أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - تذكَّروا صدّامَ واتعظوا!














المزيد.....

تذكَّروا صدّامَ واتعظوا!


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2993 - 2010 / 5 / 2 - 23:22
المحور: الادب والفن
    


مِـن ْ أين َ أبـدأ في المقالة ِ محنتي
يا نابضا ً بين َ الضلوع ِ ومهجتي؟!
هل ْ أندب ُ الحظ َّ الذي هو علـَّـتي
أم ْ أشتكي قومي المسبـِّـبَ غربتي؟!
سيّان َ عـنـدي بعـد هجـري تربتي..!
إن َّ الـذي يـكـوي مـدامـع َوحـدتي
بُعدي الذي أضحى منابع َ دمعـتي!!

أَيّاه ُ كـم ْ صارت ْ حـياتي ، في اغـترابي ، إنتقـاما
كمْ ضاقتِ الأيّامُ سجنا ًشاحبَ الألوانِ مملوءً ظلاما
ماذا جـنيـت ُ لـكي أُعـاقـب َ بارتهـاصات ِ الـندامـة ْ؟!
هل ْ كنت ُ في داري سعيدا ً، مستريحا ً في الإقامة ْ
أم ْ كانـت ِ الديـدان ُ تأكـل ُ لـب َّ أحـشائي الـتهـامـا؟!
والله ِ ما كـانـت ْ سـمائي تـُـنزل ُ الغـيـث َ السخـاما
إلّا على مَـن ْ لا يـطاوع ُ سـلطـة َ الـقـهـر ِ المقـامة ْ!

يا رافعا ً رايات ِ أصحاب ِ السلامة ِ والمحبـَّـة ِ والعدالة ْ
قل ْ لي لماذا القتل ُ والإرهاب ُ قد زادت ْ وتائره ُ الثقالى ؟!
هـل ْ قـد ْ أتيتم ْ بالشعـارات ِ المُعَـدَّة ِ كي تـزيدونا ثكالى
أم ْ أن َّ إيرن َ الـملالي أرسلتكـم ْ كي نعـود َ إلى الجهالة ؟!
والله ِ لا أرى الوجوه َ غريبة ً عن ْ وجه ِ صدّامَ "الزبالة ْ"
كلَّ الذي تبغون َ: نهب َ الواردات ِ غنيمة ً وعلى عجالة ْ
لكنـَّـكمْ جـمعا ً نسـيتم ْ أن خيراتِ العـراقْ تردي الحثالة ْ
أوگستا في 2010 – 02 - 05






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آهِ مِنْ جور ِالزمانِ
- رسالة ٌ إلى زوجتي*
- سلاما ً أبا العلاءْ
- حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً
- إمتشقْ سيفَ الحقوقِ
- عمرُ الضَلال ِ قصيرُ
- بيّاعو الوطنْ
- حقيقة ُ الخيالْ
- لماذا نقومُ قعودا؟!
- الحسنُ في زمنٍ قبيحْ
- الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ
- سقوط ُ الأقنعة ْ
- لن ْ يفلح َ الغادرون َ
- صلَّيتُ حبَّكِ
- والأسودُ تلدُ القرودَ
- الحقُّ والخَطلُ
- گولولنا يا ثوّارْ
- حكمُ الملالي باطلٌ
- كفى تشتُّتا ًوعنادا
- لماذا الدهرُ يقسو؟!


المزيد.....




- بالصور.. فنان برازيلي يتخيل دبي في عام 2075: سيارات طائرة وق ...
- ماجدة الرومي تعليقا على دعم مصر والأردن للبنان: لا أتحدث عن ...
- فنانون من الخليج يشاركون في احتفالات مرور 70 عاما على تولي م ...
- آثار لبدة الليبية -روما أفريقيا- المنسية
- ياسمينا العلواني تغرد من جديد لتكشف أنها لم تتحجب بعد
- سيارات طائرة وناطحات سحاب بممرات خارجية.. فنان برازيلي يتخيل ...
- تركيا.. زعيم كردي مسجون يصدر رواية جديدة من خلف القضبان
- السينما للحياة …. مهرجان الاسكندرية ييدا فعاليات دورة علي بد ...
- ما هو برنامج طالبان للاقتصاد والنساء وحرية الصحافة والثقافة؟ ...
- ما هو برنامج طالبان للاقتصاد والنساء وحرية الصحافة والثقافة؟ ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - تذكَّروا صدّامَ واتعظوا!