أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - و لكن تؤخذ الدنيا غلابا














المزيد.....

و لكن تؤخذ الدنيا غلابا


كفاح حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6425 - 2019 / 12 / 1 - 15:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


و ما نيل المطالب بالتمني
هذا البيت الخالد كتبه أمير الشعراء أحمد شوقي قبل عشرات السنين يوصف واقع الانتفاضة الجماهيرية المتصاعدة في بلدنا الجريح..
بدون انتفاضة جماهيرية عارمة تدق نظام المحاصصة الطائفي البغيض لا يمكننا الوصول إلى النصر.. فالحقوق تكتسب و لا تعطى..
ان بوادر النصر المتمثلة في استقالة حكومة عبد المهدي الفاسدة و المجرمة.. هي البداية..و لكننا بعدنا في أول الطريق..
النصر الحقيقي يتمثل بتشكيل حكومة مؤقتة مطلقة الصلاحية خارج تمثيل و تأييد أحزاب المحاصصة الفاشلة.. و تكون فترة عملها محددة بستة أشهر.. مهمتها التحضير لانتخابات جديدة و دستور جديد .. و تتم هذه الانتخابات تحضيرا و تنفيذيا من خلال هيئة الأمم المتحدة..
و ينبغي على أعضاء الحكومة المؤقتة عدم الترشيح في الانتخابات القادمة..لضمان نزاهتها..
و هذه الحكومة تكون مصغرة و مهمتها تسيير أعمال الدولة اليومية لحين الانتخابات و تشكيل حكومة مستقرة على ضوء نتائج الانتخابات..
و اتمنى ان لا يكون في الحكومة اي عسكري.. فمنذ ١٤ تموز ١٩٥٨ و لحد اليوم جربنا حكم رجال الجيش و مضاره على البلد و استقراره و خطره على الديمقراطية.. لقد قال ذلك المرحوم كامل الجادرجي عندما واجه الزعيم قاسم.. مكان العسكريين في الثكنات و ليس كراسي الحكم.
و خطر رجال الجيش على الديمقراطية وجدناه في كل المنطقة من الجزائر و ليبيا و مصر و سوريا و حتى اليمن.. و ينبغي أن لا نعيد الخطأ القاتل الذي ارتكبناه في التأييد المطلق لعسكريين جلبوا لنا الويلات و الحروب و الفساد.
ينبغي أن لا يعتمد المتظاهرون على البرلمان الفاسد في اختيار الحكومة الجديدة.. و لا جعل الامور في يد برهم صالح.. الذي هو جزء من ماكنة الفساد.. كما و انه شخص أعلن امام الملأ عدم اعترافه بالعراق كدولة و صوت لتأسيس دولة كردستانية في مناطق إقليم كردستان العراقي..
و لتطمين مصالح و رغبات الاكراد العراقيين.. على الحكومة الانتقالية منح الاكراد حق الانفصال و تشكيل دولتهم في حدود الاقليم الإدارية الحالية.. ان هذا يشكل ضمانة لاستقرار العراق سياسيا و اقتصاديا.. كما يحقق حلم قومي مشروع للعراقيين الاكراد. على أن يتم ذلك باستفتاء و انتخابات بأشراف من الأمم المتحدة..
إلى الأمام.. و النصر حليف الثائرين..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,190,235
- أفكار بصوت عال..
- المرجعية الشيعية في العراق و نظام الملالي الايراني ..
- الى متى يا كركوك؟
- أنصر أخاك ظالما مظلوما
- مرة أخرى .. جوقد و جود !
- بين خيوط القمر الشيرازي
- الهور و الجبل.. و الأفندي و الحزبي..
- بدأت أتحسس رقبتي
- وجوه جديدة لمهام جديدة
- قبلة العار و الرذيلة..
- المنجل و الجاكوج.. ام العمامة و المداس
- الكريسمس.. و سماحة السيستاني و مجلس محافظة كربلاء
- تربية كربلاء .. و سورة الكوثر
- حدث هاديء في جو مشحون
- عن الزيارة الاربعينية
- أبو حجاز .. نجم قطبي ساطع
- البداية .. أم النهاية
- ذكريات مع معلمي رشدي العامل
- عندما تعجز الكلمات
- عن حملة الانتخابات العامة في السويد


المزيد.....




- خلفان يكشف حقيقة تغريدة عن الشعب السعودي.. فمن يتهم بالوقوف ...
- واشنطن تدعم حق الجزائريين في -التعبير السلمي- وتتطلع للعمل م ...
- أمير قطر: الرؤية الأممية المشتركة تشوشت وتعددية الأقطاب لا ت ...
- نسخة جديدة من Chrome تعزز أمن البيانات
- الملك السعودي وولي عهده يهنئان عبد المجيد تبون
- اعتزال اللاعب البرازيلي نيتو أحد الناجين الستة في تحطم طائرة ...
- عبد المجيد تبون: -أزمة الثقة عقبة أولى في درب- الرئيس الجزائ ...
- قيادي حوثي: التحالف يصعّد باليمن ولا مفاوضات قبل -وقف العدوا ...
- متظاهرو التحرير: ابلغنا بلاسخارت بمرشحنا لرئاسة الوزراء
- طهران تندد باتهامات واشنطن لها باستهداف القواعد الأمريكية في ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كفاح حسن - و لكن تؤخذ الدنيا غلابا