أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات عراقية 5














المزيد.....

يوميات عراقية 5


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6127 - 2019 / 1 / 27 - 19:22
المحور: الادب والفن
    


1
يا أيها المتعصبونَ تمهّلوا .. .. إذ كلُّ شيئٍ عندكم تمثيلُ
تتنافسون على المكاسبِ والخنا..والموبقاتِ وعصفكم مأكولُ
حضرتْ عمائمكم وغابَ إمامكم.. صدّامُ ذاك المجرمُ المرذولُ
في ثورة الإيمانِ أفتى عفلقٌ ..أنّ الحجابَ أصالةٌ وأصولُ
جفّت بحارُ الفكرِ في أنهارنا..ثمّ اعترانا سيّدٌ مخبولُ
.............................
2
ويلحّ في صدري أسىً وسؤالُ .. أترى رئيساً أم هو الدجّالُ ؟
بالمالِ قد قرّت عيونُ مناضلٍ.. بئس التجارةُ لحيةٌ ونضالُ
وعمامةٌ تختالُ دونَ كرامةِ ..ويروغ حاملها الشقي المحتالُ
هلّا تصدّقُ بعدَ طولِ تجاربٍ ..أن لا تخونَ شعوبَها الأنذالُ
وتصهينَ الأعرابُ بعد ملاحمٍ..وتأمرك الأعمامُ والأخوالُ

.......................................
3
ولستَ بعادلٍ لكنّ مهدي .. تمادى عندما سمّاكَ عادلْ
تصافحُ نسرَ أمريكا بشوقٍ ..وتأنفُ من مصافحة العنادلْ
خزاكَ اللهُ يا ابنَ أبي رغالٍ .. فإنّكَ سافلٌ والوقتُ سافلْ
شذى يا بنتَ سومرَ أنتِ منّا..جمالك مثل نوّار الخمائلْ
وفنّكِ يقدحُ الأنوارَ فينا .. ونفخرُ حيث تفخرُ فيكِ بابلْ

....................................
4
هل كنت تعلمُ معنى الخزيِ والعارِ؟..من قبّلوا كفَّ صدّامٍ وعمّارِ
فاشيّةً نجسةّ كانت عمائمهُم .. جاؤوا فأظلمتِ الدنيا على الدارِ
يا صرخةً من عراقي بعدَ مخمصةٍ..سحقاً لهم نهبونا ألفَ مليارِ
هذي العمائمُ لو دقّقتَ تحسبُها.. سوداً وبيضاً قروداً غيرَ أخيارِ
يا أمةً يتها السمحاءُ إنطلقي ..فالناسُ ما بين إقبالٍ وإدبارِ
...........................
5
هذي الطراطير جلّ اللهُ نخبتنا ..نوري وصولاغُ والمهدي ومشعانُ
إنّ الحكيمَ حرامي حين تمسكهُ .. والصدرُ أهوجُ يرضى وهو حردانُ
وجاءنا الحلَبوسي بعدَ صفقتهم ... مثل البقيةِ بالسوءات يزدانُ
مضى سليمُ الجبوري بعد مهزلةٍ .. ثمّ العبادي ومسعودٌ فلا كانوا
فهذهِ النخيةٌ الحمقاءُ خلّفها .. لنا الشقيّانِ صدّامٌ وبرزانُ
.....................................
6
نواسيّها أمسى بغير مُدامِ ..وجامعها أضحى بغير إمامِ
نوائبُها نوّابُها خاب سعيُهم ..على سوءِ أفعالٍ وفحشِ كلامِ
فإن كان صدريّاً تراه مغفّلًا ..وإن كان دعْويّاً تراه (حرامي)
فشيعتهم والكردُ والسنةُ انبروا .. صداديمَ فوق الناسِ غيرَ كرامِ
أبغدادُ صبرًا فالرزايا جسيمةٌ..لقد فقأ الأوغادُ عينَ حذامِ
..............................
7
مع الكلمات أسهرُ كلَّ يومٍ .. فأنفقها وأسرفُ في النفاقِ
ولستُ بنادمٍ لكنّ صحبي .. يرونَ بأسطري همسَ الرفاقِ
أيصحبني ليسبقني إليها .. فنحرقُ ما تبقّى من وفاقِ
فجفّت أرضنا من كلّ صوبٍ .. فلا ماءٌ سوى ماءِ المآقِ
لدينا النفطُ طوفانٌ معلّى..وتنقصنا الضمائرُ في العراقِ
..................................
8
مسيلمةُ الكذّابُ لفّ عمامةً ..وطالبَنا بالخُمسِ خُمسِ محمّدِ
وما اكتفى بالخمسِ لمّا استحاذهُ ..ولكنّهُ غالا علينا بسؤددِ
كأنّ رجال الدين يومَ تبختروا..أفاعي الهدى في كلّ نادِ ومشهدِ
طراطيرُ أوغادٌ تمادوا بغيّهم ..فجاروا علينا في فتاوى التشدّدِ
كأن لم يكن هذا العراقُ لأهلهِ..فلم يقبلوا في الحكمِ من لم يفرهدِ
............................
9
مجلس النوّابِ مزبلةٌ ..حجزوا الكرسيَّ للديكِ
للنفاق اليوم مزعطةٌ .. قفزت في لعبة التوكي
قِسْمَةٌ ضِيزَىٰ بلا شرفِ .. بين مسعودٍ ومبروكِ
يا لبوشٍ كيفَ سلّمها ...واصطفاها للصعاليكِ
لا يخافونَ إذا سرقوا ..في العراقِ اللهُ أمريكي

...........................
10
ماذا فعلتم بالعراق وأهلهِ .. يامن ركبتُم موجةَ الإسلامِ
هاهم لصوص الله جلّ جلالهُ .. بمذاهبٍ مجبولةٍ بحرامِ
يمشي إلى الخضراءِ يردحُ بالخنا..جبلاً من السرقات والآثامِ
وتراهُ في الستين وهي صبيةٌ .. بئس الزواج بفارق الأعوامِ
أموالنا بجيوبهم وبلادنا ..سحقا لخامنئي على صدّامِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,076,282
- يوميات عراقية 4
- متقاعد في الدنمارك
- تحيةٌ لأستاذي
- يوميات عراقية 3
- يوميات عراقية 2
- سقوط العمائم
- بغدادُ يا قلعة الثعالب
- شقشقة مهاجر
- يوميات عراقية 1
- فنان العراق
- البوم يحلّق في المساء
- هموم عراقية 2
- هموم عراقية
- عيد ميلاد عراقي
- منمنمات عراقية 2
- منمنمات عراقية
- ثرثرة مضادة
- تنهدات ذاتية 2
- تنهدات عراقية 3
- ربوة الجمال


المزيد.....




- بعيوي يطوّر الخبرات الفنية لمدربي صالات العرب
- قناطر: الشاعر وغبار المكتبة
- كاريكاتير العدد 4776
- أحمد مراد يثير أزمة| حملة انتقادات بسبب صورته على غلاف مجلة ...
- اورنچ مصر تتعاون مع أكاديمية السويدي الفنية لتوفير منح تعليم ...
- إطلاق -دليل المسجد الأقصى- لمواجهة الرواية الصهيونية
- استئناف أعمال مهرجان موسكو السينمائي
- كريم محمد الجمال يكتب: مستقبل الثقافة العربية بين التطبيع وا ...
- “شيزوفرينيا – اناستازيا” حينما يكون الحاكم مُصابًا بانفصام ا ...
- صور نادرة للسينما المصرية من وراء الكواليس تعود إلى القرن ال ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات عراقية 5