أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء كعيد حسب - المغرب بعد ثلاث سنوات على مقاطعة قطر














المزيد.....

المغرب بعد ثلاث سنوات على مقاطعة قطر


علاء كعيد حسب
شاعر و كاتب صحفي


الحوار المتمدن-العدد: 6566 - 2020 / 5 / 17 - 11:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشارف حصار السعودية و الإمارات و البحرين و مصر لدولة قطر أن يتم عامه الثالث، و خلال هذه المدة جرت كثير من المتغيرات في العلاقة بين المغرب و قطر من جهة و المغرب و دول المقاطعة من جهة أخرى، ما أعاد رسم خارطة التحالفات بين الدول المذكورة و أسس لمرحلة جديدة من تاريخها السياسي.
في مستهل شهر يونيو من سنة 2017 أعلنت دول المقاطعة، تحت مبررات واهية، مقاطعة قطر سياسيا و اقتصاديا و حتى اجتماعيا و إغلاق الحدود في وجهها برا و بحرا و جوا، في محاولة لتركيع هذه الإمارة صغيرة الحجم واسعة النفوذ، و إخضاعها، غصبا، لمجرى السياسات المتسرعة و غير المدروسة التي يقودها محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي و ولي العهد السعودي محمد بن سلمان؛ سياسات كان من ثمارها الفجة حصار قطر و الحرب على اليمن و التحرش بالمغرب و تركيا و الخضوع لابتزازات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
قطر التي سارعت إلى مطالبة دول الحصار بالتراجع و إعمال المنطق و إحقاق الأخوة و الدين بدل الأهواء و التلفيقات، مارست سيادتها على قرارها السياسي، و انتهجت، بعد تأكدها كليا بان تلك الدول لن تتراجع حتى تسلبها حقوقها، إلى الإستعانة بقدراتها الذاتية و مؤهلات مواطنيها، مدعومة من الأصدقاء، من أجل مواصلة بناء الدولة التي لا ترتهن للعقبات و تتقدم قدما تحت القيادة الرشيدة لأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
و من بين الأصدقاء الذين ساندوا قطر في محنتها، المملكة المغربية التي سارعت، بمجرد إعلان دول الحصار لمخططها العدائي، إلى إرسال مساعدات غذائية إلى الإمارة و قيام عاهلها بزيارة للدوحة، لبعث رسالة سياسية واضحة مفادها بان المغرب اتخذ موقف الحياد الإيجابي في الخلاف بين قطر و بين السعودية و الإمارات و البحرين و مصر، ما ستعتبره الدول الأخيرة إساءة لها و ضربا في الصميم لخطواتها غير القانونية اتجاه قطر.
و خلال ما يناهز الثلاث سنوات من الخلاف المفتعل، توطدت الشراكة بين المغرب و قطر على جميع المستويات و أضحت علاقتهما مثالا يحتذى به في التعاون الاستراتيجي بين الدول، في مقابل تعميق الشرخ بين المغرب و محور دول الحصار الأربع التي ستسن نهجا جديدا في تعاملها مع المملكة الشريفة، في محاولة للضغط عليها عبر ابتزازها بورقة الصحراء المغربية.
القطر التي كان موقفها، دائما، واضحا اتجاه قضية الصحراء المغربية و اعتُبِرت، في جميع الظروف و المحطات، داعما لشقيقتها المغرب في قضيتها الأم، مثلت الصورة المغايرة لدول الحصار التي أخذت، عبر قنواتها الرسمية و غير الرسمية، تتحرش بالمغرب، بين الفينة و الأخرى، و تقتطع في نشراتها الإخبارية الأقاليم الصحراوية من خارطة المملكة التي قال بخصوصها الملك محمد السادس:"الصحراء ستظل مغربية إلى أن يرث الله الأرض و من عليها".
خذلان دول الحصار للعروبة و الدين الإسلامي في علاقتها بالمغرب، استمر مع تصويت السعودية و الإمارات و البحرين لصالح الملف الأمريكي الكندي المكسيسكي لتنظيم مونديال 2026 لكرة القدم بدل الملف المغربي الذي صوتت لصالحه 14 دولة عربية بينها قطر و الجزائر و فلسطين و دول غربية بينها هولندا و فرنسا و إيطاليا. و لم يتوقف مسلسل التحرش بالمغرب، إذ أقدمت الدول الثلاث المذكورة، منذ بداية شهر رمضان الجاري، على تسليط أشباه الصحافيين و ذبابها الالكتروني من أجل مهاجمة العمالة المغربية بالخارج و إلصاق التهم الباطلة بها.
المملكة المغربية التي رفض ملكها محمد السادس استقبال ولي العهد السعودي خلال جولته بدول إفريقية عقب مقتل الصحفي جمال خاشقجي و توجيه أصابع الاتهام وراء هذه الجريمة لمحمد بن سلمان، عبرت عن مراجعة تامة لتعاونها العسكري مع السعودية من خلال إنسحابها من التحالف العسكري في الحرب على اليمن.
عكس ذلك، اتخذت الدوحة خطوات إيجابية لتدعيم أسس علاقتها بالرباط، جسدها بشكل مثالي القرار الأميري رقم 21 لسنة 2019 القاضي بتعيين فهد إبراهيم الحمد المانع سفيرا "فوق العادة" لدى المملكة المغربية، و عدم تفويت الفرصة للتأكيد على مثانة العلاقات الثنائية التي تربط بينهما، عبر تنسيقهما في القضايا الرئيسية كالقضية الفلسطينية و ملف مكافحة الإرهاب، أو من خلال الزيارات الدبلوماسية لمسؤولي البلدين، و المراسلات المتبادلة بانتظام بين الأمير تميم بن حمد و الملك محمد السادس.
العلاقات المغربية القطرية، صورة ناصعة لما يجب أن تكون عليه العلاقات بين الدول العربية التي يجمعها دين واحد و لغة واحدة، ضمانا لرفاهية شعوبها و مصداقا للحديث النبوي الشريف: "مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم و تعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى". فهل تتعظ دول الحصار بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؟.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,116,120
- عزيزي مرتضى القزويني.. تبا للميكروفون الذي جعل صوتك السام مس ...
- -دواد أولاد السيد.. من الفوتوغرافيا إلى السينما-.. إصدار جدي ...
- الحقوقي في وطننا.. من السجون و المعتقلات إلى المطاعم الراقية ...
- رواية -هوت ماروك- للشاعر و الروائي -ياسين عدنان-: كوميديا سو ...
- الفنان الملتزم صلاح الطويل ل-الحوار المتمدن-: محاصرة شكل من ...
- ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا ...
- ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا ...
- عند مدخل المدينة الشرقي.. صوت الكمان
- الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش: فرنسا و م ...
- درويش و ماركيز و هتلر و شمشون
- للاستئناس و المؤانسة: -خونا الحشرة-
- سعيدة آيت جامع الدويري.. حين تحلق الريشة خلف أنامل القيد
- القنوات التلفزية المغربية خلال رمضان: قنوات للعذاب النفسي و ...
- قرارك أيها الملك: قرار جائر
- على خطى الشاعر العراقي - لقمان محمود - في ديوانه ( القمر الب ...
- هل تتبنى الهيئة الوطنية لحماية المال العام (فرع مراكش) ملف ت ...
- مسار الفنان المغربي(عبد الكريم خولة): حين تمتد الأصالة إلى ا ...
- خمس خطوات نور في العتمة
- (محاميد الغزلان) تستعد لاحتضان فعاليات الدورة الأولى للمهرجا ...
- ما تزيد ماء ما يفسد عجين


المزيد.....




- محام عائلة جورج فلويد: تشريح مُستقل لجثته كشف وفاته بسبب -اس ...
- اكتشاف أكبر منطقة براكين على الأرض
- البيت الأبيض: وزارة العدل قررت تصنيف -أنتيفا- تنظيما إرهابيا ...
- أوباما يشيد بالاحتجاجات ويندد بالعنف
- الكرملين يعلن عن محادثة بين ترامب وبوتين لتوسيع مجموعة السبع ...
- شاهد.. الكولوسيوم يفتح أبوابه من جديد.. وجدرانه مضاءة بألوان ...
- المبعوث الأميركي: انسحابنا من أفغانستان مشروط بتنفيذ طالبان ...
- الألعاب النارية تضيء سماء اليابان "تضرعا" للقضاء ع ...
- الكرملين يعلن عن محادثة بين ترامب وبوتين لتوسيع مجموعة السبع ...
- واشنطن تساعد ليبيا بـ 6.5 مليون دولار أمريكي


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء كعيد حسب - المغرب بعد ثلاث سنوات على مقاطعة قطر