أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها














المزيد.....

قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5938 - 2018 / 7 / 19 - 02:02
المحور: الادب والفن
    


قد تعلو الحيرة الشِعر عن وصف بهاءٍ صعب المرام
لكنني لا أبوح عن سر صفاءٍ ما شابَهُ منقصة كالضياء
بعد أن طوى الغيب حسناء سيماءُها كالمرآة
وأعشب الحزن غاباً من الّْهَمِّ يتغذى على الجراح
أذكر كلما تستعر الروح شوقاً لها
كيف كان وهجها يستحم فيه الصباح
يانعة كالزهر ما اهتز جنح نحلة
إلَّا واغتنم منها نكهة المُدام
والنسيم قبلي كان خلسة يقطف من فمها
بسمة كي يؤطر ببروازها الجمال
كالكون كانت يتلألأُ فوق طلعتها
بساط من أطقم النجوم والأقمار
واليوم أوقفت البكاء واكتفيت أن
أحفظ ما بقلبي من الأحلام
والنبض اسمعه مكسور العود يسقي حدائق الروح
قبل أن تذبل أحرف الذكريات
حتى بخيالي أراها تغرس حولي عتاباً
على صمت عيناي من البكاء
ليتها تعلم حينما انغاض دمعي وادركني الجنون
حزناً كيف يبكي داخلي على الفراق
ما أن اغمضَّت لآلىء عيناها بين ذراعيَّ
وأفَلَتْ روائع انوارها في غروب الزمان
والموت ليس من حقه أن يفطم ذاكرتي
إن رآني ثمِلاً من شهد روحها زهرة الجنان
فاليذهب للريح كي يَدِلَّهُ كيف يشم من دمي
في كل صباح رائحتها الريحان
يا لها من نهارٍ زالها الغروب بعد الكمال
بعد أن كانت الأطيار تعزف لها الألحان
إن بكت ينبت الدمع ماساً
وان ابتسمت ضاء الثغر كالياقوت
واذكركيف كانت تتماها معي
كالنجم فوق ضفاف النيل
حينما كنا بمصرالغناء سَبْط البَنَان *
والآن من أنفاسها المكنونة في الشرايين
ينبض قلبي واستنشق من ترابها القرنفل
كلما زرت مرقدها على مرِّ الأيام
إذ ما زالت بسحيق أعماق قلبي قيثارةٌ
أسمعها واتنفسها بكلِّ ثوانِ الساعات
....................................................
*سَبْط البنان : كريم ، واسع العطاء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,635,312,349
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء
- ما كذب البرقُ
- ساحرة تجرح الصخر


المزيد.....




- مصر.. أول ظهور للفنان محمد فؤاد بعد دخوله العناية المركزة (ف ...
- عرب أفريقيا الناجون من زنجبار.. رحلة العودة إلى الوطن العُما ...
- بناء أكبر سينما من الجليد في العالم بروسيا (صورة)
- وزير الخارجية الأمريكي يحل بالمغرب
- سفارة إسرائيل لدى مصر تعلق على وفاة المغني شعبان عبد الرحيم ...
- فنانة سورية تحصل على حكم جديد ضد طليقها الممثل المصري
- ثقافة الاعتذار...إن لم يكن بالقول فبالفعل
- قصة زواج.. فيلم البدايات العذبة والنهايات المؤلمة
- رئيس وزراء باكستان يصدر قرارا بشأن المسلسل التركي -قيامة أرط ...
- نصف مليون مشاهدة بعد ساعة من نشر -برومو- فيلم جيمس بون الجدي ...


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها