أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد ساحلي - السفينة التي لا تحترق















المزيد.....

السفينة التي لا تحترق


خالد ساحلي

الحوار المتمدن-العدد: 2221 - 2008 / 3 / 15 - 09:43
المحور: الادب والفن
    


نفوك خارج البلدة التي احتضنتك أسوارها ، كتبت بالطبشور على جدرانها حكاية البراءة ، شيدت بيتك في مكان ما في أرض الله الواسعة بعدما رحلت من أرض الذل والمهانة باحثا عن دار أمان، قمت بدور المرشد لأفراد العائلات الفقيرة، حاربت غرور نفسك انتصرت و انهزمت ، حاربت القوى الخفية التي تنفث حكاية الغول اللعين، صيرت الكهنة اللصوص خدام الغنى فرسان الكارتون بسيوف الورق، انتصرت عليهم لأنك لم تكن التابع الزاحف كالثعبان، رفعت للأبرياء أعلام حرة، سرابيل تقيهم طمع الكهنة لجعلهم قرابين تقدم لإلههم اللعين، بعد ذلك كنت ناسكا ، صمت عن الكلام والاختلاط، نشاطك زاد للمعذبين مثلك ، قوة و أمل وحماس، حققت وحدتك في العالم الذي بنيته.عما تبحث؟ أتنشد الوصول لمعرفة جديدة، معرفة أسرار الآلهة المتجددة كلما جاءت آلهة لعنت من قبلها، الآلهة الضعيفة الجبانة، تعرف أن هذه الآلهة سراب خادع. أنت الإنسان الباحث عن التأمل، ذاك موضوع درسك الذي أخرجك من البلدة وصب عليك العذاب و اللعنة، صرت بلا مأوى و لا مأكل، التعويذة التي قرأها عليك الساحر وحرمك الهناء، قتلته بالله فحق عليك العذاب و النفي. حملت كيسك على كتفك وعصاك كنت شيخا رواقيا عزيز النفس، ركبت البحر، ثمة لقيت المساكين العابرين مثلك، تمنيت لو كان رأسك من الريح وأطرافك من الريش، أو كنت كائنا بحريا، لكن أوقفوك ، يوقفونك ليعيدوا العذاب إليك ، هو التوقيف و النفي، لكنك هذه المرة انتصرت، سافرت في سفينة تشبه سفينة نوح لترسو كما رست سفينته، دون أن تحترق، من فوقها رأيت الأرض التي تغرق بذنوب أهلها . انتصرت ولا يريحك هذا الوضع؟ تبحث عن استمرار الحكاية التي لا تريدها أن تتوقف؟ سنن الكون المطبوعة بصبغة الله. أي وضع يريحك؟ أنت القاعد على نار المُعَاشِ الماشي على سكاكين المُتَدَاول الحادة، صراط التجارب و المحنة، لا المحيطات تطفئ نارك و لا الأجنحة تعيرك الخلاص، إن النفاق دليل الرديء السائح إلى المدن الأثرية مكتنزة الثراء بالأكاذيب، الأقنعة الكثيرة المخفية المحفورة على الوجوه تبعث للرائي عن تاريخ الحزن و الدمع والمأساة، تلمحها في الأعين الحادة الحاملة لبريق بارد ذابح للروح والطموح. أي وضع يريحك؟ و أنت شريد الحقيقة في متاهات الزيف مستقلا سيارة تيه في شوارع عامرة بالخراب والفناء و الجوع و الانتحار والهجرة في ثنايا الموت، معالم الفضائح المتباهية بعراها أمام القانون المتسول على طرقات الانحلال وعلى أبواب الغياب، خفية يشق سيره الملتوي المتعثر لكهف العجز الصعلوك، يخلو بالضياع ليستطيل ظل الخديعة أكثر تحت طبقات الظلام، غواية السواد حصاد رماد.أي وضع يريحك؟ ِرجْلٌ تقف على لغم غدر وظلم و أخرى تقف على رمل وشاية وإضاعة زاحفة تقودك للحتف اللعين، يد ماسكة بنار و أخرى تقاوم عرق الإرغام المغلق للعيون، العيون المنفتحة المرتقبة نجمة تطل من سماء الله تهتدي بها إلى قطب راحة. أي وضع يريحك و أنت عليم النتائج بالانتماء والهجرة إلى قصعة الحطب، أكلة لحوم البشر، و قصعة نحاس و فنون الكي على الجباه والظهور. عليم بعدد البشر محدثي الجلبة والضجيج، حين يختفي السكوت في حركاتهم و يصمتون، حين ترفع راية النجدة ؛الطير فوق رؤوسهم كتماثيل الأزمنة العارية الغير مبالية بما يفعله تحتها المغتصبون الجدد. مذنب أنت، مذنب كبير، تاريخ طويل من الذنب هنا أنت كما هناك، لباس بحثك واحد، صفة كشفك واحدة، لون طبعك واحد، نوع التبليغ واحد، مثلك الكثير في الاتجاهات كلها، في الماضي المدفون المنفلت، في الحاضر المحتضر، في الآتي المرتجف في القدوم إلينا. مذنب أنت، حين اخترت أن تكون أم لم تختار؛ إن الضوء الكامن فيك انتقى لحظة و نقطة الاختراق، أوقع المفسدة بنظر سدنة بعث المعرفة الحداثيون، حراس المعبد الممتلئ بالعهر المحترف ، الضوء المنبعث فيك بهر العيون، غيّر بعضا من الألوان الناعسة دائمة الوجع، إن اليد العظيمة، يد القدرة أنشأتك اخترت أم لم تختار، مذنب أنت في كل مكان، في كل العيون لأنك خلقت أن تكون. خلقت لتحفظ للزهرة جمالها، لابتسامة الطفل عذريتها، للأم المتعبة بثقل الأيام وفجائع الزمن و الحروب، خلقت لتصون الأصوات المجروحة المنبعثة من عمق الأرض، لفسيلة الشجرة المنبعثة من غور الجذور الضاربة في العمق، الشجرة المتفرعة. خلقت لتنقل وصية عابر سبيل فقد دليل المسير، فاعل خير أتهم بالفجور، ناصح أمين ألبس صورة الشيطان والجنون ، لتبلّغ رسالة حنجرة مذبوحة بسكين، نداء صوت صلب بتهمة التحريض، خلقت لتنقل َنفَسَ منفي راكض في الفلاة جزاء ؛ لتنقل وقع أقدام سائر مختفية في جيوب العناوين خيفة. أنت دليل خطى أثر قديم حي بمقبرة الأحياء، دليل الجديد الغافل عن قبره؛ إنه المنقطع في جوهره دليل الآتي المستمر بانقطاع.خلقت محافظا عن ماهيتك جمال لوحتك، صورتك الداخلية و خارجك، رسولك الخاص، سفير لغتك، صفة اقتران. خلقت و أنت صيّاد لحظات الصورة، متفرجا على هزيج خديعة الناس لبعضهم بعضا المنصوبة كالخيام، بحبال سحر تعاويذ الأسياد ، بتقليب الأبصار بالهلاك المستورد مع الحليب و القمح، خلقت مغتنما الغموض واجدا فيه أفق الوضوح، حاذقون في إظهار قداستهم ودس النجاسة في حيادهم الماكر للصواب؛ حيادهم الزاني مع الخطأ ، مولود التدليس الغير شرعي. حاذقون بوظائفهم الواقية علامة شهرتهم.خلقت لتعرف كم في الأرض من وجوه تشبه دمى الشمع، دمى الثلج، دمى سلبية تنتقد الشمس خوفا من الذوبان، يرون الشمس جيشا قادما بالشر لينزع الصولجان، المكر بينهم سباق في إبداع الأوهام، سباق لأول فاتح باب. مقبّلين الرأس و النعل، واقفين منتظرين الدور الجديد و الخديعة في الظرف الهام. خلقت لتعرف الخطأ كيف الناس يديرون ظهورهم للبلسم، تابعين لداعي الوهم عسل وملاعق الذهب و الجنان كلها أحلام موت سريع وبطيء. دمى الشمع والثلج تقف بيد طويلة ممتدة لرقبة الاختيار، هي تشبه شكلك لكنها ليست أنت. بسلطة خفية خلقت أنت، تختلف عن الآخرين العجزة؛ سلطة لا يشتريها السلطان النائم ولا الحاكم الدائم و لا الطاغية المتآكلة أحلامه بهوس وشك. سلطتك خفية تهادن لا تخدع، تسمو تصالح. عطر وريحان ويد دافئة مصافحة، سلطة خفية كشافة الإفك، إفك اللوامين، المقرعين طبول السقوط، عازفين الخور، العجزة النائمين عنك غصبا، الفاشلون عن احتضان القلوب المرتجفة بردا وخوفا وجوعا، الفاشلون وحصون أنفسهم المنهارة تسقط. خلقت لتكون منبرا ولو لم يسمعك أحد. لتحارب ضعف طبيعتك، الإنتاج في طبيعتك يرسم التحفيز، مثير قلق للباحثين عن الطمع بائعي طبيعتهم في سوق النفاق، أولئك عديمو الفعالية المتذبذبون أولئك هم العدو حين إعلان الولاء الكامل لعداء أنفسهم ، أولئك العدو فأحذرهم. مروحة اشتعال جمر وحرق وكي تشوى فوقه الأمنيات التي حرّم الله لحمها ودمها ، يا مروحة السلطان لست غير ملهاة زينة وملئ وقت الضجر. خلقت لتكون تاريخ مكافح رمح محارب، حماس ثائر ونزق، شجر واقف في وجه الريح، اخترت أم لم تختار، فقد اختارتك القدرة لذلك، قدرة الرب الرحيم أن تكون مثل الغيث تساق للبد الميت. ألا يريحك هذا الوضع و قد هاجرت و خلّـفت كل هذا وراء ظهرك رميت به في قعر بحر نسيان، من على سفينة لا تحترق ولا تغرق، لتولد من جديد مثل ذرة صنعت الكون بقدرة الرب العليم.
خالد ساحلي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الامتزاج في الحياة القصيرة
- غامر و أقترب من الشمس أكثر
- الأخ الذي يشبهه كثيرا
- شبح منتصف الليل
- قفازان قصص قصيرة جدا
- مع الأميرة في منتصف الليل
- x قصص قصيرة جدا
- تمثال الجندي المجهول قصة قصيرة جدا
- صاحب الوجه المرن قصة قصيرة
- الأصبع و الذباب قصة قصيرة
- الرجل الصالح
- المهاجر قصة قصيرة
- قصص قصيرة جدا الحكواتي
- ورثة البخيل
- قصص قصيرة جدا
- قصص قصيرة جدا دعاء
- الحذاء
- المسمار ( المتقادم في الزمن )


المزيد.....




- الكنفدرالية تطالب حياد وزارة العدل للإشراف على انتخابات اللج ...
- فيديو.. ولي عهد بريطانيا يتستهل تهنئته للأردنيين باللغة العر ...
- التخلي عن -قطع تاريخية غير مربحة-.. آلات بيع الفواكه والخضرا ...
- أحمد دلزار .. الشاعر الثوري عاش وشهد
- مصر.. الفنان خالد النبوي يتحدث عن حالته الصحية
- كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان ...
- سوريا.. الفنان فادي صبيح يكشف حقيقة الأنباء المتداولة عن وفا ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- النائب العام المصري يصدر قرارا ضد الفنان محمد رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد ساحلي - السفينة التي لا تحترق