أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - كَفَّنْتُها بأهدابي














المزيد.....

كَفَّنْتُها بأهدابي


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6266 - 2019 / 6 / 20 - 17:37
المحور: الادب والفن
    


كَفَّنْتُها بأهدابي
كنت ارسم من نظراتها شمساً تضيء غَوْرقلبي
واغزل من حرير الرموش اوتاراً لكماني
والنبض من سماء طلعتها كان ينقر
الدفوف عند الزجل
كالعسل صادقة الحلاوة والرحيق
إن تنشَّقْته يسرى بدمي
لم ترَعيناي مثلها آسرة للجمال توحي بفيضٍ
من لمعان النجوم عند هوادي الليل *
إن تحدثت تروي بنسنسة همسها ظمأ انغامي
والصوت في قراره المُرَنَّم يشدو طرباً كغريد الطير
والآن وحدي في الغربة مكسور الجناح
والروح تبكِ على انقاضي
والليل يسألني أما حان الوقت
أن تخلع الوجوم والأشجان ؟
قلت ما عساي أن أفعل والذكرى
تنخر فيما تبقى من فتاتي
والقلب غارقٌ في دمه كالذبيح
يستغيث من ترانيم احزاني
حتى كأنني خُلِقْتَ من وجعٍ
كلما ماج شوقي زاد طَلَقي وانثال الكمدُ فوقي
كانت تزيل الغبار أيام التيه عن رأسي
كأنما أُمٌّ تترفقُ إن سكَبْتَ فوق صدرها هَمِّي
ماتت فما زالت اهدابي تغطيها وتكظم آلامي
والنسيم إن نال من تعرق عطرها يكون مالكاً لرائحة النجوم
.................................................
هوادي الليل .. أوله





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,682,190
- أيتها النجمة الراقدة في قلب وادي السلام
- ما هذا السِحرُ يا أنتِ ؟
- أنتَ النجمُ
- أنتِ غصنٌ من العبير
- دعني أشم فيك رائحة البحر
- تذكرين المرح في زحام الهوى
- عام ذكرى الحزن على رحيل ليلى
- ليلى في الكون كالنجوم
- كان حلمي هي تبكيني
- أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني
- ليلى..عام 2019
- أيها القلب زرعت جنبك ذكرى
- قيثارتي يحزنها الموال
- خيال يعجز وصفها
- دع يدي تلمس كفيك
- لا أعلم يا ليل متى تأتيني
- في زحام الضجيج
- تاجٌ على رأس الزمان
- ملاحظات على ما جاء (الكون والوجود حسب رؤية عقيدة الحياة المع ...
- مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي


المزيد.....




- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى
- صحيفة إيطالية: الإدارة الأمريكية ستعارض استقلال الصحراء
- نادي الشباب الريفي بقرية بئر عمامة.. من مكان مهجور إلى مقر ل ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - كَفَّنْتُها بأهدابي