أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - عبدالوهاب حميد رشيد - أطفال العراق بعد الغزو














المزيد.....

أطفال العراق بعد الغزو


عبدالوهاب حميد رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 1841 - 2007 / 3 / 1 - 09:52
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


كنت أتحدث مع طبيب نفساني بشأن حالات الأذى التي سببتها الحرب، للأطفال بخاصة، وموجة الإرهاب التي تُدمّر العراق. أخبرني الطبيب أن عدد الأطفال العراقيين ممن يُعانون من مختلف أنواع المشاكل النفسية منذ الغزو الأمريكية للبلاد هي الآن في ازدياد سريع. قال إذا كنت استقبل خمسة مرضي في عيادتي يومياً، تأكد أن واحداً منهم طفل، مما يعني بأني استقبل ليس أقل من 60 طفل مريض شهرياً.
كان الطبيب يتحدث عن فتاة عراقية عمرها تسع سنوات تُعاني من الرعب بشكل دائم.. ففي أي وقت وعلى نحو مفاجئ قد تبدأ بالصراخ، دون أي سبب آني، سواء كانت في البيت أو في المدرسة.
تتلخص سبب معاناتها أنها حين كانت متجهة من مدرستها إلى البيت رأت بعض الرجال المسلحين يخطفون طفلاً بعد ضربه بقسوة، وأصبحت الفتاة معلّقة أثناء الحادث، رغم أنها نجتْ بأعجوبة.
الطريقة الوحيدة لتهدئة هذه الطفلة حالياً هي إعطائها أقراص الفاليوم valium وجعلها تنام، وفي غير ذلك فإنها لا تتوقف عن صراخها صائحة "إنهم قادمون.. إنهم قادمون.. سيقتلونني."
لكن الطبيب خصّني بمفاجأته بشأن استقباله مؤخراً حالة مرضية نفسية جديدة لم يمر بها في حياته ومنذ أصبح طبيباً.
تتلخص الحالة في أخت وأخويها. إنها فقط فتاة الـ 12 عاماً في حين أن أخويها 8 (و) 6 أعوام يعشون جميعاً في مدينة الصدر. الأب طلّق الأم، والأم هربت إلى مكان ما وتركت الأطفال الثلاثة لوحدهم. تلقفت عصابات المخدرات الأطفال الثلاثة، ولم تدخر جهدا في تزويدهم بمختلف أشكال الأدوية medications بطريقة أصبحت هذه الأدوية غذائهم الحقيقي.
كل هذه الأمور ممكن حصولها وأن نجد حالات مماثلة لها في أماكن أخرى.. لكن الطبيب قال أنه صُدم عندما وجدا فتاة ألـ 12 عاماً لا تشعر بالراحة/ السعادة ما لم تأخذ أقراص الفياغرا Viagra!!!!!!!!!!!!؟؟
"عندما تم احضار الأطفال الثلاثة إلى المستشفى من قبل رجل يعمل تطوعياً volunteer لمساعدة الأطفال، اكتشفت أنهم مدمنون على مختلف أشكال الأدوية، ولكن صدمتي كانت أن هذه الفتاة الشابة مدمنة على الفياغرا. كيف تأخذها ولماذا تأخذها؟؟ مسألة لم أفهمها!!"
***
أرغب التحدث مع فتاة عراقية تعرضت مدرستها للهجوم بمدافع الهاون mortors وهي نفسها جُرحتْ.. قالت: "شكراً لله، كانت الفرصة قد انتهت وبدأنا الدخول إلى صفوفنا عندما سقطت قنابل الهاون على مدرستنا. كان من المتوقع حصول مجزرة حقيقية لو بقينا في ساحة المدرسة، رغم أني جُرحت في يدي وكذلك العديد من البنات معي."
لقد هُجرت المدرسة حالياً، فقط 12 طالبة يدخلون الصف لأن ذوي الطالبات توقفوا عن إرسال بناتهم إلى المدرسة لتجنيبهن مخاطر القتل والاختطاف.
"ربما أذهب مرّة أو مرتين أسبوعياً، رغم أني أُحب كثيراً مدرستي والصفوف، لكن الحضور خطر جداً والطريق إلى المدرسة خطر أيضاً، ووالدتي تبقى قلقة كل الوقت إلى أن أعود للبيت، خوفاً من تعرضي للخطف،" حسب هدير.
***
ثبّتُ موجه التلفزيون في المساء على فضائية القناة المحلية العراقية، راقبت برنامج لتعليم الأطفال وماهية الوسائل المناسبة لتعليم أطفال العراق وتنشئتهم بطريقة صحيحة.. استمعت إلى مقدمة البرنامج وهي تستضيف رجلاً في هذا الموضوع ويُجيب على أسئلة المشاهدين.
رنّ جرس الموبايل.. كان على الطرف الآخر طفلاً من الحلة.. سأل الطفل ضيف البرنامج.. لاحظ سؤاله وكيف يُفكر: هل هو حلال أم حرام لطفل أن يجرح رأسه بسيف أو أي شيء مماثل حاد بمناسبة عزاء حسين في تقليد طريقة اغتيال الإمام علي في مسجد الكوفة من قبل رجل فارسي كان يحمل سيفاً مسموماً!؟
جاء جواب ضيف البرنامج للطفل على هذا النحو: "عزيزي، كنت سابقاً لا اتفق مع هذه الممارسة، لكن اكتشفت مؤخراً إنها مفيدة جداً، بل وحتى محل تقدير الأطباء النفسانيين في العالم، لأنها عادة حسنة/ فضيلة merit، وعلاوة على ذلك، وحسب قانون الشريعة فهي حلال!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لم أفهم في الحقيقة كيف يمكن للشريعة أن تقبل طفلاً يُسبب الأذى لنفسه وبهذه الطريقة، في حين أن كل قوانينها تعني بالحفاظ على سلامة المسلمين. وكل شخص يعلم كم الرأس حساس باعتباره جزءاً مركزياً من الجسم، وأن الطفل قد يفقد وعيه/ حياته أو بصره بضرب رأسه بآلة حادة. كان يمكن لجواب (الناصح)، على الأقل، أن يعفي الطفل من ممارسة هذه الطريقة وينتظر لغاية بلوغه مرحلة الرجولة.
مساكين أطفال العراق، لا أدري أين يجدون منفذاً لحياتهم، ومتى يعيشون بصورة طبيعية/ اعتيادية كما يجب أن يعيشوا مثل بقية الأطفال في عالم خالٍ من الدماء، العنف والإرهاب!!
ممممممممممممممممممممممممـ
Iraqi Kids After The Invasion, uruknet.info- 26 February,2007.

ترجمة: عبدالوهاب حميد رشيد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,047,496
- العراق في ظل الفوضى
- اغتصاب النساء مَحلّ مكافأة.. فقط في العراق!
- انتهاك حرمة نساء العراق
- الشركات الغربية ستسيطر رسمياً على النفط العراقي قريباً-مرفق ...
- من عراقي إلى أمريكي: حقائق عن العراقيين
- اليورانيوم المنضب: قاتل خبيث يستمر في القتل1
- سيد بوش، الكتابة واضحة على الحائط: اترك العراق
- العراق: الخطة الأمنية الجديدة يمكن أن تُزيد من تشرّد العائلا ...
- العراق: إغراء الأطفال تعاطي المخدرات والبغاء!
- العراق: مزيداُ من الجند.. مزيداً من العنف
- استقلال الطاقة أم بزوغ إمبريالية النفط الأمريكية؟
- من هي دولة الإرهاب الأولى في العالم؟
- ميزانية بوش لعام 2008: بلايين الدولارات لحرب العراق
- هل هؤلاء ممن يمارسون عملياتهم في العراق جيش الدولة الأكثر -ت ...
- دفع الفلسطينيين لمزيد من الفقر يدفع حماس الاقتراب أكثر من إي ...
- الولايات المتحدة تقود الشرق الأوسط نحو الكارثة
- إسرائيل تشتري قنابل ذكية من الولايات المتحدة
- على إيران الاستعداد لمواجهة هجوم نووي!
- المحافظون الجدد مدفوعون بهجوم عسكري على إيران يبدأ من العراق
- غالاوي: لا يوجد شيء اسمه حكومة العراق


المزيد.....




- غوانتانامو.. من معتقل سيء -السمعة- إلى سجن مترف!
- الجامعة العربية ترحب بتصويت الأمم المتحدة لتوسيع صلاحيات دول ...
- معتقل غوانتانامو سيبقى مفتوحا 25 سنة أخرى
- أسرة رونيا.. قصة كفاح لاجئين سوريين ضد الثلاسيميا
- -سلمان للإغاثة- يساعد المتضررين من إعصار -لبان- في اليمن
- إبراهيم الجعفري: اختفاء خاشقجي مرفوض ويمس حقوق الإنسان
- في يومه العالمي... الأمم المتحدة: القضاء على الفقر عدالة ولي ...
- موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا يعلن التخلي ع ...
- النزاهة تعلن تفاصيل عملية اعتقال موظفي الجمارك في سيطرة كركو ...
- العراق... تنفيذ حكم الإعدام بحق 6 مدانين في جرائم إرهابية


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - عبدالوهاب حميد رشيد - أطفال العراق بعد الغزو