أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء كعيد حسب - ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا (الجزء الثاني)














المزيد.....

ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا (الجزء الثاني)


علاء كعيد حسب
شاعر و كاتب صحفي


الحوار المتمدن-العدد: 4742 - 2015 / 3 / 8 - 00:53
المحور: الصحافة والاعلام
    


مرت أزيد من ساعة و أنا بمقر الدائرة الأمنية الخامسة بجامع الفنا، دون أن يتم توجيه تهم إلي أو استجوابي، أللهم بضعة أسئلة من جنس "شكون باك.. شكون مك".
سألت أحد رجال الأمن المتواجدين بالمكتب الذي تم إيداعي فيه، عن السبب في عدم إطلاق سراحي، خصوصا أني أدليت بجميع المعلومات، و لدى الدائرة الوسائل التقنية للتأكد من هويتي في دقائق معدودات ومعرفة إن كنت طالحا أم صالحا، غير أن الاجابة كانت: "سير جلس حتى يجي الشاف".
بعدها بدقائق، تم توثيقي بالأصفاد مع شخص تم ضبطه و بحوزته كمية من مخدر الشيرا، و هو الإجراء الذي لا أدرك لغاية كتابة هذه السطور أسباب اتخاذه.
و أنا بالأصفاد، تساءلت عن أسباب عدم تقييد الشخص الملتحي الذي عنف الشابة، و عدم سحب الهواتف النقالة من أربعة موقوفين تم حجز مخدر الشيرا لديهم، حتى أن أحدهم كان يجيب بين الفينة و الأخرى على اتصالات ترده. كما أن دخول شابتين محملتين بمواد غذائية إلى المكتب لرجاء أحد الأمنيين المتواجدين بالمكتب لإطلاق سراح أحد الموقوفين، و حديثهما الودي معه الذي كشف معرفتهما الوطيدة له، جعلني في حيرة عن المعايير التي يتم بها التعامل مع من يلج الدائرة الأمنية الخامسة، و كيف يكون وضع الموقوف متلبسا بحيازة المخدرات أفضل من موقف كاتب صحفي و شاعر ترجمت قصائده إلى عدة لغات، بحيث يحق للموقوف بسبب المخدرات إجراء اتصالات هاتفية و الحصول على مواد غذائية و الحديث مباشرة إلى من يريد، عكس الثاني المحروم حتى من استعادة هاتفه.
و بالمناسبة، فأن تكون شاعرا أو كاتبا لهو محط سخرية من طرف بعض "البوليس"، و قد صادفت بعضهم في الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا، حيث لمحت عيونهم ترميني بشرارات من الاحتقار والازدراء.
من بين ما أثار استيائي حقيقة تعامل رجل أمن بالمكتب الذي تم حجزي به، مع شخص يعاني من اضطرابات عقلية، و قد أدركت بأنه في حالة عقلية غير سليمة، بعد تصريح أحد الأمنيين بأنه مختل عقلي و يتم إطلاق سراحه بعد اعتقاله في كل مرة. رجل الأمن، لم يتحمل صراخ المختل و إلحاحه الشديد في إشعال سيجارته التي رغب فيها بشدة، بحيث انهال عليه رجل الأمن المذكور بالرفس و الركل ووجه له وابلا من اللكمات على مستوى البطن و أسفل الجسم، و قد تم ذلك بمساعدة زميلين له. و المثير في القضية، أن شخصا كان لسبب ما بالمكتب، وليس منتميا للجهاز الأمني، ولج الغرفة و سأل رجل الأمن المذكور عن مكان تواجد الأصفاد، مبديا رغبة في المشاركة في ضرب الشخص المختل. بعد ذلك فهمت أن الشخص الذي ولج الغرفة حل من أجل حل نزاع له مع شخص أخر، و أنه يعمل بساحة جامع الفنا و تربطه علاقة برجل الأمن المذكور، الحقيقة كان يتعامل و كأن الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا هي "دار باه".
التتمة في الجزء القادم..



#علاء_كعيد_حسب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا ...
- عند مدخل المدينة الشرقي.. صوت الكمان
- الدورة الرابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش: فرنسا و م ...
- درويش و ماركيز و هتلر و شمشون
- للاستئناس و المؤانسة: -خونا الحشرة-
- سعيدة آيت جامع الدويري.. حين تحلق الريشة خلف أنامل القيد
- القنوات التلفزية المغربية خلال رمضان: قنوات للعذاب النفسي و ...
- قرارك أيها الملك: قرار جائر
- على خطى الشاعر العراقي - لقمان محمود - في ديوانه ( القمر الب ...
- هل تتبنى الهيئة الوطنية لحماية المال العام (فرع مراكش) ملف ت ...
- مسار الفنان المغربي(عبد الكريم خولة): حين تمتد الأصالة إلى ا ...
- خمس خطوات نور في العتمة
- (محاميد الغزلان) تستعد لاحتضان فعاليات الدورة الأولى للمهرجا ...
- ما تزيد ماء ما يفسد عجين
- (الإنسانة/ الطفلة/ المراهقة/ الحلم) في يدي ممدودة للحلم
- حوار مع القاص و الروائي المغربي ياسين أبو الهيثم
- حرية الرأي أو لا شيء
- حزب الاستقلال و القضاء و السلطتين المنتخبة و المحلية متورطة ...
- جماعة (إكرفروان) / المغرب: الواقع المرير
- الشاعرة المغربية -رشيدة الشانك-: حين تمتد القصيدة إلى الخطى


المزيد.....




- مدير الاستخبارات الأمريكية يحذر: أوكرانيا قد تضطر إلى الاستس ...
- -حماس-: الولايات المتحدة تؤكد باستخدام -الفيتو- وقوفها ضد شع ...
- دراسة ضخمة: جينات القوة قد تحمي من الأمراض والموت المبكر
- جمعية مغربية تصدر بيانا غاضبا عن -جريمة شنيعة ارتكبت بحق حما ...
- حماس: الجانب الأمريكي منحاز لإسرائيل وغير جاد في الضغط على ن ...
- بوليانسكي: الولايات المتحدة بدت مثيرة للشفقة خلال تبريرها اس ...
- تونس.. رفض الإفراج عن قيادية بـ-الحزب الدستوري الحر- (صورة) ...
- روسيا ضمن المراكز الثلاثة الأولى عالميا في احتياطي الليثيوم ...
- كاسبرسكي تطور برنامج -المناعة السبرانية-
- بايدن: دافعنا عن إسرائيل وأحبطنا الهجوم الإيراني


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علاء كعيد حسب - ثلاث ساعات في جحيم الدائرة الأمنية الخامسة بساحة جامع الفنا (الجزء الثاني)