أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - لقاءٌ مع الشهيدِ وليدْ














المزيد.....

لقاءٌ مع الشهيدِ وليدْ


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2996 - 2010 / 5 / 5 - 23:13
المحور: الادب والفن
    


طال انتظاري واكتوى
وشكى قلبي الوريدُ
فمتى تهل ُّ بوحشتي؟
هل سوف تأتي يا وليدُ؟!
هل أنتَ معصوبُ العيونِ
أم ْ دمـَّرت ْ فـيك َ القيودُ
حركات ِ أغصان ٍ ذوتْ
من دون أن تزهوالورودُ؟!


هذا الزمانُ ترابُه رملُ الصحارى
وغذاؤه كبد ُ الأشاوس ِ والخيارى
هذا الزمان ُ يهم ُّ في قتل ِ العذارى
ويبيع ُ أقدار َ الورى من ْ أجل ِ بارا*
هذا الزمانُ الزمهريرُغزا الحضارةْ
ونفى الخلائق َ في حلاليكِ المغارةْ**
حتى تسمَّل َ نور ُ أرباب ِ الطهارةْ
فكان َ أن ْ ديست ْ معايير ُ الجدارةْ




..ورحلتَ في أوج الشبابِ إلى الخلودِ
- لم ْ يحتمل ْحَلَك ُ الزنى نورَ الوليدِ
فاقتادت ِ الظلماء ُ أشباه َ القرودِ
كي يُكْسَرَالإنسانُ في العهدِ الجديدِ
ونعود َ معصوبين َ للقدر ِ المُبيدِ !
لكنـَّنا لن ْ ننثني رغم َ الرعودِ
بل سوف نبقى في النزال كالأسودِ
نحمي العرين َ ونقتفي أثَرَ الجدودِ !

نَمْ يا ابنَ عمي في ثرى الوطن الحبيبِ
وتذكَّر ِ الأيام َ في الزمن ِ السليبِ
أيام َ صدّام َ المجازر ِ والنحيبِ!
ماذا جنى السفاحُ من ذبح ِ القلوبِ
غيرَ المذلـَّةِ والمتاهة ِ والهروبِ؟!
قـُمْ يا وليدُ وغن ِّ للنصر ِالقريبِ
وارفعْ جبينَكَ عاليا ًبين الشعوبِ
فسيوفنا البيضاءُ هبـَّتْ للوثوبِ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تذكَّروا صدّامَ واتعظوا!
- آهِ مِنْ جور ِالزمانِ
- رسالة ٌ إلى زوجتي*
- سلاما ً أبا العلاءْ
- حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً
- إمتشقْ سيفَ الحقوقِ
- عمرُ الضَلال ِ قصيرُ
- بيّاعو الوطنْ
- حقيقة ُ الخيالْ
- لماذا نقومُ قعودا؟!
- الحسنُ في زمنٍ قبيحْ
- الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ
- سقوط ُ الأقنعة ْ
- لن ْ يفلح َ الغادرون َ
- صلَّيتُ حبَّكِ
- والأسودُ تلدُ القرودَ
- الحقُّ والخَطلُ
- گولولنا يا ثوّارْ
- حكمُ الملالي باطلٌ
- كفى تشتُّتا ًوعنادا


المزيد.....




- بالصور.. فنان برازيلي يتخيل دبي في عام 2075: سيارات طائرة وق ...
- ماجدة الرومي تعليقا على دعم مصر والأردن للبنان: لا أتحدث عن ...
- فنانون من الخليج يشاركون في احتفالات مرور 70 عاما على تولي م ...
- آثار لبدة الليبية -روما أفريقيا- المنسية
- ياسمينا العلواني تغرد من جديد لتكشف أنها لم تتحجب بعد
- سيارات طائرة وناطحات سحاب بممرات خارجية.. فنان برازيلي يتخيل ...
- تركيا.. زعيم كردي مسجون يصدر رواية جديدة من خلف القضبان
- السينما للحياة …. مهرجان الاسكندرية ييدا فعاليات دورة علي بد ...
- ما هو برنامج طالبان للاقتصاد والنساء وحرية الصحافة والثقافة؟ ...
- ما هو برنامج طالبان للاقتصاد والنساء وحرية الصحافة والثقافة؟ ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - لقاءٌ مع الشهيدِ وليدْ