أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود علي - كلماتي














المزيد.....

كلماتي


شعّوب محمود علي
الحوار المتمدن-العدد: 5941 - 2018 / 7 / 22 - 09:43
المحور: الادب والفن
    



1
تنبت مثل العشب على جلد الصحراء
كلماتي الحمر فيا خنساء
لا سحب ولا واحات
نغمي يستمطر الحاني
ويصب الجمر بوجداني
يا وطني العاشق
مثل الطير تدور وفوق جناحك تسكب الواني
مذ كنت تطارحني الأشواق وتحسو الخمر بحاني
مذ درت تفتّح ورد حدائق بغداديّة
وسياج حديقتنا من طيف حروفي العربيّة
2
أكره ان احرق اوراقي
على صخور وحدتي وفيض اشواقي
احبّ ان احرق كلّ عمري الباقي
في ظلّ اشفاق
كلّ دروبي أغلقت
والباب يا سجّان
اطل منه ساعة العالم يستغرق في النوم وفي الاحلام
شبّاكه خلف تخوم الأرض خلف جبل الآلام
امد للريح يدي
لموج بحر العرب الزاخر بالحيتان
اقرأ ما في الغيب
في صحف الانسان
ومعجم البلدان
اصيح بالربّان
خني الى الجزائر القصيّة
لأنّني قرأت
ما هالني في الصحف السرّيّة
كيف يباع الوطن المحجور في صندوق
وخلفه الأطفال
كلّ المريدين له
ماتوا ولم تختتم الآجال
لو نسأل الفوّال
في أيّ ارض نحن
والصندوق
في كلّ صبح يملأ الآذان صوت البوق
كأنّنا أشجار
دارت على التراب
من دونما عروق
ونخلنا يدور في عافية من دون ما عذوق
يا ايّها الفوّال
نحن هنا
في داخل الصندوق
ليس لنا مروق
نودّ ان نرى
ضوء شروق الشمس
وضوء بدر الليل
هل نحن فوق الأرض
ام نحن في دوامة المحيط
في الشرق ام في الغرب
في السلم ام في حرب
ان جدت يا قبطان
نادي على الفوّال
وافتح لنا خرائط العالم يا قبطان
وقل لنا نحن على سواحل العالم ام في حالة العروج
ام نحن في خانق يأجوج ومأجوج بلا فروج
فمنّنا ساحل بحر العرب
ام في الرجاء الصالح المغترب
يا ايّها الربّان
مات بنا الانسان
منذ قرون واحتفى القرصان
وحلقت كخيمة سوداء
من فوقنا الغربان
طوراً نموت رغم انف الدهر في بغدان
وتارة نموت في السلمان..
3
بكيت اعواماً على قارعة الطريق
شربت من دناني الخمر ولن افيق
من يطفئا لحريق
فيّ وفي اوراقي الحمراء
ما زال فيها العطر
وعبق الدماء
اصيح في الأسواق
من يكسر الاطواق
عن وطني المحجور في دهليز
ينبت فيه سنبل العزيز
وسارق والرغيف
يمنع من يمشي على الرصيف
في ساحة التحرير اوفي مدخل السراي
هتفت من بعيد
وقلت هذا كان من قريب
من زمن الطغيان
لزمن الخرفان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,241,713
- دوران في المجهول
- سمفونيّة بغداد
- شلّال الكلمات
- كنت اكتب
- بغداد احلم
- لتماثيل المتّسخة
- التماثيل المتّسخة
- القارب والنهر الجارف
- هذا العراق عبثن فيه ارانب
- غداد عرسك
- ذا العراق عبثن فيه ارانب
- الفارس ودويّ الطبول
- فلنقم الليلة مهرجاننا
- الخريف وسقوط الاوراق 3
- جمرات تتقد 1
- تحت الشمس محترقاً
- الريشة والرسّام
- البحث عن مسحل الكبش
- افتّش بين زوايا النهار
- حجر التاريخ


المزيد.....




- لجنة المالية بمجلس النواب تعد لمناقشة قانون المالية وفق أسلو ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون
- بورتريه: خاشقجي..مالاتعرفونه عن جمال المختفي !!
- البام يطالب بتشكيل لجنة برلمانية استطلاعية للمكتب الوطني للس ...
- الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي
- Ghost the Musical bu ak?am izleyiciyle bulu?acak
- بعد أن انتقد تدبير ميزانية الدولة... جطو يقدم تقريره السنوي ...
- يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان.. أول تمرين برل ...
- -لا يوجد إله- خلاصة كتاب لستيفن هوكينغ نشر بعد وفاته
- شيرين عبد الوهاب تواجه دعوى قضائية في مصر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود علي - كلماتي