أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد ساحلي - x قصص قصيرة جدا














المزيد.....

x قصص قصيرة جدا


خالد ساحلي

الحوار المتمدن-العدد: 2061 - 2007 / 10 / 7 - 12:42
المحور: الادب والفن
    


كانت البناية العظيمة فخمة تأخذ بمجامع القلوب، صرحها يزداد علواً يوما بعد يوم ، ، قامت أعمدتها على أكتاف البنائين المحاربين لأجل الخبز، كانت البناية العظيمة رمزا لقوة ونفوذ و غنى صاحبها x ، كانت البناية لعامة البنائين رمزا للاستغلال المرير الذي قبلوا به عن طيب خاطر، كانت سبعة طوابق لعائلة xالمتكونة من فردين y z.. البناؤون يعرفون الأبجدية الفرنسية للوجوه الكثيرة التي شيدوا لها قصورا و تحمل حروفها.

سوق النساء

كان ينظر للزواج في وطنه العربي على أنه رباط مقدس أكثر منه عقدا قانونيا بشاهدين ، كان يرى في المصاهرة تعارفا و التحاما بين الشعوب والقبائل ، غيّر نظرته تلك بنظرة أخرى لما رفضته عائلة ثرية ذبحت عواطفه لأجل وضعيته الاجتماعية ، كان على ثقة بوجود سوق الزواج وتبادل الملكية و السلع بين العائلات المتصاهرة ــ فالزوجة تحتاج لثمن مرض ــ لقد قوّى نظريته وساندها طلب العوانس الثريات العاملات وعروضهن الزواج منه لأجل تحسين حالته الاجتماعية.

السكير و الجار الظريف

يعود جاره كل ليلة ثملا و قبل دخوله المنزل يخلع حذاءه ينفض الطين من فردتي حذاءه على جدار جاره بعنف فيحدث صوتا على إثره يستيقظ جاره الظريف ، يعود المسكين للنوم بمشقة ، ترجاه أن لا يحدث الجلبة فهو خفيف النعاس ، تفهم السكير ذلك ، عاد الجار السكير ليلا ثملا كالعادة نزع الحذاء نفض الفردة الأولى ثم تذكر رجاء جاره فأمتنع عن خبط الثانية بالجدار ، مع هذا أستيقظ الجار الظريف ظل ينتظر لأكثر من ساعتين لخبطة فردة الحذاء الثانية ، دقدق على الجار السكير بابه ليترجاه في خبط الثانية ليستريح و يرجع يخلد للنوم في أثناء الطرق كان القلم مرفوعا فوق السكير وموضوعا على جاره
الصورة الكاملة

كان الممتحن يضع ربطة عنق تصل نصف صدره ، سرواله فوق الكعبين، المتسابق أحول العينين ، كان الاختبار سهلا يسيرا ، سأل الممتحن المتسابق : لا شك تعرف شخصا مضحك المنظر أعطنا وصفا موجزا عن صورته.كان المتسابق سريع البديهة في جوابه: ـ الصورة حاضرة بكل مقاساتها أمامك. فهم المُمتًحِن أن المتسابق يقصد ذات نفسه فضحك ومنحه العلامة كاملة. في حين راح الأحول يفتخر بذكائه يردد الجملة :” الشاذ نادر الحصول وكم هامت الحسناء بالأعمش.”






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تمثال الجندي المجهول قصة قصيرة جدا
- صاحب الوجه المرن قصة قصيرة
- الأصبع و الذباب قصة قصيرة
- الرجل الصالح
- المهاجر قصة قصيرة
- قصص قصيرة جدا الحكواتي
- ورثة البخيل
- قصص قصيرة جدا
- قصص قصيرة جدا دعاء
- الحذاء
- المسمار ( المتقادم في الزمن )


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد ساحلي - x قصص قصيرة جدا