أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد مسافير - أتفاءل خيرا بالأجيال الصاعدة!














المزيد.....

أتفاءل خيرا بالأجيال الصاعدة!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 6018 - 2018 / 10 / 9 - 15:30
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


أتذكر جيدا وأنا في الثالث ابتدائي، حيث كانت تدرسنا مادة الفرنسية أستاذة جلادة بكل المقاييس، كانت قاسية جدا، وطبعا كان آباؤنا نحن التلاميذ، جد مسرورين بها، لأنها في نظرهم من يجهد نفسها في تعليمنا بكل عزيمة وإصرار، أتذكر والدي يقول لجاره:
- الحمد لله، هذه السنة يدرس ابني لحسن حظه عند أستاذة صارمة تشبعه عصا، أما السنة الفارطة فقد مضت هباء!
فعلا كنا في السنة التي قبلها نعود إلى بيوتنا دون أن تحمر خدودنا صفعا، أو تسود أيدينا بسوط الأستاذ، أي نعم كان يضربنا، لكن لم يكن ضربه في مستوى القسوة التي قد تشفي غليل الآباء!
لم تكن المعلمة وحدها من يحمل السوط، بل كان أيضا مدير المؤسسة، والويل لمن وقع بين يديه، لم نكن نعرف تفاصيل المذبحة التي كانت تحدث داخل مكتبه، لكننا كنا متأكدين من أنها فعلا مذبحة!
ذات يوم، حضر المفتش حصة الأستاذة، وناب عنها في التدريس مدة نصف ساعة، كانت جحيما في ذاكرتنا... لم يجب أحد التلاميذ على سؤاله، بل لم يفهم أصلا سؤاله، صرخ في وجهه في قسوة عله ينطق، لكن التلميذ كان عاجزا عن الكلام، ثم بدأ يجره من شعر مقدمة الرأس نحو السبورة، ثم مدده على الطاولة الأمامية، وطفق يضرب مؤخرة التلميذ بأنبوب الغاز حتى ما عاد قادرا على الجلوس عليها إلا مكرها...
كان ذاك التلميذ هو الضحية الأولى، وطبعا لم يكن الأخير، فقد توالى بعده مباشرة مسلسل التعنيف...
كنا عرضة للضرب أينما حللنا أو ارتحلنا، دون أن نستطيع مجرد الشكوى، لأننا نعلم مسبقا ألن يرأف بنا أحد!
الأعمام والأخوال والعمات والخالات، الكل له حق الجلد، وعلينا تجاههم واجب الطاعة والخضوع، لكن الأكثر غرابة في الأمر، أن الجيران أيضا استطاعوا انتزاع هذا الحق، وقد يحدث أن يضربك الجار وتسمع والدك يصرخ من بعيد: عطي لباباه لي ما رباه!
لكن الأمور لم تبق على حالها، فالتلميذ قد غدا أشد تمردا، والآباء والأساتذة أقل تعنيفا... وهذا بالضبط ما أشيد به كل مرة، لأن الأجيال المتمردة أبدا لن تقبل بالخضوع السياسي والذل والحكرة في القادم من السنوات!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,791,726
- لماذا نهرب من أوطاننا؟
- البؤساء!
- أنصتوا لبناتكم!
- دروس ثورة سبارتاكوس على ضوء أحداث اليوم
- إبني البكر: نزيف القبلات
- العدالة الإلهية!
- الإله في حرج!
- من لم يرض برغيف رضي بنصفه!
- ويسألونك عن الوطنية!
- اعتداء على زوجين من طرف متحرش ورجل أمن!
- فرحة ملغومة!
- لا مفر من الخرافة!
- لماذا تخلف المسلمون وتقدم الغرب؟
- قضية المرأة مرة أخرى!
- أسباب تحجر فكر المسلمين!
- خدمة إنسانية يجهضها القانون باسم الشرع!
- المثليون بين جلد الذات وسياط المجتمع وصمت المثقف!
- ضرب الأطفال... وسيلة تربوية أم جريمة!
- إمام مسطول!
- التعليم النظامي... استنزاف للجهد وتضييع للوقت!


المزيد.....




- -الجسر الدموي-.. ما القصة وراء اسم هذا الجسر القديم في أذربي ...
- لجنة الأطباء السودانية تتهم السلطات بالتسبب في وفاة شاب تحت ...
- رفع مستوى التأهب في فرنسا مع بداية موجة حر يتوقع أن تسجل مست ...
- موسكو: حجج إيران في احتجاز الناقلة البريطانية راجحة.. لندن و ...
- -وجبة واحدة في اليوم-.. نظام غذائي جديد ولكن!
- أزمة ناقلات النفط في الخليج بين -جرأة- إيران و -مناورات- ترا ...
- إندبندنت: رغم حكم قضائي.. بريطانيا تدعو السعودية للمشاركة بأ ...
- حلقة السمك بالأنفوشي.. أشهر أسواق الإسكندرية
- قوات حفتر تعلن ساعة الصفر لاقتحام طرابلس
- الدفاع التونسية تصدر بيانا بشأن طائرة حربية ليبية اخترقت مجا ...


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد مسافير - أتفاءل خيرا بالأجيال الصاعدة!