أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فجر يعقوب - فيلم سوري ينتصر للشعر ضد السينما














المزيد.....

فيلم سوري ينتصر للشعر ضد السينما


فجر يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 1766 - 2006 / 12 / 16 - 09:25
المحور: الادب والفن
    


يأخذ فيلم «أنا التي تحمل الزهور الى قبرها» للمخرجين السوريين عمار البيك وهالة العبدالله المشاهد في رحلة طويلة ومضنية (ساعتان وعشر دقائق). إذ يقدم ثلاث معتقلات سوريات سابقات، يروين قصصهن عن السجن السياسي والتجارب التي مررن بها. بدت المعتقلات الثلاث في الطريق نحو التعافي من شروخ نفسية ألمت بهن جراء ظروف الاعتقال، إذ سردن رواياتهن بهدوء وتأمل لافتين، وكأنهن يعشن في ماض بعيد لم يعد قائماً الآن... وكان في وسع هذا الماضي، مسرح تقاسم الذكريات، أن يقدم للفيلم قوة لولا افساده بشروحات لا لزوم لها. إذ يتسرب الفيلم بتلقائية إلى هوية أخرى يتنكر فيها للغة التي يفترض أن يقوم عليها في بنائه كفيلم تسجيلي.

ويذهب المخرجان البيك والعبدالله في تعاون أول بينهما إلى خلق «عداوة» بين أداتين مختلفتين في التعبير الفني (الشعر والسينما)، ذلك أن اتكاء الفيلم على شروحات قصيدة للشاعرة السورية الراحلة دعد حداد التي لم تنل الكثير من الشهرة خارج حدود بلادها، صنع هذا الانسداد أمام لغة بصرية لا تعترف بكل هذه التوضيحات. توضيحات نسمعها على لسان شاعر آخر هو نزيه أبو عفش، ترسم علاقات مضللة بما يخص السيدات الثلاث اللواتي جئن على رواية قصص سجنهن. ويكاد السؤال الذي تسأله إحداهن: «ليش صار هيك؟»، يختصر جدول هذه المنازعة مع الصورة الشعرية التي يستقوي بها الشاعر أبو عفش في الفيلم، وهو يشرح «أنا التي تحمل الزهور الى قبرها وتبكي من شدة الشعر»، وهذه الشدة بحسب – أبو عفش - لا تليق إلا بالشعراء العظام... رامبو مثلاً!

الصورة السينمائية تنحسر هنا في حضورها التجريبي لحساب الصورة الأدبية التي يصر أبو عفش على توضيحها على مسامعنا، فإذا قسنا معنى الشدة هنا، فإنها ترمز الى نضوج في المخيلة، والانحسار يشير الى العكس. لهذا ربما بدت كاميرا المخرجين السوريين عاجزة عن الذهاب الى أبعد من التفسيرات التي قدمها أبو عفش، ومتطفلة على عالم امتاز بهدوء وسكينة بطلاته وهن مصغيات لأصوات من الماضي البعيد تتبعثر في داخل كل واحدة منهن. هنا ذهبت الكاميرا الى تجريب شكلي دللت عليه صولاتها وهي تدعي الأحقية بالابتكار لجهة الزاوية والمساحة المعطاة للقطة نفسها. كما تبدو رواية المعتقلات السياسيات الثلاث فائضة على الشروحات التي تقدم بها الشاعر أبو عفش، ناهيك ان الدور الذي ارتضت به الكاميرا هو دور مضلل بامتياز لأنها عملت على إبداع مساحة موازية للتفسير تستدعي فيه الشعر، وقد تأرجحت (الكاميرا) بين صور دعد حداد الناضجة، والضمور الذي أصاب أداءها وهو يتعقب هذا التفسير الوحيد في الفيلم لمعنى «أنا التي تحمل الزهور الى قبرها» بدل أن تقوم به البطلات المفترضات.

«أنا التي تحمل الزهور الى قبرها» فيلم عادي يستمد «أهميته» من استعداده الكامل لدحض هويته، وهذه هي المفارقة الكبرى التي يغرق فيها تلقائياً بعد الانصياع الكلي الى الشعر... كبديل جاهز عن السينما




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,483,730
- همبورغر عراقي في معسكر قوة التحمل الأميركي
- الشقيقان جلادو على متن التابوت الطائر
- أفواه وأرانب
- صنع الله ابراهيم يستسلم لروحانيات الآلة الكاتبة
- تلك القائمة
- الصورة الانكشارية
- في فيلم رشيد مشهراوي الجديد
- انفلونزة كونية
- دمشق في السينما
- الماكييرة الصلعاء
- الصورة أصدق انباء من الكتب
- عنف أقل
- وجوه معلقة على الحائط للبناني وائل ديب:الغائب الذي يعذبنا با ...
- الآثار العراقية في فيلم وثائقي
- جان جينيه والارتياب على آخر نفس
- لأدوية البطولية بحسب بودلير
- في فيلم باب المقام لمحمد ملص حلب لم تتغير.. بورتريهات شيوخ ا ...
- سيناريو لقصي خولي:يوم في حياة حافلة سورية
- سوردا للعراقي قاسم عبد
- الحياة معجزة


المزيد.....




- فوز فيلم -الأرميتاج- الوثائقي على جائزة إيطالية
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملتقى الرواية في يومه الثالث يناقش الهوية في الرواية العربية ...
- -الرواية الكاملة-... منصة إلكترونية تعرض فيلما عن فيلا نانسي ...
- الممثل الأعلى للخارجية الأوروبية يعلق على تحويل -آيا صوفيا- ...
- العثماني: منظمة العفو الدولية لم تقدم في جوابها الأدلة الماد ...
- عضو هيئة كبار العلماء في السعودية: معصية الغناء لا تمنع من ا ...
- ابنة الفنان المصري الراحل محمود رضا: لن يتم الإعلان عن مكان ...
- مستقبل السينما بعد كورونا
- قدمت العديد من الأفلام المصرية الناجحة... الموت يغيب المنتجة ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فجر يعقوب - فيلم سوري ينتصر للشعر ضد السينما