوار ِأشاوسٌ ترضى المنيَّة َ للكلابِ !

أين المفرُّ من السرابِ
كيف الدعارة ُترتدي ثوبَ النجابِ؟!
واللهِ لن تمحى خصائلنا وأرضُ الرافدين منابعٌ فوق النصابِ

لا القتلُ، لا الإرهابُ يثني عزمَنا ،أنّا قلاع ٌ لا تبالي بالعقابِ
نحمي ثرانا بالمحبَّةِ والرضى مهما تهسترَ قومُ صدّامَ المرابي !

لكنَّه صوتٌ يناديني
ويصرخ ناجيا ً مائي وطيني
صوت ٌ عديم ُ الطعم ِ واللون ِ
صوتٌ يذكرني بأنّاتِ المساجين ِ

صوتٌ يُميتُ مهمتي في عمق ِتكويني
ويقلني نهرا ً شحيح َ الماء ِ والدين ِ
هل ْ غادر َ الينبوع ُ أرض َ الرافدين ِ؟!
أم أنَّها الأيّامُ تاهت في مشاويرالجنون ِ؟!

أم ْكلتما"الصوبين ْ"- كرخ ٌوالرصافة ْ صرتما لعن َالسنين ِ؟!
ما كانتِ الأسماء ُتعو لو أصابكما سعيرُالنار ِفي لهب ِالأتون ِ
والله ِ ما عز َّ النوى إلا كما واشتد َّ، وفي قلبي نواح ٌ كالمنون ِ!
يا دجلة َالخيرين ِإمسحْ دمعة ًنزلتْ من الجرفين في عسرالشجون ِ
يا دجلة َ"الصوبينْ"بلا جرفيكِ نبقى كالأرامل ِنرتضي رَمَدَ العيون ِ!
دافع ْ تكلم ْ واجـلبِ الأمطارَ تغـسلُ أرضنا : أنتَ المسافـرُ في العيون ِ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحبُّ ملحٌ للحياةِ
- لنْ يسودَ العملاءُ
- أختي،ألقوشُ وبغدادُ
- الحقُّ كالصبر ِصبورُ
- كفاكَ نزيفا ً
- وجهان ِ لعملة ٍ واحدة ْ !
- ضحيَّة ُ الضحيَّة ْ
- العنفُ رمزُ الطائفيةْ
- قمْ يا وليدُ
- كلْهمْ ذْيابَةْ وحراميَّةْ
- الوطنُ المهاجرْ
- إنهضْ معافىً
- لقاءٌ مع الشهيدِ وليدْ
- تذكَّروا صدّامَ واتعظوا!
- آهِ مِنْ جور ِالزمانِ
- رسالة ٌ إلى زوجتي*
- سلاما ً أبا العلاءْ
- حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً
- إمتشقْ سيفَ الحقوقِ
- عمرُ الضَلال ِ قصيرُ


المزيد.....




- العراق يستعيد أقدم الأعمال الأدبية للبشرية سُرق منه عام 1991 ...
- أسماء غلالو عمدة الرباط ...قوة ناعمة في مواجهة تحديات خدمة م ...
- الشعبي المصري حسين غاندي: أنا من علم محمد رمضان الغناء
- وزير الثقافة: كلمة الرئيس عباس إعادت التاكيد على ان النكبة أ ...
- أفلام الحيوانات في السينما
- بعد طي الخلاف مع البحراوي .. أسماء غلالو عمدة لمدينة الرباط ...
- معرض “آرت بازل” جرعة أكسجين لسوق الأعمال الفنية بعد أشهر من ...
- أول ظهور للفنانة ياسمين عبد العزيز بعد شفائها... صورة
- ميركل تودع المسرح السياسي
- الأفلام الإباحية... لذة بطعم العار؟ - ج1


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - صوتٌ يناديني