أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - تنهدات ذاتية 3














المزيد.....

تنهدات ذاتية 3


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 02:36
المحور: الادب والفن
    


1
يا غربتي يا موطنَ الوطنِ .. سأعيشُ رغمَ الربّ والوثنِ
قد ساحَ وقتي صار بسملةً .. ملساءَ بين حراشف الزمنِ
جاءت لتصحبني وتهجرني ... تبّاً لها حمّالة الفتنِ
الكأسُ مترعةٌ تفيضُ دماً .. إنّي سأسكبها لتسكبني
ونسيتُ أشلائي مبعثرةً..والحارسُ الليليُّ يجمعني
...........................................
2
أشتهي شيئا يمتعُني .. ناعماً كالشهدِ كالوطنِ
قد طغت في الشوقِ جلجلتي..واستباحت حنكة الشجنِ
يا فتىً ضاعت مروءتُهُ .. في صراع الله والوثنِ
فابي دوما يؤنّبُني ... في الهوى والشيخُ يلعنني
وأنا قد تهتُ بينهما.. لم أكن بالكيّس الفطِنِ
.............................
3
سكر القضاءُ فشاءني القدرُ .. حَميَ الوطيسُ وملّني الضجرُ
هاجرتُ مغترباً ومنفرداً .. لم يعنِ شيئا ذلك الخطرُ
إذ ليس لي شيئٌ سأخسرهُ ..كالطيرِ لا وكرٌ ولا شجرُ
لكنّما الدنمارك عوّضني .. مازاغ منك وما طغى البصرُ
جرحانِ : بغدادُ التي احترقت..ودمشقُ وسط الجمر تستعرُ
......................................
4
شققتُ فؤادي وانتظرتُ مجيئها.. وكلّيةُ الآداب بالشوقِ تخفقُ
وكنتُ معنّى ليس في الجيب ليرةٌ ..ولكنني ذاك الغنيُّ المحلّقُ
وأحرقني يوم الرحيلِ رحيقُها..وأطفأني ذاك الشرابُ المعتّقُ
لها هيبةٌ يخزي العيونَ بريقُها..وقد زهدت بي ! كنتُ فيها أحدّقُ
حديقةُ غزلانٍ مضت لزمانها..فيا ليتَ في تلك الحديقةِ أُشنَقُ
.................................................
5
لا أصلّي لكنّني سأصلّي .. بين ساقيكِ ( بُكْرَةً وَعَشِيّاً )
ثمّ أقضي ما فاتني من سجودٍ.. وأنادي ربّي (نِدَآءً خَفِيّاً )
والموالي تركتهم من ورائي..لم أكن في دعاءِ ربّي شقيّا
والدي والمديرُ والشيخُ طه ..وصفوني بقولهم سرسريّا
وأرى ما لا يبصرون ولكنْ..كنتُ أخشى الجميعَ كنتُ غبيّا
........................
6
أحلَّ شربَ الشمولِ إلهُنا.. ولكنْ على أهل النفاقِ حرامُ
ففي حانة الدنيا نعبُّ سلافَها..وفي الحانة الأخرى يروقُ مُدامُ
فقلْ للمرائين القساةِ قلوبهم .. ألا فاخسؤوا فالشاربون كرامُ
سنشربُها صهباءَ والربُّ حاضرٌ..على نفحاتٍ والمبينُ إمامُ
لئن مجلسُ النوّابِ حرّمَ بيعَها..فهم ثلّةٌ في الموبقاتِ نيامُ
.......................................
7
أقولُ لأتباع الحداثةِ ويحكم .. فلا أصلكم أصلٌ ولا فصلكم فصلُ
تهاوتْ علينا الحادثاتُ وأنتمُ.. كمثلِ رجال الدينِ ليس لهم عقلُ
يكفّرني شيخُ النفاقِ سفاهةً ... فيخذلني الجيرانُ والصحبُ والأهلُ
( ولاَ تُسْمِعُ ٱلْمَوْتَىٰ) رويدَكَ لا ترُعْ .(وَلاَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ ٱلدُّعَآءَ إِذَا وَلَّوْاْ)
وإنّا تفرّقنا وشتّتْ قلوبُنا ..ولم نعتصمْ لمّا تدلّى لنا الحبلُ
.......................
8
أنا شجرُ الخابور مازلتُ مورقاً .. وتاريخكم مازال بالدمِ ينزفُ (1)
جزعتُ على أهل العراق وجلّقٍ..وفي يمنٍ أُهريقُ دمعي وأسرفُ
على الأرضِ صبَّ الطائفيّون حقدهم ..مذاهبُ شتّى والضغائنُ تقصفُ
فما بالكم لا تنظرون أمامكم .. سقيفتُكم تزري بكم حين تعصفُ
أولئكَ أقوامٌ مضوا لسبيلهم ..وأنتم بعصر العلمِ والعلمُ أشرفُ
البيت الأول يتضمن قول ليلى الفارعة(1)
أيا شجر الخابور مالك مورقاً ..كأنك لم تجزع على ابن طريفِ
........................
9
تسرّبتُ من ثقبٍ فصرتُ عراقي ..وأدركتُ أن الدينَ محضُ نفاقِ
يصلّونَها خمساً ويأتون منكراً .... وفحشاؤهمْ مقرونةٌ بشقاقِ
رميتُ كتاباتي بتنورِ خالتي .. وقد بلغتْ نفسي حدودَ تراقي
قبيلَ التفافِ الساقِ بالساقِ عفتها .. ويومئذٍ للشامِ طار مساقي
وما وطنُ الأحزابِ إلّا خديعةٌ..شعاراتُهم مرفوعةٌ بنهاقِ
............................
10
حبذا الخلّانُ والوطنُ .. وديارٌ خانها السكنُ
حيثُ غاضت دجلةٌ كمداً..أكلتْ بغدادَنا الفتنُ
يا أهالي الشعلةِ اتحدوا..( قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ)
(َلَا تَكُونُواْ كَٱلَّتِى نَقَضَتْ ..غَزْلَهَا)إذ عادها الشجنُ
هذه الأحداثُ جاريةٌ ... يحتويها السيّدُ الفطنُ
................................





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,273,353
- إلى علاء مشذوب
- 8 شباط الأسود
- يوميات عراقية 6
- يوميات عراقية 5
- يوميات عراقية 4
- متقاعد في الدنمارك
- تحيةٌ لأستاذي
- يوميات عراقية 3
- يوميات عراقية 2
- سقوط العمائم
- بغدادُ يا قلعة الثعالب
- شقشقة مهاجر
- يوميات عراقية 1
- فنان العراق
- البوم يحلّق في المساء
- هموم عراقية 2
- هموم عراقية
- عيد ميلاد عراقي
- منمنمات عراقية 2
- منمنمات عراقية


المزيد.....




- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - تنهدات ذاتية 3