أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً














المزيد.....

حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2989 - 2010 / 4 / 28 - 01:03
المحور: الادب والفن
    


أعـطني إسمي وخذ ْ ما شئت َ مِن ْ مجـدِ الجدودِ
فـأنا مـلـيـت ُ مِـن ْ شَـدّي إلـى مـاض ٍ تـلـيـدِ
والدواهي العاصياتُ ناخرات ٌ في الوريدِ !
إنّـَّـني أيقنت ُ أن َّ الغابرات ِ من ْ عهودِ
لن ْ تفيد َ في حياتي ما بقيت ُ في ركودي
فالفتى مَن قال أنّي سوف أحمي لي وجودي
وأعـيد ُ الحـق َّ مهما ضيـَّـق َ الطاغي حـدودي !

حان َوقتُ الحسم ِ يا شعبي المُحنّى بالجراح ِ !
فارم ِ كـل َّ العـابثين َ الضالعـيـن َ في النباح ِ
إرم ِ أربابَ الخراب ِ واعتمد ْ نهج َ الصلاح ِ
إنتظار ُ المعجـزات ِ طار َ في هوج ِ الرياح ِ
والـذي يـأتي اخـتـبار ٌ لمـدى نجـع ِ الكـفـاح ِ
في سـبيل ِ الحـق ِّ واستنفار ِ أسباب ِ النجاح ِ
لا تـَـوان ٍ يا ابـن َ دجـلة ْ، لا خـيار ٌ للـفَلاح ِ!

تاهـت ِ الأيام ُ يا سعد ُ ولم ْ يبق َ لكي نحـمي المدينة ْ
مِن ْ عفاريت ِ الظلام ِ السالكين َ دربَ نهّابِ الخزينة ْ
غـير ُ رد ِّ الضاع َ منـّا عندما كـنّا عبيدا ً في السفينة ْ
هل ْ تـرانا عاد َ فـينا العـزم ُ حقا ً كي نزيح َالغادرين َ
أم ْشخيرُ الخوفِ ما زال صراخا ًيعترينا في السكينة ْ ؟
يا سـباع َ الحـد ِّ يكـفـيـنا انتـظارا ً للـذي يحـمي بنينـا
إستعيروا العزم َ دجلة ْواحملوا الراياتِ نصرا ً لأمينة ْ
أوگستا في 2010 – 27 - 04






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إمتشقْ سيفَ الحقوقِ
- عمرُ الضَلال ِ قصيرُ
- بيّاعو الوطنْ
- حقيقة ُ الخيالْ
- لماذا نقومُ قعودا؟!
- الحسنُ في زمنٍ قبيحْ
- الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ
- سقوط ُ الأقنعة ْ
- لن ْ يفلح َ الغادرون َ
- صلَّيتُ حبَّكِ
- والأسودُ تلدُ القرودَ
- الحقُّ والخَطلُ
- گولولنا يا ثوّارْ
- حكمُ الملالي باطلٌ
- كفى تشتُّتا ًوعنادا
- لماذا الدهرُ يقسو؟!
- لماذا أباعُ؟!
- نهاية ُهدّام ِالعراقْ
- لقاء ُالوداعْ
- ألإرهابُ والإنتخابْ


المزيد.....




- كاريكاتير القدس: السبت
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-
- برلمان البام يقبل المشاركة في الحكومة
- بعد كلميم .. الجرار يسحب التزكية من مرشحه ببوسكورة
- مريم وحساة أول رئيسة جماعة بإقليم بني ملال
- تحالف فيدرالية اليسار وحزب النخلة يحرم البام من رئاسة جماعة ...
- أحمد بدرة رئيسا لجماعة بني ملال
- فنانون مصريون يتفاعلون مع إصابة كريم فهمي بجلطة في الرئة.. و ...
- كهف مغربي يقدم أقدم القرائن حول ظهور الملابس البشرية


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - حان َ وقتُ العزم ِ وعدا ً