أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد ساحلي - قصص قصيرة جدا دعاء














المزيد.....

قصص قصيرة جدا دعاء


خالد ساحلي

الحوار المتمدن-العدد: 2000 - 2007 / 8 / 7 - 05:08
المحور: الادب والفن
    



دعاء

اقتربت منه أكثر، شم رائحة جسدها، انصهرت قوّته في ضعف، سبّح بحمد ربه، أن خلق من
ضعفها قوة ومن قوته ضعف ودعا بالرحمة لأبيه آدم.

مقايضة

يصعد السلـّّـم ، يسمك بالدر بز ، يسحب جسده نحو الأعلى ، العمارة درجات ، مثل
السياسة في الحكم ، تنعكس الصورة ، حين يسكن صاحب الحظوة في الأسفل فلا يشقى ، يصعد هو كأنه في السماء ، يضيع حلمه كمواطن سعيد حين يعطى الهواء و ينزع منه حق الأرض.

منطق واقع

كان والده يعنـّّفه دائما كطفل لا يكبر ، يرد رأيه الحازم ، يحرجه مع إخوته الأقل منه
عمرا ، كما الناس حين يجتمعون به يجعلونه بينهم الغائب ، حين يدلي برأيه وقتما
تستشار العائلة يتكلم هو بمنطق ابن خلدون ، كلما أضاءت له فكرة كمصباح يبدأ في مناقشة
المشروع النيـّر ، داعيا الله الصلاح و التوفيق، يقول له الوالد : أنت لا فقه لك في
الأمور ، أنصت فقط ... الناس أيضا يقولون له: أنت لا علاقة لك بالواقع، أسمع فقط..
وجب عليه أن يعين نفسه و يؤكد ذاته ، حقق تقدما بإنشائه سرا مشروعا لمقاولة .... ،
حقق لنفسه من خلالها اعتبارا ، صار كلامه هذيانا ، نسى حلقات الرأي والعلم ، أخلط
بلاهته بحمق واقعه ، حين تستشار الأسرة يقول الوالد لبنيه اسمعوا كلام أخيكم الراشد
كلما بدا لكم رأيه امشوا فيه... ولقد أضاف الناس لاسمه حرف سين وياء ، مات الطفل
الذي كان ، و صار السي فلان.


ح ( و) ر ي ة

قالت له : تعجبني بساطة ما تكتب .. تعاتبه حول النقطة التي لا يستعملها، قالت له:
تستعمل الفواصل كثرتها تفصل بين المعنى و المعنى.. استحى منها ، يدري أنها تسعى
لتجعل له حدا في الفكرة و تنهي معاناته فلا يتسع له مدى الحرية و يطوقه حصار الصورة
فيبحث مثلهم بين الفخذين عن نقطة انتهاء، حتى يتنازل عن انبهاره ويرشي الذي بين
فكيه لأجل الذي بين فخذيه.. طلعت عليه يومها و قالت له: اسمي حورية.


ملعون

بكى بشعْره لغابة نخيل العراق، للدم العربي المراق، علـّق عليه صحفي سخيف، بسخرية صباح يوم ملعون، في صحيفته التي يعتبرها شروق شمس غد جديد: " نخلة العراق تروى ببول رجل أحمر".. لم يرد عليه لأنه رأى ذات صباح في جيبه الأيسر حيث القلب: حزمة من دولار.

خالد ساحلي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحذاء
- المسمار ( المتقادم في الزمن )


المزيد.....




- رغم إقرار دستوريته .. العدالة والتنمية يواصل انتقاد القاسم ا ...
- الكنفدرالية تطالب حياد وزارة العدل للإشراف على انتخابات اللج ...
- فيديو.. ولي عهد بريطانيا يتستهل تهنئته للأردنيين باللغة العر ...
- التخلي عن -قطع تاريخية غير مربحة-.. آلات بيع الفواكه والخضرا ...
- أحمد دلزار .. الشاعر الثوري عاش وشهد
- مصر.. الفنان خالد النبوي يتحدث عن حالته الصحية
- كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان ...
- سوريا.. الفنان فادي صبيح يكشف حقيقة الأنباء المتداولة عن وفا ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد ساحلي - قصص قصيرة جدا دعاء