أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني














المزيد.....

أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6108 - 2019 / 1 / 8 - 22:39
المحور: الادب والفن
    


أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني
أيها الدهر كيف اطلقت العنان
كالخيل تضبح كي تشعل ناري وأنا مكلوم
وقت ما حاقت بليلى زفرة الفؤاد
قبل أن أطفىء بركاني
واستدين من الموت ساعة كي أزفها كالعروس
غرّاء أبلغ من جمال الفرقد
فاعلم إن كنت مدركها فأني
رَكِبت الليل لا أنام منذ عامٍ أداويها
وبياض شعري هذا لم يكسر عزمي
حتى وإن ناطت بي الروح الرجاء
لكن لك لا أشكي جروحي
طالما استأجرت من النهر دمعاً إن غاض السيل بالمقل
والرياح قاسمتني الأنين كي تعزيني
كنتُ أُلآمسْ حشرجة حلقها كلما ندَّى النضح
سارج الجبين والمبسم يأبى الأمحاق كالقمر **
حالما آنَ الحِمام ُمنها وناءت كالشفق في الغروب *
أيها الدهر دعني ممسكاً معصم ذراعيها ساعة
كي استهدي لنبض قلبها وانظر الى ما تقول عيناها عنّي
قبل أن تتآكل روحي ولا أبكيها فإن تحسبْ لَوَيْتَني
فالوجه كالشمس تُشرق الخدين
لا كالنجم ان ناء اسقطه الفجر
............................................................
*سارج الجبين .. واضح كالسراج
*الحِمَامُ : قَضَاءُ الموتِ وقَدَرُه
*امْتَحَقَ القمرُ : اختفى نورُهُ
*تُشرق الخدين.. الشمس ثابته وتشرق كل اوجه الارض بفعل دورانها




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,105,116
- ليلى..عام 2019
- أيها القلب زرعت جنبك ذكرى
- قيثارتي يحزنها الموال
- خيال يعجز وصفها
- دع يدي تلمس كفيك
- لا أعلم يا ليل متى تأتيني
- في زحام الضجيج
- تاجٌ على رأس الزمان
- ملاحظات على ما جاء (الكون والوجود حسب رؤية عقيدة الحياة المع ...
- مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي
- مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه


المزيد.....




- كاريكاتير-القدس- لليوم الاربعاء
- بعيوي يطوّر الخبرات الفنية لمدربي صالات العرب
- قناطر: الشاعر وغبار المكتبة
- كاريكاتير العدد 4776
- أحمد مراد يثير أزمة| حملة انتقادات بسبب صورته على غلاف مجلة ...
- اورنچ مصر تتعاون مع أكاديمية السويدي الفنية لتوفير منح تعليم ...
- إطلاق -دليل المسجد الأقصى- لمواجهة الرواية الصهيونية
- استئناف أعمال مهرجان موسكو السينمائي
- كريم محمد الجمال يكتب: مستقبل الثقافة العربية بين التطبيع وا ...
- “شيزوفرينيا – اناستازيا” حينما يكون الحاكم مُصابًا بانفصام ا ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني