أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - إنهضْ معافىً














المزيد.....

إنهضْ معافىً


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2998 - 2010 / 5 / 7 - 01:34
المحور: الادب والفن
    


قلْ لي أمينا ً يا ابن َ شعبي ، يا عضيدي
هل ْ أنت َ راض ٍ عن نزيفِك َ في الوريدِ
أم ْ أنـَّـك َ الـمركـون ُ في سـجـن ِ العـبيدِ؟!
أنهض ْ وحطـِّـمْ حصن َ أسـوار ِ الحـديدِ
تـلـك َ الـتي بُـنِـيَـت ْ لـتخـريـن ِ الـمـزيـدِ
من ْ خـير ِ أرضك َ يا ابن َ ماضينا التليدِ
هي هـكـذا الـديـدان ُ تـنخـر ُ في الجـريدِ!

وأعـود ُ ثانية ً إلـيك َ لكي أكمـِّـل َ ما يزيـح ُ
عنّي وعنك َغشاوة ًحَجَبتْ عيونَكَ يا جريح ُ!
مَن ْ أولياء ُ أمورنا ؟!- نفرٌ خسيسٌ أو قبيح ُ
وكـلاهـما مبعـوث ُ إبلـيس ٍ أتـانا يسـتـبـيـحُ
كلَّ الحقوق ِ ومَن يقاومُ أو يعارضُ أو يبيح ُ
أسرارَهم ْ يُـرمى سجينا ً أو يُشوَّه ُ أو يطيح ُ
برصاصة ٍ نكـراءَ تهديهِ السبيلَ فيستـريحوا !

قلْ لي ستبقى تلثم ُ الجرح َ"النزيزَ" إلى متى يا ابن َ الحضارة ْ؟!
إسمع ْ وفكـِّـرْ فالذي يعطيك َ أسماءَ اللصوص ِ ذوي المهارة ْ
مجروح ُ شعب ٍ مثلك َ الجاثي أسيرا ً بين َ جدران ِ المغارة ْ
تلك التي بُنيَتْ بأيدي الطامعين َ بخير ِأرضك َ يا خسارة ْ
أولئك َ الجاؤوا لكي يرموك َصفرا ً زائلا ً تحت َ الحجارة ِ
هـؤلاء ِ قـوم ٌ غـادر ٌ مـن ْ صنـف ِ أزلام ِ الـتكاثر ِ بالدعارة ْ
إفتح ْ عيونَك َ يا ابن َ شعبي واحرم ِ السمسار َ من تلك َ التجارة ْ
أوگستا في 2010 – 06 - 05






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقاءٌ مع الشهيدِ وليدْ
- تذكَّروا صدّامَ واتعظوا!
- آهِ مِنْ جور ِالزمانِ
- رسالة ٌ إلى زوجتي*
- سلاما ً أبا العلاءْ
- حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً
- إمتشقْ سيفَ الحقوقِ
- عمرُ الضَلال ِ قصيرُ
- بيّاعو الوطنْ
- حقيقة ُ الخيالْ
- لماذا نقومُ قعودا؟!
- الحسنُ في زمنٍ قبيحْ
- الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ
- سقوط ُ الأقنعة ْ
- لن ْ يفلح َ الغادرون َ
- صلَّيتُ حبَّكِ
- والأسودُ تلدُ القرودَ
- الحقُّ والخَطلُ
- گولولنا يا ثوّارْ
- حكمُ الملالي باطلٌ


المزيد.....




- عبد الستار بكر النعيمي يصدر ديوان -معبد الشوق-
- مخطوطة إسلامية نادرة تحتوي على أول تشريح لجسم الإنسان
- صدور ترجمة رواية -زمن عصيب- لماريو بارجاس يوسا
- مهرجان افريقيا .. حكايات وإبداعات ثقافية وفنية
- تتويج بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي غداً
- يوسف كومونياكا يفوز بجائزة هربرت الأدبية
- الفنان المصري حسن شاكوش: نجوم مصر كلهم شغالين بفلاشة
- بالإجماع.. عبد الله العلام رئيسا لجماعة تانوغة
- البام يظفر برئاسة جماعة سيدي دحمان بعد انسحاب حزب الاستقلال ...
- الحسن المراش يفوز برئاسة أورير بأكادير ويعيد للأحرار قلعتهم ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - إنهضْ معافىً