أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء كعيد حسب - رواية -هوت ماروك- للشاعر و الروائي -ياسين عدنان-: كوميديا سوداء تُعَرِّي أعطاب المجتمع المغربي















المزيد.....

رواية -هوت ماروك- للشاعر و الروائي -ياسين عدنان-: كوميديا سوداء تُعَرِّي أعطاب المجتمع المغربي


علاء كعيد حسب
شاعر و كاتب صحفي


الحوار المتمدن-العدد: 5208 - 2016 / 6 / 29 - 04:54
المحور: الادب والفن
    


تجربتنا التاريخية، على حد تعبير "ميلان كونديرا"، علمتنا أن الإنسان يغدو عنصرا في كتلة أكثر منه فردا (موضوعا)، و هي بالضبط، الخلاصة التي اختزنها الإعلامي و الأديب المغربي "ياسين عدنان" في روايته "هوت ماروك" التي قدمها على أنها رواية "حول المغرب.. تحاول رصد تحولاته منذ السبعينيات إلى الآن، و كيف أن المغرب و المغاربة انتقلوا من حياة بسيطة إلى حياة تعج بالصخب، مع تطور الحياة في المدينة و ظهور الانترنت.. رواية ترصد التحولات السياسية بالمغرب خلال هذه العقود، من خلال سيرة شخصية طريفة و غريبة الأطوار اسمها رحَّال العوينة".
"رحَّال العوينة" بطل "هوت ماروك"، شخصية يائسة و جبانة و تعيش في الظل. بطولاته الوحيدة حققها في أحلامه و عن طريق الوشاية الكاذبة و تلفيق التهم أيام دراسته الجامعية، و عن طريق الإنترنت، عبر اسمين مستعارين لمعلقين من نسج خياله على موقع إخباري، و حساب لفتاة، جسدها واقعي و تفاصيلها من خيال، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". أما حضوره اليومي في الواقع، فباهت و لا يتعدى هوامش الحياة في مدينة مراكش الصاخبة التي اختارها "عدنان" فضاءً لروايته.
الرواية الصادرة مؤخرا عن دار "الفينك" بالمغرب و عن دار النشر "العين" بمصر، و التي جاءت في 460 صفحة من الحجم المتوسط، تعتبر مرآة لواقع الحياة بالنسبة إلى جيل "ياسين عدنان"، بكل ما يمثله من آمال و انكسارات و أحزان و أفراح، كما تستعرض الرواية في اثنين و ثلاثين فصلا، تفاصيل طبعت حياة المغاربة، انطلاقا من حياة المراكشيين، خلال الأربعة عقود الأخيرة.
"رحَّال" الشخصية المحورية في الرواية، شخصية يتجلى حقدها جليا في موضعين اثنين، أولهما تلفيقه التهم لـ"وفيق الدرعي" الشاعر الشاب المحبوب الذي لم يتقبل "رحَّال" الحظوة التي يتمتع بها بين طالبات الجامعة بفضل وسامته و تميزه في قصيدة النثر، ليقدم معلومات مغلوطة لأحد الطلاب مفادها بأن "الدرعي" يقدم تقارير إلى الأجهزة الأمنية عن كل ما يجري داخل التنظيمات اليسارية بالجامعة، ما تسبب للشاعر المسكين في مشاكل أرغمته على التواري عن الأضواء التي سيحرص "رحَّال" عند كل مناسبة من حرمانه منها عن طريق التعليقات اللاذعة و التهم الملفقة و الأسماء المستعارة. أما ثاني الموقفين، فهو استدراج "عماد القطيفة" الشاب الناجح إلى فخ موعد مع "هيام" الشخصية الفيسبوكية التي ابتدعها "رحَّال" من أجل الإيقاع به مع زوجته، لحقده على "عماد" بسبب نجاحاته رغم أنه لم يحصل على شهادة الباكالوريا و زواجه من "هيام" المرأة التي يعشقها "رحَّال" و يضاجعها فقط في أحلامه.
كما أن "هوت ماروك"، تُشَرِّحُ واقع حال المجال الصحفي بالمغرب، و ما يعتريه من خلل في رسالته النبيلة و خضوع بعض ممتهنيه لأجندات توحي إليهم ما يعملون، من خلال شخصيتي "نعيم مرزوق" كاتب أعمدة الرأي بجريدة "المستقبل" و "أنور ميمي" رئيس تحرير الموقع الإخباري "هوت ماروك". بحيث أن السارد جعل حضورهما ضمن أحداث الرواية مقرونا بتنفيذ التعليمات و الأجندات، بعيدا عن أي حس لأخلاقيات المهنة أو للضمير المهني. و بذلك يمنحنا الراوي صورة واقعية نسبيا عن كيفية تحريك الرأي العام المغربي من خلال السلطة الرابعة.
كما جعل "عدنان" من روايته نافذة عكست التحولات السياسية التي طرأت بعد وفاة الملك الحسن الثاني و اعتلاء الملك محمد السادس العرش، من حيث التعددية الحزبية و حرية التعبير و التهجين الذي أضحى سمة الأحزاب السياسية التي انسلخت عن الاديولوجيات بهدف احتلال المراتب المتقدمة في صناديق الاقتراع، و ما يرافق ذلك من استغلال للدين و مآسي العباد و مقدسات البلاد. دون أن يغيب الروائي في بداية روايته، سرد تفاصيل من الحياة الجامعية المغربية و ما يسمها من حماس و غيرة و نضال من جهة، و خيانة و تقاعس و بهتان من جهة أخرى.
و من خلال "هوت ماروك"، تناول "ياسين عدنان" بعضا من جوانب حياة مهاجري دول جنوب الصحراء بالمغرب، من خلال شخصيات "أميليا" و "فلورا" و "ياكابو" الذين لم يجدوا بديلا عن الاشتغلال في الدعارة. كما تناولت الرواية انتقال الجنس من الواقع الملموس إلى الافتراضي، عبر "فدوى" و "سميرة" فتاتي "نجمة مراكش" اللتين كانتا توظفان الانترنت من أجل الحصول على زبائن و تقديم خدمات جنسية لهم عبر الويب بمقابل مادي. كما تناولت الرواية، تلك الفئة الانتهازية التي لا تهمها المبادئ بقدر ما تهمها مصالحها الشخصية، انطلاقا من شخصية "اليزيد" البرغماتي لدرجة تثير الغثيان. و تطرق "عدنان" في روايته أيضا، لكيفية صناعة العالم الرقمي للتطرف الديني عبر شخصية "أبو قتادة"، و لاستعداد بعض الشباب المغربي عن التخلي عن كل شيء بهدف الهجرة إلى الخارج انطلاقا من شخصية "قمر الدين".
و من بين ما يستخلصه القارئ لـ"هوت ماروك"، غياب سلطة الحب و قلة حيلة المصابين به و سوء حظهم، و كأن "عدنان" يؤكد ما ذهبت إليه الروائية التركية "إليف شافاق" حين قالت: إن مناقشة موضوع عميق و شديد الحساسية كالحب أشبه بمحاولة الإمساك بريح عاصفة. فقد يصيبك الأذى الذي تسببه الريح، لكن ما من وسيلة إلى التخفيف من سرعتها.
و في تحليله للرواية، قال الناقد و المترجم المغربي "د.محمد آيت لعميم": إن رواية هوت ماروك رواية جديرة بالقراءة والمتابعة النقدية فهي رواية مغربية تمكنت من اقتحام الواقع المغربي الراهن مشرحة أعطابه وعقده بشكل جريء و بأسلوب شيق وسلس، إذ عمد المؤلف إلى استثمار مهاراته في الكتابة التي مارسها مند مدة شعرا وقصة وكتابة المقال الصحافي، فجاءت روايته متمتعة بنضج على مستوى الاختيارات الجمالية. فهو قد عاد بالرواية إلى الحكاية و لا يعنيه التجريب، واعتمد تقنية السارد العليم الذي استطاع أن يوزع على شخوصه حصتهم من الكلام، فالرواية تحكي عن أسرة نزحت من البادية إلى حي عشوائي بضواحي المدينة، ثم سكنت بحي داخل سور المدينة هو الأخر مليء بالعشوائيات، لترمي الأقدار بالشخصية المحورية رحال لعوينة إلى الاستقرار هو وزوجته بحي المسيرة بضاحية مراكش المدينة، حي ظهر في الثمانينيات وأصبحت له هوية خاصة. في هذا الحي تجري فصول الرواية.
و أضاف "آيت لعميم": رحال الذي لا يرحل، مكنه عمله في "السيبر كافي" أن يلتقي العالمين الحقيقي والافتراضي، وهو الشخص الجبان الذي يخاف من السفر، وجد في العالم الافتراضي بغيته وهوايته المتمثلة في التلصص على الناس، كما أن هوايته تحقيق رغباته المقموعة في الأحلام التي يلجا إليها كلما أعوزته الحيلة لتحقيقها في الواقع من خلال هذه الشخصية التي صنع لها السارد بورتريها دقيقا تشتبك العلاقات داخل الرواية وتنتسج خيوط الحبكة، عمد الروائي إلي حيونة شخوصه وأصبح عالم الرواية صورة لغابة أو حديقة حيوان ترتع فيها الغرائز ويغيب فيها صوت العقل. فلكي يفضح الروائي أعطاب هذا المجتمع لجأ إلى مسخ كائناته إلى حيوانات يغلب عليها طابع الشر والضغينة والأحقاد والمقالب وكل ما يمكن تخيله من انحطاط وانهيار في القيم.
و ختم الناقد و المترجم د.محمد آيت لعميم تحليله لـ"هوت ماروك" بالقول: لقد توفقت الرواية في خلق شخصيات وجعل القارئ ينتبه إلى أن شخصيات الرواية ليسوا بالضرورة أبطالا كما تعودنا على البطولة، ولكنهم شخوص قريبون منا نلقاهم باستمرار ونكاد نعرفهم.. توفقت الرواية في اختيار فضاء أحداثها، بحيث فسح الروائي المجال للحفر في الأحياء الجديدة للمدينة، ما جعل نص روايته "هوت ماروك" نص لذة وليس متعة، كما حدد ذلك "رولان بارت. كما أن كوميديا "هوت ماروك" لا مطهر فيها و لا فردوس، فقط هناك الجحيم".
و في ختام هذه القراءة المتواضعة لنص سردي سيجد، من دون شك، حيزا له في دراسات النقاد و بحوث المهتمين بالحقل الروائي، نستطيع القول بكل ثقة و أمانة، بان "هوت ماروك" للإعلامي و الأديب المغربي "ياسين عدنان"، رواية ممتعة اشتغل عليها مؤلفها بوعي و حس شعري نافذ، لا يمكن إلا أن يبصم ذائقة المتلقي و يدفعه إلى قراءتها من مرة إلى أخرى..



#علاء_كعيد_حسب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفنان الملتزم صلاح الطويل ل-الحوار المتمدن-: محاصرة شكل من ...
- ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا ...
- ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا ...
- عند مدخل المدينة الشرقي.. صوت الكمان
- الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش: فرنسا و م ...
- درويش و ماركيز و هتلر و شمشون
- للاستئناس و المؤانسة: -خونا الحشرة-
- سعيدة آيت جامع الدويري.. حين تحلق الريشة خلف أنامل القيد
- القنوات التلفزية المغربية خلال رمضان: قنوات للعذاب النفسي و ...
- قرارك أيها الملك: قرار جائر
- على خطى الشاعر العراقي - لقمان محمود - في ديوانه ( القمر الب ...
- هل تتبنى الهيئة الوطنية لحماية المال العام (فرع مراكش) ملف ت ...
- مسار الفنان المغربي(عبد الكريم خولة): حين تمتد الأصالة إلى ا ...
- خمس خطوات نور في العتمة
- (محاميد الغزلان) تستعد لاحتضان فعاليات الدورة الأولى للمهرجا ...
- ما تزيد ماء ما يفسد عجين
- (الإنسانة/ الطفلة/ المراهقة/ الحلم) في يدي ممدودة للحلم
- حوار مع القاص و الروائي المغربي ياسين أبو الهيثم
- حرية الرأي أو لا شيء
- حزب الاستقلال و القضاء و السلطتين المنتخبة و المحلية متورطة ...


المزيد.....




- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- ناجٍ من الهجوم على حفل نوفا في 7 أكتوبر يكشف أمام الكنيست: 5 ...
- افتتاح أسبوع السينما الروسية في بكين
- -لحظة التجلي-.. مخرج -تاج- يتحدث عن أسرار المشهد الأخير المؤ ...
- تونس تحتضن فعاليات منتدى Terra Rusistica لمعلمي اللغة والآدا ...
- فنانون يتدربون لحفل إيقاد شعلة أولمبياد باريس 2024
- الحبس 18 شهرا للمشرفة على الأسلحة في فيلم أليك بالدوين -راست ...
- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟
- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء كعيد حسب - رواية -هوت ماروك- للشاعر و الروائي -ياسين عدنان-: كوميديا سوداء تُعَرِّي أعطاب المجتمع المغربي