أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ














المزيد.....

الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2969 - 2010 / 4 / 8 - 23:10
المحور: الادب والفن
    


إنّي أدق ُّ الباب َ ثانية ً لـكي أخـتار َ مَـن ْ فـيكـم ْ قـديـرُ
هلْ مقتدى المتخومُ في إيرانَ أم نوري الهزيلُ الاّجديرُ
إيّاد ُ يعـمل ُ ما يحـقـِّـق ُ فـوزَه ُ ، لكـنـَّـه ُ أيضـا ً أجـيرُ
والآخـرون َ نماذج ٌ مِمَّـن ْ يُحـرِّكـهم ْ سـفـيه ٌ أو حـقيرُ
هيَ هكذا الأحوالُ أضحتْ في بلادي: لونُها وحلٌ وقيرُ
والشعبُ وحده مَن ْ يعاني البؤسَ، وحده مستفزٌ لا يغيرُ !
فإلى متى الإنصاف ُ يبـقى خامدا ً والظلم ُ برّاقـا ً ينيـرُ؟!

ماذا يريد ُ الفرسُ زورا ً أن يقولوا للشعوب ِ؟
أن َّ العـراق َ ولاية ٌ عـجَـميـَّـة ٌ حـد َّ الكـعـوب ِ؟!
خسِئوا ! بلاد ُ الرافـدين ِ منارة ٌ رغـم َ الشحـوب ِ
وسـتكـشـفُ الأيـّـام ُ حجـم َ الخـرائـب ِ والخـطـوب ِ:
تـلـك َ الـتي كـانـت ْ نتـائـج َ للـتـآمـر ِ والحـروب ِ!
وستعـتـري حـكم َ الملالي رعشة ٌ قبلَ الوثوب ِ!!
هو هكذا الحق ُّالمغطـّى ينجلي بعد َالغروب ِ!!!

واعـود ُ ثانية ً إلى قلب ِ العراق ِ
صوبَ الدموع ِ النازفات ِفي المآقي
صـوب َ الذيـن َ تحـمـَّـلوا نار َ الفـراق ِ
في الغُرب ِ والهجران ِ، في حِمَم ِ الشقاق ِ
إنّي أعـود ُ لـكي أزيـح َ عـرى النـفـاق ِ
وأقـول َ للشـعـب ِ المكـبَّـل ِ بالـوثاق ِ
أبشرْ فـوجه ُ السعـد ِ آت ٍ للتلاقي
أوگستا في 2010 – 07 - 04






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سقوط ُ الأقنعة ْ
- لن ْ يفلح َ الغادرون َ
- صلَّيتُ حبَّكِ
- والأسودُ تلدُ القرودَ
- الحقُّ والخَطلُ
- گولولنا يا ثوّارْ
- حكمُ الملالي باطلٌ
- كفى تشتُّتا ًوعنادا
- لماذا الدهرُ يقسو؟!
- لماذا أباعُ؟!
- نهاية ُهدّام ِالعراقْ
- لقاء ُالوداعْ
- ألإرهابُ والإنتخابْ
- رؤيةٌ أمْ رِهانُ؟!
- إنَّني آتٍ إليكِ
- هذا العراقُ
- صلاة ُ العراقي
- عزيزُ المعاني
- ترابُ العراقِ عصيٌّ
- ساكنة َالفردوسْ


المزيد.....




- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - الحقُّ جلاّبُ الحقوقِ