أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد ساحلي - الفكرة و الآخر 5















المزيد.....

الفكرة و الآخر 5


خالد ساحلي

الحوار المتمدن-العدد: 2277 - 2008 / 5 / 10 - 04:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أخرج رأيك للعلن ولا تماطل في تحسس رأي الشارع أو توجهات نظام الحكم القائم ولا تضع فكرتك في بارومتر المعارضة، المعارضة تبحث عن حصان مسرّج بالذهب لتركبه،

لا يهمها إن كانت فكرتك ولدت بعد مخاض عسير ولقيت التعب والسهر، إنما تعشق أفكار الآخرين لتجعلها لعبة التصادم والضغط لتنال مرادها، والمراد لن يعدو أن يكون مجرد أطماع الكرسي واهب الخير والحصانة ومباعد شبح التفكير في حاجات مرتبطة بشخص الطمع . المعارضة مثلها مثل النظام القائم الذي يقاسمها السياسة إن لم تكن مصلحة العامة مقدمة على مصالحهم وكانت غاية التنافس في كل ذلك محاسبة الأفراد لأنهم ممثلون من قبل الشعب الذي صيّرهم على ماهم عليه، إنهم وكلائه وممثلوه، أعلم فقط أن هذا لا يحدث ما دام الوازع الديني لا يعمل داخل النفس ومادام الضمير يغيب في الحالات التي وجب أن يكون حاضرا . أعمل إذا على إخراج فكرتك ولا يهمك بعد ذلك نجحت أم فشلت إن خوفنا بالفشل هو الذي يمنحنا التفكير أكثر ويحطم الرتابة والكسل العقلي، الفشل هاجس ضروري لكي ننظر للخلف نقتفى أثر خطواتنا الأولى التي وضعناها على الطريق، واجب النظر هل أنمحى دليل طريقنا الأول أم لا زال واضح المعالم لنا قبل غيرنا.أخرج فكرتك وأعرضها على فئة بعينها ولا تعممها إلا إذا لقيت قبولا حسنا عند هذه الفئة، الفئة التي تربّت على الوازع الديني والضمير الأخلاقي والاجتماعي لأن هذه الفئة الوحيدة التي يمكنها أن تكون مرآة فكرتك، حينها لن ترى غير أخطائك أنت وعيوبك. إن وجدت ذلك ممكنا ومريحا سدد رأيك من الرمية وقارب إن أخطأت، قد تصيب الأولى وتخطأ في الثانية، إن تكرار المحاولة تعديل لمنظار التسديد. اطرح فكرتك على الأقرب منك منزلة الروح الملتصقة بذاتك، الروح التي تتآلف مع روحك، اقصد التآلف الروحي الفعلي، فإن غابت روحك عن المجالس مثلتها نظيرتها، روح الآخر . إن طرح الفكرة في غير موضعها جناية عليها، الفكرة بدون أصحابها شعور يضاف لمرارة الدنيا. أولئك هم الأحبة المكان بدونهم يصير موحشا مقفرّا، تصير ديارهم حجارة بعدما كان لها نبض حين كانت أجسامهم وأرواحهم ساكنة فيها، هؤلاء الذين تشعر بأنك بدونهم شجرة في قفر تحفه الرمال، لا قطرات ماء، ولا رياح موسمية . هؤلاء هم الأحبة الذين يسدون لك النصح يؤازرونك وينصرونك إن كانت فكرتك خيّرة تسعى بها لصالح نفسك قبل غيرك ولصلاح الأقرب منك قبل الآخرين . قد يرون في فكرتك فكرتهم ومصيرها مصيرهم أولئك هم المقتنعون بشخصك وبطموحك لا بما تملك في الحين وما زاد عن وزنك من مال ومنصب ومتاع وتعلّق بنسبك وقبيلتك ولون دمك ونوعية أصدقائك. المجتمع خليط معقد من تصرفات وسلوك لم يكن هذا غير وليد أفكار كثيرة . المجتمع الذي تجد نفسك تنفر من غالبية أفراده ولا تطيق وجودهم ومهما كانوا تركيبة كيميائية في طعامك تختار الموت جوعا لأنك في النهاية لا تستطيع بلعهم . ستحتـّم عليك الظروف والمصالح أن تلتقي بهم وتشتري وتبيع معهم وتدعوهم لكل مناسبة أو فرح أقمته، وتخالطهم وتتعثر بهم في الأسواق، بالمساجد تعتدل معهم في الصفوف القدم عند القدم وفي الكنائس الكتف عند الكتف وبصوت موّحد ستغني معهم آيات الرب. قد يتعدى ذلك أن تصبر على وزرهم وتمنحهم الابتسامة العريضة وتجتهد في أن تكون نابعة من القلب وتقنع نفسك بالمثول لهذا الطلب ؛ هم لا يعلمون حينها ما في قلبك كن طيبا معهم في الوقت الذي لم يظهروا لك العداء أو السخرية مما تفعل وتعتقد. هؤلاء تعرفهم أنت ومهما لم يظهروا لك العداء والسخرية علنا لكنهم يكيلون الفخاخ والرياء يسكنهم . هؤلاء كثر في المجتمع الذي تحيا فيه لأن اللؤم طبع فيهم وقد تلتمس لهم العذر حين تفتح أبوابهم لترى دافع البلاء الذي يعانونه " انعدام أمن مصحوب بخوف، وفقر مذقع محاط بجوع وفتنة راقصة داخل كل عائلة أفقدت الجميع الثقة "، محتاج أنت لمن تألفه ويألفك ليقاسمك الفكرة ويساعدك في نشرها حتى وإن لم يقتنع بزوايا ما في بنائها أو ساهم في تعديلها معك إن كان حب الخير مقصده.هنا اختبار بمن يحفك واختبار لك في الوقت ذاته؛ اختبار للجميع .
أعمل على تخزين بطاريات المقاومة فلن تجد من يمدك بالطاقة بل على العكس الكل سيستنفذ طاقتك، إن مجهودك مع الآخر يجعل من مصباحك مصباحان وكلما انظم إليك آخر تكاثرت المصابيح وازداد الضوء، حينها لا مكان للأشباح التي تستمد حياتها من الأماكن المظلمة في العقول، الضوء يتحول لطاقة هائلة يخدم بعضه بعضا، إنه الطاقة التي تأخذ وتعطي في الوقت ذاته، بمقاومتك تمنح نفسك طاقة ذاتك وطاقة الآخرين، بالطاقة الكامنة فيك يكون الآخر الضوء جميعه.
أعلم أنك بالفكرة على حقيقتها سيصعب عليك تجميع الناس من حولك، من السهل تفرقهم عنك، من الصعب أن تبعد الملتصقين بك لكن من السهل أن تلتصق بهم، من الصعب أن تكسب ود من يحيط بك من السهل أن تمنحهم حبك. الفكرة بحقيقتها الجلية الشفافة لا تحتاج أن تقعدها على أريكة تمشط شعرها وتزين عيونها بلون الأخضر والأزرق ولا بعدسات التجميل تغير في خلقتها، لا تحتاج لأحمر الشفاه لتصير لافتة للانتباه، تزينها لتجعلها فتنة للناس وتظل من ورائها ترقب الناس تصطادهم كما يصطاد الوطواط الحشرات. أقتفي أثر الذين سبقوك أجعل مسيرتهم نصب عينيك، لا يغرنك كلام السوقة هذا يهودي وهذا مسيحي وهذا مسلم، لا تلتزم إلا بما يخدم الإنسان، إنما الذي يفرّق بهذا الانتساب فئة لا يهمها الدّين في شيء إنما تتستر به غطاء يحجب الناس عن حقيقتها البشعة الجشعة النهمة للربح في جعل التصادم الدائم للديانات لتكثر الحروب ويكثر معها الفساد ويعلّب الموت ويصبح لعبة الكبار والصغار . إنما الحكمة تعلّم صاحبها أن يقتفي حتى أثر عدوه خاصة وإن كان النهج الذي يسلكه سليما آمنا يوصله لشاطئ النجاة ؛ العيب كل العيب أن تتعفف في ذلك وتعمد مخالفته وتتبع هوى خطأك فيوقعك في الهلاك المحتّم، إن كان لك أنف من كبرياء فلا تجعله في هذا الموضع لأنك بذلك تهان مرتين، إنما العدو الكيس آخذ من عدوه محترس منه على عموم الحذر يقلده في الصنع ويعانده في الابتكار إن حصل على مراده. الكبرياء المصيدة هو أن تظل متفرجا على غيرك هو يجتهد آخذا بأسباب النهوض وأنت القاعد نادبا حظك أو مستهلكا ما أنتجه الذي تعففت عن تقليده. اللعنات التي يقدمها المتخلفون عن الركب يجعل المصيبة كبيرة لو قيست بحجم الكارثة لو منع عنهم الدواء لماتوا كما يموت الدجاج. أي طريق تريد أن تختار لفكرتك ؟ الآخر حتمية قسرية لا شك فيها، قد تقرأ كتابا جديدا لكاتب ذا تجربة إنسانية عميق الفكر صادق النية وتجد نفسك تتنازل عما كتبت، أحيانا كثيرة تجد ما تكتبه لا يعدو على أن يكون إعادة لما قيل مختلف الصياغة لا غير .الأوائل هم من ركب الفلك هم الأسبق في كل ما يجتهد فيه المفكرون والعلماء في حاضرهم . الحقائق التي يصلون إليها من خلال تجاربهم الحياتية داخل مجتمعاتهم الممزقة الأواصر والعلاقات لقد توصلوا لتعريف المفاهيم انطلاقا من مفاهيم الأوائل الذين سبقوهم، إنما يبنون الجديد على ما خلّف لهم من قديم، لقد وجدوا نقاط البداية جاهزة ببساطة لقد كانوا هم الأقرب للحقيقة لأنهم ببساطة هم الأسبق في الوجود .
هذا طريق آخر مختلف لتتصل بالآخر، والآخر هنا ليس سوى حياة كاملة لمجتمع يضم في تاريخه كل مقومات المجتمع الواقعي الذي تحي في وسطه تأثر وتتأثر به . ستكون أنت واحدا من الآخر حين تنتهي دورة حياتك وزمانك الذي تحياه ليأتي جيل جديد ويجعلك الآخر يتصل بك ولو كنت مستترا في التاريخ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امتزاج الفكرة صانعة أعمدة الحكمة 4
- الامتزاج ... مقالات في أصل ونشأة وطبيعة وظيفة الفكرة
- السفينة التي لا تحترق
- الامتزاج في الحياة القصيرة
- غامر و أقترب من الشمس أكثر
- الأخ الذي يشبهه كثيرا
- شبح منتصف الليل
- قفازان قصص قصيرة جدا
- مع الأميرة في منتصف الليل
- x قصص قصيرة جدا
- تمثال الجندي المجهول قصة قصيرة جدا
- صاحب الوجه المرن قصة قصيرة
- الأصبع و الذباب قصة قصيرة
- الرجل الصالح
- المهاجر قصة قصيرة
- قصص قصيرة جدا الحكواتي
- ورثة البخيل
- قصص قصيرة جدا
- قصص قصيرة جدا دعاء
- الحذاء


المزيد.....




- توب 5: قطار طوخ حادث جديد لسكك حديد مصر.. وحرب كروية في أورو ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- طهران: محادثات فيينا تركز على رفع العقوبات
- قائد الجيش الإيراني: قوة الطيران المسير لدينا تعد -ورقة راب ...
- ماكرون يدعو روسيا إلى تهدئة الوضع على حدودها مع أوكرانيا


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد ساحلي - الفكرة و الآخر 5