أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي














المزيد.....

مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 20:05
المحور: الادب والفن
    


مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي
من دافع أن أنفض عن أعماق قلبي وجع الايام الثواقل
زرت وإيَّاهُ نجمة جثت في مهجع
الأحزان بين هَوان الأطلال *
ما أن حزَّ مِخراز نبضه بالنَبلِ كل شقوق اظلعي *
كان الطريق مغبراً والقلب يسأل ما أن همع دمعي
لم يبق شيءٌ لنا غير دمٍ واسمال لحمٍ
باليةٍ لمَ لا أُسْكِتْ نبضي
قلت جئناها نبكي ونشم رائحة البلسان من قماطها*
فمن يذرف عليها الحزن بعدنا إن نسينا امسها
والغد قد يردينا بحافرالدهر
إن كنت مغرم بالموت وحدك قلبها خاطته
قبل الرحيل في حِرْزٍ بزندي *
يضحك كلما اسمعته صوتها المحفوظ في ذاكرتي
عندما تغرق عيونها فرحاً لغنوة طير
يحاكي وتر الرباب
لست أدري كم من الوقت تبق روحي
يسيل شوقها للفرار من جسدي
والليل ما أن يسدل ستاره فوقي
يشرق كحلها بين جفون النجوم
مثلما الفردوس جَهراً تتغاوى
ببشاشة ضحكتها بين أكاليل الزهور
تاجٌ كانت على هامة ذوات الحسن
من سافرات الأنجم في الليل
والضياء يغفل حُلل وضحه راعش كالشمع
من ألَقِها في الريح
لم أقُل إلّا وآهٍ على ذكرى
كيف استعجم الكلام عنها بلساني *
ساعة ما سَكَنَ نور ديسق عينيها *
والبارق منه شاغله الشجن
.........................................................................
*الهَوانُ : نقيض العِزِّ. 2 - ذل ...
*مِخْراز ، أداة لعمل الثُّقوب الصَّغيرة
*البَلَسَانُ : شجر له زهر أبيضَ صَغير كهيئة العناقيد ، وهو من الفصيلة البخورِيّة ، ويستخرج من بعض أَنواعه دهن عطِر
*الحِرْزُ : العُوذة ، تميمة أو تعويذة يُكتب عليها وتُحمل لتحمِيَ حاملَها من المرض والخطر كما يزعم المعوِّذون
*اسْتَعْجَمَ الكلامُ عَلَيْهِ : خَفِيَ ، صَعُب ، اِسْتَبْهَمَ
*ديسق من كل شيء الأبيض اللامع . 2 - ديسق بياض السراب وترقرقه . . كل حلي من فضة بيضاء صافية .: خوان من فضة . - ديسق : حسن .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى


المزيد.....




- رغم إقرار دستوريته .. العدالة والتنمية يواصل انتقاد القاسم ا ...
- الكنفدرالية تطالب حياد وزارة العدل للإشراف على انتخابات اللج ...
- فيديو.. ولي عهد بريطانيا يتستهل تهنئته للأردنيين باللغة العر ...
- التخلي عن -قطع تاريخية غير مربحة-.. آلات بيع الفواكه والخضرا ...
- أحمد دلزار .. الشاعر الثوري عاش وشهد
- مصر.. الفنان خالد النبوي يتحدث عن حالته الصحية
- كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان ...
- سوريا.. الفنان فادي صبيح يكشف حقيقة الأنباء المتداولة عن وفا ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي